أنت غير مسجل في منتدي بيت العز . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ

https://betel3z.com/up/uploads/betel3z156049933612821.gif
آخر 8 مواضيع
كاف يعلن اختيار الغردقة لاستضافة حفل جوائز الأفضل في أفريقيا 2019 يوسف عطال أفضل لاعب فى دور الـ 16 ببطولة أمم أفريقيا
الإيفواري كيسي أفضل أسيست في أمم أفريقيا أغلى 10 مدربين في كأس أمم أفريقيا
الفضائح الـ10 لمجلس الجبلاية فى إدارة الكرة المصرية أبرز 10 لاعبين ظلمهم أجيرى فى منتخب مصر
هل اقتنع اتحاد الكرة بفشل صفقة المدرب المشبوه؟ أجيري أعلى مدرب أجرا فى كان 2019 وأفشل قائد
العودة   منتدي بيت العز > > >
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

جديد قسم روايات كاملة

بانتظار ردك الحلو على المواضيع بصيغه جميله تعبر عن شخصيتك الغاليه عندنا يا [you]

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

إضافة رد
♥ كاتبة الموضوع ♥ شيمو سمير مشاركات 21 المشاهدات 3542  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديقة | المفضلة انشرى الموضوع
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
  #1  
قديم 06-28-2018, 01:06 PM
الصورة الرمزية شيمو سمير
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686

الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)

✿ رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
✿ عدد المواضيع : 223
✿ عدد الردود : 1888
✿ مجموع المشاركات : 2,111
شيمو سمير غير متواجد حالياً

شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع

روايه *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد ( مكتملة )










*ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد مكتملة
الفصل الاول

كان يقود سيارته وهو غارق فى أفكاره وخواطره ...
...التى تزاحمت جميعها.... تتصارع....ولا فكاك منها....
أن قلب الصعيد ....حيث ولد ...كان ولازال ...من أكثر الأماكن التي تموج بالاحداث الساخنة ...والصراعات التي لاتنتهي...
تتجسد أمام عينيه الأن .....صورة أبيه.. والذى كان ...ولايزل كبير الهوارية فى نجع الصالح.....وقد أقعده المرض...فألقى كل أحمال العائلة على كتفىّ ولده البكرمنذ سنوات....
لم ينعم بالراحة بعد تلك المسؤولية....والتى لم يكن له رفاهية قبولها او رفضها ... ولم يكن يستطيع أن يتقاعص عن حملها ....فهو الأبن البكرلوالده.... والذى لم ينجب غيره من الذكور....بجانب أخته سهام .....والتي تصغره بأكثر من سبع سنوات ....
....وأمه الحاجة فضيلة .......تلك المرأة .....بشخصيتها القوية والتى ربته على الحزم والشدة .....والتى طالما... كانت تتباهى
بأن ولدها... منذ نعومة اظافره ....قلبه ميت... لا يعرف الرحمة مع من لا يستحقها ..
.....الفضل يعود لتلك السيدة .... فيما وصل إليه الأن ...
و هو لا ينكر ذلك أبداً......فالكل يهابه... ويقيم له ألف حساب ...ولا يمكن لأي من كان .... أن يعترض على حكمه ....
أو يرد له كلمة.....فهو الأمر الناهي فى ذاك النجع ..
منذ سنوات.....وهو يعرف أن الناس تدعوه بالغول....
أو الوحش....لشدته ...وقساوة قلبه.....لكن.....
لولا ذلك لكان الهوارية.....وسيرتهم ..مضغة تُلاك فى الأفواه... ...و سخرية لأهل النجع والنجوع المجاورة .....
......خاصة بعد تلك القصة القديمة.... التى كللت أسم الهوارية بالعار ...وأحنت هامات رجال العائلة ....
....لطالما أعادت أمه على مسامعه أحداث تلك القصة...
....وأزكت الرغبة بداخله.... يوما بعد يوم....
في الأنتقام .....والذي يعتبره واجب مقدس ...
لا يموت بالتقادم .....ولن يقدر علي أتيانه...أحد سواه..
....وأنه لابد من أن يأتى يوم ... ..لينتقم من ذاك الذى تجرأ
ليخطئ فى حق الهوارية...ويحنى رؤوسهم...لفترة ليست بالقليلة...
حتى أعادت....قسوته وسطوته تلك الهيبة المفقودة ....
أخته سهام ....انها تلك النسمة الرقيقة...
.... فى ظل أجواء حياته المحاطة بالكراهية و الصراع ....
الأن هي موضع ......قلق وتوجس أمه الحاجة فضيلة
...فهى ناهزت الخامسة والعشرين ولم تتزوج بعد.....
......كيف ذلك !!!....وهى أيه من الجمال بجانب حسبها....
ونسبها ....وأصلها الطيب...
ربما كان له دوره فى ذلك ..
أن سطوته وجبروته ...أثرت بالسلب.....
على زواج أخته الوحيدة..... والتى لم يتجرأ الكثيرون..
للمثول أمامه لطلب يدها .....ومن تجرأ و فعل لم يجده هوجديراً بأخته الرائعة ...
تنهد...وقد لاحظ انه تقريبا قطع أكثر من نصف المسافة حيث مزرعته بالقرب من القاهرة ....
حاول ان يقطع ذاك الحبل الممتد من الافكار والخواطر....أنه يشعر بأنه يعيش دائما على حد السيف..
يجد نفسه دوماً ...فى خضم من الصراعات والقلاقل..
التى لا تنتهي .....
حتى أقرب الناس إليه..... لم يسلم من ضغائنه..
...وتجسدت أمام عينيه .....صورة عمه غسان رحمه الله....
.....وابنه سليم ...لطالما حذرته امه من مكرهما وكيدهما..
....و لطالما كانت غيرة سليم ....منذ ان كانا طفلين....
هى كل ما يكنه له من مشاعر....
ثم زاد عليها.... بعض من الحقد والكراهية ...
..كم تمني أن يكون سليم ذاك الأخ الذي لم يحظي به..
..لكن سليم كان مثل النار ....التى تحرق من يقترب منها ..
.....نار تزكيها الكراهية ...
....التى زرعها عمه غسان......فى قلب ولده.. تجاه بن عمه الوحيد.....
.....لطالما شعر عمه.... بأن مكانه دائما....
..... هو رأس العائلة وعميدها .......لكن أبوه الحاج مهران...
لم يأتمن عمه على العائلة ومصالحها ....لأسباب كثيرة ...
....رفض أبوه ذكرها ....ربما.....رغبة فى بقاء...
... صورة العم نقية.... بعض الشئ فى مخيلته...
...... تقدم سليم لخطبة سهام أخته عدة مرات.....وكان أبوه ..
في كل مرة.....أول الرافضين ....
.....كان دائما ما يقول ...مبرراً رفضه .....
.....انه لو يعلم ....انه سيصونها... لكان أولى بها فهو بن عمها......لكن كل ما يهمه.... هو ميراثها ...بعد عمر طويل .....
مد يده ليشغل مذياع السيارة الفارهة التى قيودها..
محاولا أن يقطع ذاك السيل العارم.... من الاحداث والخواطر.. ...والتى تداهمه ما أن يبقى وحيدا ...
....فتهادت الموسيقى الناعمة الرقيقة ...لأحدى الأغاني العاطفية....التى تقطر شجنا وهياما ....
...ظهرت على شفتيه ابتسامة ساخرة... وهو يستمع لكلمات الحب التى تقطر هجراً.. ولوعة.. وقال محدثا نفسه:-... حب وعشج ومسخرة... وكلام فاضى... اهو بيضحكوا على الحريم بكلمتين...
...تنبه انه على مشارف الوصول للمزرعة......
.... والتى يتشارك في ملكيتها مع أحد أصدقاؤه منذ أيام الجامعة..
.... وترك له الأشراف على إدارتها ...ولولا إلحاحه ..
للقدوم ....بسبب بعض الأمور الإدارية الهامة...
والتى يتوجب عليه القيام بها... ...ما استطاع ان يترك النجع
وأموره المعلقة والتي لا تسير إلا تحت إمرته ....
....اخيراً وصل الى حدود مزرعته....
...... وها هو يعبر بوابتها..... واذ فجأه تمر من البوابة...
.... فى نفس اللحظه سيارة اخري مسرعة....
..... توقف على الفور يتطلع لذاك المتهورالذى يقودها ......فلم يلمح من خلف الغبار سوى خيال لغطاء رأس انثوى خلف مقود العربة....
عبر البوابه فى ثقة.....
..... وهلل له الحراس فى حبور :- حمد الله بالسلامة يا باشمهندس(عاصم ) نورت مزرعتك ...
...ابتسم لهم فى حبور ....واومأ برأسه ..
......واتجه حيث مبنى الإدارة............ ليستقبله شريكه المهندس( ممدوح) فى حبور مماثل :- حمد الله على السلامة .....ايه الغيبة الطويلة دى يا عاصم ....
.....هو انا لازم ابعتلك علشان اشوفك مفيش مرة تغلط وتيجى لوحدك ......وتقوم باعت بدالك بن عمك....
...... اللى على طوول مشكك فى كل حاجة ....
....الصراحة .....بن عمك دى حاجه صعبة بجد.
رد عاصم بلهجة تدل على أصولة الصعيدية :-معَلش يا( ممدوح) المشاغل مبتخلصش فى البلد....
.... وانت عارف كل حاچة على راسى.....
......فببعت سليم بن عمى يشوف طلباتكم .....تنحنح فى احراج مستطردا....أنى عارف ان التعامل معاه صعب حبتين...
..... بس لو ساچ فيها كلمنى ....وانا اشوف شغلى معاه.
-كان الله فى العون....على العموم...انا بعتلك علشان السلالات الجديده اللى طلبتها وصلت .....
.......وكمان وظفنا اكتر من بيطرى وعامل.....
..... لازم طبعا تعتمد اوراقهم بتوقيعك ...
......بس ده طبعا بعد ما ترتاح من الطريق......
...... ونتغدى مع بعض.....
- اعذرنى يا (ممدوح) مش هجدر...... يا دوب اشوف طلباتك .....وامضى الاوراج المتعطلة ......وارچع ....
....علشان انت عارف المصالح فى النجع كَتيرة ...
.....ومجدرش اتأخر عنها ...وكمان المسافة... من هنا لجلب الصعيد مش جُليلة.
-طيب حيث كده ......يا الله بينا .....نعدى على المزرعة تعاين السلالات .....وتتعرف على الموظفين الجداد.
......نهضا سويا ....يتفقدا أقسام المزرعة فى سرعة....
ويرحبا بالعاملين القدامى .....ويتعرف على الموظفين المستجدين ..حتى وقف عند أحد الأقسام .....
...التى تجتمع فيها السلالات الجديدة ....
...فأخذ يشرح ( ممدوح) مميزاتها المختلفة.....والفائدة التى ستعود عليهم بالنفع .....لو تم تلقيح السلالات القديمة بالجديدة.....
.... وفى أثناء ذلك وقعت عينا (عاصم) ....على خيال أنثوى بالقرب منهم وتنبه لحجابها السماوى......اليست هى من كانت تقود سيارتها بتهور قاتل وأجتازته برعونة عند بوابة المزرعة...!؟؟.. وجدها تقوم بفحص بعض الأبقار فى مكان غير مؤهل لذلك.....وهناك على الجانب الأخر منها يقف احد العمال لا يراها
فى انحناءها اثناء الفحص.....يدفع الأبقار ناحية الجهة التى تقف فيها دون ان يدرك وجودها ...
...تنبه (عاصم) سريعا لما قد يحدث....واندفع اليها.. يجذبها بعيداً فى نفس اللحظة التى اندفعت فيها الأبقار حيث كانت تقف ....
ثوان فقط يمكن ان تفصل بين الواقع والحلم ..بين التحليق فى الفضاء الواسع.. او السقوط بلا سابق إنذار ..
.....وسألت نفسها لماذا لا تلامس قدميها الأرض .... ؟؟؟!!!
وما هذا القيد الحديدى الذى يقبض على خصرها .....
....نظرت للأسفل الى قدميها المعلقتين.... و تباطأت.... وهى ترفع انظارها لأعلى ....لتقابل عينين حادتين .. عيون قاسية مخيفة أرعبتها .....لكن تلك العينيان...كانت فى واد أخر... تتعلق بشئ ما تتابعه فى شغف ....
.....و لم تدرك ما هو.... حتى شعرت بتلك الخصلات المتمردة من شعرها ....وقد هربت من عقال حجابها تمرح فى سعادة ... وتتعلق بها عينا ذاك الغريب بوله....
....ثم فجأة ...فقدت عين الغريب شغفها....
....وأنحدرت فى بطئ...لتقابل عينيها الجوزيتين......
.... يالقساوة عينيه...
..... خليط من الحزم....والصرامة....والقس<wbr>وة..
.....معجون بلون عينيه الأسود الفحمى.....
..... خليط مهيب يجعلك تفكر ألف ألف مرة ....
.......قبل أن تحاول الأقتراب منه.....
لكنها الأن أكثر من قريبة...إنها بين ذراعيه..
.....والأفضل لها أن تبتعد .......والأن .....
...همست فى توتر.. بنبرات مرتجفة خجلاً:- ممكن تنزلنى؟؟!!!......يبدو انه لم يسمعها ..... ..فأعادت طلبها من جديد بنبرة ازداد ارتجاف حروفها ...بعد اذنك.....انزل...ممكن؟؟؟!!
....ويبدو أنه لم يكن مستعداً للتنفيذ....
....فتدخل (ممدوح ) مسرعاً....دى الدكتورة (زهرة) ...يا(عاصم).........أزعن أخيراً لمطلبها .... وأطلق سراحها......والعجيب...أنه أنزلها فى رقة بالغة حتى لامست قدماها الأرض....فتنهدت براحة وهى تعدل من هندامها ..ووضع حجابها .....واستطرد ممدوح ليخرجها من شرودها:-الدكتورة (زهرة)....من البيطريين الممتازين عندنا .....على الرغم من انها لسه جديدة معانا .....من شهرين بس .....لكن اثبتت جدارتها بسرعة كبيرة.
هز(عاصم) رأسه فى تثاقل ....وهو يقول :- بس اللى حُصل ما بيجلش كِده....... أى دكتور بيطرى مبتدئ ...عارف كيف يراعى قواعد السلامة وهو وسط البهايم ........ولا ايه يا باشمهندس ممدوح!!!؟؟.....سعل (ممدوح)بأحراج....
......أما هى فكانت تستشيط غضبا وهو يتهمها بالإهمال وعدم معرفة أبسط قواعد مهنتها التى تعشقها ......
......لا تعرف ما الذى عقد لسانها عن الرد عليه بما يليق ......وذلك ما جعلها تكاد تنفجر غيظا ...
...أيها المتعجرف عديم اللياقة.....سحقاااا لك.
...كانت تهم بالإنصراف.... إلا انها وجدت يده ممدودة بالتحية فى عجرفة مقيتة قائلا :- تشرفنا يا داكتورة ....
.....وخدى بالك المرة الچاية مش كل مرة هبجى موچود ..
...مدت يدها.... تستقبل يده الممدودة فى ضيق وعدم رغبة... .....وشعور جارف يتملكها ويطن فى رأسها بأن تجرى ..
...نعم تجرى وبأقصى سرعة ممكنة ....وتبتعد عن طريق ذاك الرجل للأبد ..
. ...انها بحق تشعر فى حضوره الطاغى...بعدم الأمان ...والرغبة الجارفة فى الاختباء عن عينيه الثاقبتين...
..... والتى تكاد تجزم ....انهما تدركا بسهولة....
......ما يدور بخلدها الأن ....
......لم يطلق سراح كفها ....فشعرت بالأسر فعلا.....
.....وهو يسأل :- الأسم مرة تانية ؟!! .....أجابت فى نفاذ صبر .....رغبة فى إطلاق كفها من يده بأسرع ما يمكن ...
...(زهره ناجى التهامى )....
......ثم عضت على شفتيها فى ندم ....
...كيف ترتكب ذلك الخطأ الفادح...
.....كيف تنسى وصية والدها المعتاده لها..
..بأن لا تذكر اسم العائله مطلقا لأى كان .....
......وها هى بكل حماقة وتهور.... كالعادة.....
... تلقى على مسامعه....هو.....وهو بالذات......
... ما تم تحذيرها منه.... طوال سنوات عمرها الخمسة والعشرين
...كان يجب أن لا تخطئ أمامه فى شئ كهذا ..
...فلهجته تؤكد أنه صعيدى ...يا آلهى ماذا فعلت !!! ...
.....لولا تأثير حضوره على أعصابها ....ما اخطأت......
.....وها قد تحققت كل شكوكها .....عندما بدأت عيناه تضيق ....لتصبح اشبه بعينى فهد ....يستعد للإنقضاض على فريسته ....وقال فى لهجة...تحمل الكثيرمن الجذل :- زهرة ناجى التهامى ....اسم ميتنسيش بسهولة أبداً......تشرفنا يا داكتورة ....وفرصة سعيدة جدااااا......
.....ثم اطلق كفها كما تمنت..... وأستدار مغادراً دون أن يلتفت ولو لثانية واحدة.....وعلى الرغم من إطلاق سراح كفها... لكن شملها شعور تملكها..... بإنها لازالت أسيرته...
..وأن الهواء الذى تتنفسه .....لازال يحمل انفاسه ....
..وحضوره الطاغى ......لازال يعكر الأجواء فيما حولها ...
... لم يتأثر عندما ذكرت إسمها .....اليس كذلك؟؟!...
.. .....كانت تطمئن نفسها ......وتؤكد هذا....
... مراراً.... وتكراراً...
....فى غرفة الإدارة...
.....سأل (عاصم) فى إهتمام:- أنت تِعرف الداكتورة (زهرة).... دى زين...يا ممدوح!!؟؟؟...
-هى دكتورة شاطرة...كل مؤهلاتها بتقول كده....
والشغل في الشهرين اللى فاتوا ....أثبت ده....
.....اللى حصل دى كان مجرد.......قاطعه (عاصم) متسائلا ً:- ........انا مجصدش مؤهلاتها العلمية......ولا اللى حُصل فى العنابر..
.....أنا جصدى..تِعرف هى منين ....!!؟؟....
أهلها..بالأخص...منين!!!؟؟.<wbr>..
-أه... واحد قريبى اللى رشحهالى علشان تشتغل هنا...
......يعرف والدها الدكتور ناجى...ده دكتور جامعى.
......وأعتقد أصله من الصعيد....على العموم.....
..... اسمها موجود رباعى فى اوارق التعيين...
.... اللى ناقصها توقيعك .....
وقدم ممدوح الاوراق..... التى تناولها عاصم فى لهفة ...
......ليقرأ فى بطء ......زهرة ناجى وصفى التهامى .....
......وعند هذه النقطة...ابتسم (عاصم) فى جزل وهو يقول :-...كنت متأكد....
-أيه..!!؟؟...بتسأل بإهتمام......شكله موضوع نسب....
......استفسر ممدوح فى حبور...فأجاب عاصم فى شرود :- ...تجريباً...
**************************<wbr>**********

...حان موعد عودتها لمنزلها .....فأستقلت عربتها..
.... وأخذت طريقها المعتادة....
.......وهى تتلو على نفسها....
.... ما سوف تخبر به أبيها عما حدث فى يومها .....
......مقررة تناسى ذكر ذاك الصعيدى الغريب الذى قابلته..... .....وكذلك الحادثة التى أنقذها منها .....
.....لن تعكر صفو مساءها ....
.....بذكر ذلك الرجل مرة اخرى على مائدة العشاء......
.... وتثير قلق ومخاوف ابيها ....
.......والذى قد يمنعها مطلقاً من العودة ثانية للعمل بتلك المزرعة..... وقد تبدأ حياة الترحال التى كرهتها ...فقط لمجرد بضع مخاوف ...قد تثير حفيظة ابيها ....
...لقد رحل ...ولن تقابله ثانية قبل أشهر ....كعادته....
.... فهو نادراً.. ما يأتى المزرعة كما سمعت .....
.....لكن كل توقعاتها والتى منت بها نفسها .....
....خابت ....عندما توقفت سيارتها تزمجربلا حراك ...
.....ولم تجد على الطريق سوى سيارة سوداء....
...... لم تعرف صاحبها إلا عندما ترجل منها قاصداً مكانها...
وهو يدارى ابتسامة انتصار تحاول القفز على شفتيه فلقد توقفت العربة حيث توقع بالضبط ... بعد ان دفع احد عمال المزرعة
ليعبث فيها بطريقة محترفة تجعل العربة تتعطل بعد انطلاقها بفترة ويظهر الامر وكأنه عطل مفاجئ بها ... وها هو يسأل فى براءة.. :- خير يا داكتورة...العربية فيها حاچة!!!؟؟؟....
-الظاهر كده ....أجابت وهى متوترة ....لعدم رغبتها فى بقاءها معه وحيدة ...فتح مقدمة السيارة....نظر لحظات فيها ...متصنعاً الاهتمام باصلاح العطل المتعمد ..
.....ثم قال :- مفيش أمل إنها تتصلح.. ...تسمحيلى أوصلِك؟؟...
.... قالها فى لطف يتنافى تماما مع طبيعته الحادة ......
لكنها رفضت بذوق قائلة :- لا .. مفيش داعى أتعب حضرتك .. هتصل بوالدي .. وهو هايجى ياخدنى..
هتف فى دهشة مصطنعة :- وهاتجعدى لحالك فى المكان ده .. والعتمة داخلة .. ده يصح يا داكتورة ..!!؟..
لم ترد .. وهى تنظر لهاتفها .. تحاول ان تحقق اى اتصال بأبيها
ولسوء حظها .. لا وجود للتغطية فى هذا المكان المتطرف.. فهى دوما ما تطمئن أباها بانها على الطريق .. عندما تخرج من باب المزرعة مباشرة .. لعلمها بعدم وجود تغطية على طول الطريق للمزرعة .. الا فيما ندر .. لذا ...لم يكن لديها خيار أخر .....
......فقالت فى إحراج :- طيب ..ممكن لو سمحت....ترجعنى للمزرعة.....انا مبعدتش كتير.. هم هيوصلونى باتوبيسات العاملين.
- متجلجيش يا داكتورة ...أكيد هوصلك للمكان المناسب ...
....قالها بلهجة لم تعجبها ......يكمن فيها الكثير من الغموض .......وكالمذنب الذى يساق لتنفيذ الحكم فيه .
...سارت بجواره حتى باب سيارته ودخلتها ....
......وذلك الصوت الداخلى.....والذى طالما يحثها على الهروب لحظات الخطربات يصم اذنيها
....لكن إلىً اين تذهب ؟؟؟؟ ... ...وكيف ؟؟؟...
.....والليل بدأ يسدل ستائره ....
.......وهى وحيدة فى ذاك المكان الموحش مع ذاك الغريب... ...الذى تشعرناحيته.. بقلق مبهم يكتنفها...
.....وما ان أستقرت فى المقعد المجاور له ....
حتى سمعته يهمهم ببضع كلمات .. بنبرة حاقدة جمدتها ..
ورائحة غريبة .. تخترق انفاسها ..لتذهب بثباتها..
..... لتسقط فى بئر عميقة .....
......من ظلام دامس غزا عقلها......
......وأحاط بعالمها.....
**************************<wbr>*
فى تثاقل .....بسبب دوار رأسها الذى يفتك بها......
.... وبألم... حاولت أن تتحرك....لكن جسدها كان متيبس.... نظرت فى ذهول حولها .....لم تري سوى ضوء البدر يدخل من نافذة السيارة......والتى كانت تتأرجح على طريق غير ممهدة ....أصابتها بالغثيان ....
سألت نفسها ....والدوار لا يزال يكتنف رأسها كغمامة بيضاء ....إين أنا !!؟؟ وماذا حدث ...!!؟؟ تفكيرها لا يزال مشوشا....
ولا تستطيع إسترجاع الأحداث الأخيرة .....ثم فجأة ...
أنقشعت الغمامة عن عقلها....لتذكر كل ما حدث دفعة واحدة ....فصرخت وحاولت الحركة.... لكنها وجدت نفسها مقيدة
وملقاة ......فى المقعد الخلفى لسيارة السيد المتعجرف ...
هل يختطفها ... هل جن ليفعل ذلك ....ولماذا ...؟؟!! ...
شعر بحركتها فى المقعد الخلفى ...
فنظر فى جزل اليها قائلا :- أخيراً فوجتى..
- أنت واخدنى على فين !!؟؟.....سألت فى نبرة لاتخلو من الرعب على الرغم من محاولاتها عدم اظهار ذلك ...
- دلوجتى تعرفى كل حاچة .....جربنا نوصلوا ...
- نوصل فين !!؟؟ ....انت واعى للى بتعمله ...هتفت برعب من جديد .. وجسدها ينتفض بذعر حقيقى...
- نوصلوا بلدنا ....وطبعا واعى جووى للى بعمله ...واللى كان نفسى فيه من زمااااان.... وأخيراً.... جالى على طبج من فضة ..
ماذا يقول !!!؟؟ سألت نفسها ...هل يتعاطى شئ ما!!!؟؟ ..
لا تعتقد ...فلا يبدو من أولئك المغيبين...إنه واع تماما لكل ما يفعل....إذن لما يختطفها !!!؟؟؟...وإلى اين يذهب بها!!؟؟؟
...وهل من يريد ان يختطف...شخصا ما يذهب به الى بلده... !!!! ...ما هذا الجنون ...حاولت التحررمن قيودها لكن لا فائدة ...
أخذت تتشنج ....وتضرب بأقدامها المقيدة ظهر مقعده ...
لكنه لم يبالى ..ينظر الى الطريق فى ثبات شديد ...ولم يستدير مرة أخرى... لإلقاء نظرة الى الخلف ....حيث تكمن أسيرته ...
سمعت رنات هاتفها المحمول ...مراراً.. وتكراراً ...
بلا شك والدها الأن فى قمة قلقه وتوتره .....
...تراه ...ماذا سيفعل عندما يعلم ما حل بها ..!!!؟؟؟
تشفق عليه وعلى حاله ...فأبوها يعشقها ..لن يحتمل اذا ما اصابها خطب ما ...يا آلهى ...أعنه على ما سيكون فيه عندما يعلم ....وما سيكون حال امها.... هل ستحزن عليها بقدر حزن ابيها!؟....وأختها الصغرى (ندى) ...كيف ستبيت ليلتها وحيدة وهى التى تخاف ...من البقاء بمفردها فى غرفة منفصلة ....
على الرغم من انها ليست طفلة ....فهى شابة جميلة ...
.....فى عامها الجامعى الثالث .....
اللعنة على ذلات اللسان فهى ما اوقعها فى هذه الورطة فمنذ سمع بأسمها .....وهى تتوجس منه ....
وشعرت بفطرتها انه يضمر لها شئ ما ......
لم تعرف ما هو بالتحديد ... لكنها ادركته الأن ...
واقع ملموس....واقع يجعل الرعب يدب فى اوصالها...
كلما تخيلت ....ما قد يكون فى انتظارها مع هذا الكائن اللأدمى ....الذى يقود العربة لجهة مجهولة بالنسبة لها ....ولمصير ...قد يكون الموت أفضل منه ...
يا آلهى ...كيف أنت الأن يا أبى !!؟؟؟...
كم اشتقت إليك !!!!...فجأة ...
وجدته يمسك بحقيبتها الشخصية .......يفرغ محتوياتها على الكرسى المجاور له .....ويمسك بهاتفها....
-ماذا تفعل !!؟؟ ...لم يعير سؤالها.... أى أهتمام كالعادة...
وأستمر فى النقر على الشاشة .....
حتى انتهى وألقى بالهاتف على المقعد المجاور....
وماهى إلا لحظات .....حتى بدأ الهاتف فى الرنين الذى لم ينقطع ...كانت تعلم.... أن تلك الرنات المجنونة المتلاحقة .....مصدرها..... أبوها المسكين ....
...الذى لابد وأن التوتر يمزقه ....وقد بلغ به القلق...مبلغه
بدأت فى البكاء ....بصوت مكتوم ....
لا تريده ان يستشعر ضعفها .....
أمامه هو.. دون عن جميع البشر.....
لن تظهر ضعفها مهما حدث......بل وستكون أقوى وأصلب من حقيقتها بمراحل...... فقط ..حتى لا يستشعر خوفها و خضوعها مهما فعل ....
وفجأة .....توقفت السيارة.....
وشعرت بأن قلبها توقف معها .....ثم بدأ فى الخفقان ....بشكل جنونى يصم أذنيها عن ما حولها ......
...لم تستوضح ما حولها فى ذاك الظلام الدامس....عندما اعتدلت فى جلستها محاولة مقاومته...
لكن يده الصلبة القاسية..... جذبتها من مكانها ....
....حملها عنوة بعد مقاومة شرسة منها.... لم تؤثر في عزمه... ولو للحظة ....ومن فوق ذراعيه....
شاهدت ذاك القصر المنيف .....الذى لم يدخل من بابه الرئيسى واستدار بها ليدخل من باب جانبى .....أدى بهما لردهة يكتنفها الهدوء المريب .....
سار بها حتى نهايتها ....ثم دفع الباب فى خشونة بضربة من قدمه .....فإذا بها غرفة للنوم ...جالت فيها بنظرها سريعاً.. لتجدها
تضم فراشاً ....وخزينة ملابس... وطاولة للزينة....
ونافذة محاطة بقضبان حديدية...
إنها الغرفة الأمثل لسَجن شخص ما ....
وتأهبت عندما أقترب من الفراش ...وأنتفضت كل خلاياها فى رعب .......وبدأت فى التمرد والزمجرة لتفلت من يده ....
....لكن قبضته ....كانت محكمة كقيد حديدى ....
ألقى بها على الفراش فى تأفف ...
فتأوهت متألمة لأن يديها لازالت موثوقة خلف ظهرها ....
أقترب منها .....فتحفزت من جديد .....
إلا أنه أدار جسدها فى عنف كجوال من القطن....
وبدأ فى فك وثاق يديها ...وما ان انتهى .. حتى انتفضت جالسة ..
وكالعادة لم يعير ردات فعلها اهتماماً... جلس أسفل قدميها.... ليفك وثاقهما.....
لكنها جذبتهما.... لتضمهما إلى صدرها....
فنظر إليها بنفاذ صبر ....ثم تعلقت عيناه بشئ ما ...
....أدركته على الفور...وهى تدلك معصميهما بألم....
كانت تلك الخصلات المتمردة اللعينة.....من جديد...
....والتى تسللت مرة أخرى خارجاً... بعد انحصار حجابهاعن رأسها بعض الشئ من جراء مقاومتها له .....فمدت يديها لتعيدها فى حنق وتقطع شروده وهى تقول :- انا هفك رجلى بنفسى .....
أستمتعت بمعارضته...... حتى على شئ لا يستحق...
وشعرت بالانتصار ...عندما نهض بلامبالاة ....
...وهو يقول بلهجة حازمة :- ها تفضلى هنا.... الأوضة فيها كل اللى هاتحتاجيه ....لحد ما ربنا يسهل ..
- أنا هنا ليه.... يا باشمهندس عاصم!!؟؟؟
- السؤال دى أجابته عمرها سنين ....أطول من عمرى وعمرك يا داكتورة .....بس اللى أنا متأكد منيه ....
إنك إنت ِ...اللى ها تدفعى تمن اللى ابوكى عيملُه ....
....اندفع فى عنف خارج الغرفة....
..وأغلق بابها بشكل عاصف خلفه ......
لتكون صوت الاقفال التى اغلقت باب زنزانتها ...
أخر الأصوات ....التى تسمعها فى تلك الليلة الدامية .
**************************<wbr>********
- كده كتير ....كتير قوووى ...أكيد حصل لها حاجة...
... دى أول مرة تتأخر كده....هتف الدكتور ناجى التهامى بتلك الكلمات فى توتر بالغ .....أفقده وقاره وهدؤه المعتاد....
-ما تقلقش يا ناجى .....المكان هناك شبكة الإتصال فيه معدومة .....وأكيد فى حالة مستعجلة فى المزرعة...
هى اللى أخرتها ...تعالى أهدا بس وهتلاقيها داخلة عليك دلوقتى .....
نظر ناجى لزوجته.... فى حنق بالغ لبرود أعصابها .....
كان يهم بأن يعلق على كلامها المثير للغضب ...
لكنه آثر الصمت.... فيكفيه ما به من توتر وقلق يفقده صوابه...يا ترى ماذا حدث لها !!!؟؟....
لن يقف مكتوف الإيدى........سيذهب للمزرعة ...
ربما تعطلت سيارتها فى الطريق ولسوء شبكة الإتصال لم تستطيع أن تستنجد به ....
أنتفض خارج من بيته..... يتخذ الطريق حيث المزرعة... التى تعمل بها ابنته .....
كان يدور فى رأسه مئات الأفكار السيئة....
التى كان يطردها بالإستعاذة والدعاء بأن يحفظ الله له ابنته ....انها أغلى ما يملك فى دنياه ....
عالمه كله فى كفة ...وابنته فى كفة أخرى ....
ودائما ما ترجح كفة ابنته الحبيبة ......
كان يقود سيارته بأقصى ما يستطيع ...
حتى أقترب من المزرعة وأتخذ الطريق الذى يؤدى إليها ......وفجأة.... أبصر سيارتها...على جانب الطريق...
فتوقف واندفع خارجا ......يمنى نفسه... بأنها داخل السيارة....تنتظر العون ....
لكنه وجد سيارتها فارغة .....فتحها بالمفتاح الإحتياطى ....الذى تتركته زهرة فى حوزته ....
نظر فى المقعد الخلفى ...والأمامى ....لم يجد ما يريبه......
أدار السيارة ....وأكتشف عطلها ...
إذن تعطلت بها فعلا ......لكن إين هى !!!... يا الله يكاد يجن
ربما وصلت الان البيت .. وهو لا يستطيع معرفة ذلك بسبب سوء التغطية .. عاد لسيارته من جديد يقودها .. عين على الطريق .. والأخرى على تغطية الهاتف .. التى ما ان لاحت على شاشته .. حتى اختطفه يحاول الاتصال بها مجدداً... ولكن ...فجأة....إنتفض على صوت وصول رسالة على جواله ...
....فضها مسرعاً...
...لم يع شيئا مما هو مكتوب ....أوقف سيارته على جانب الطريق .. حتى يستطيع التركيز فى ذاك الجنون المرسل اليه.....بالتأكيد مستحيل ...
قرأ الرسالة مرة أخرى ....وهو يحاول تهدأه أعصابه الثائرة.......
( بابا ..سامحنى ....أنا مع اللى أختاره قلبى ...عملت كده علشان عارفة انك مش هتوافق على جوازنا ..)
....قرأ الرسالة عدة مرات .....وتأكد من الراسل ....
انها ابنته ...لا يمكن ...لا يصدق....زهرة لا تفعل ذلك ...حتى ولو كانت تحب شخص ما ...
كانت ستدفعه للحضور لمقابلته ...وستناقشه فى اسباب رفضه ...إذا كان يستحق الرفض فعلا.....
..لا ...لا يصدق ...فلقد رباها على الصراحة والوضوح معه فى كل الأمور ....
كيف لها أن تقدم على فعلة كهذه ...
هل حقا يمكن أن تقدم على خزلانه ...!!؟؟..
وأن تخون ثقته فيها ....بهذا الشكل القاسى..!؟..
....أن ابنته لا تفعل ذلك ...ليس زهرة...
قاد سيارته عائداً إلى بيته......تتقاذفه الظنون...
وتلعب بعقله الأفكار ....
هتف مناديا زوجته .....منيرة ...عند وصوله منهاراً على أحد المقاعد....
فأندفعت حيث يجلس متسائلة فى لهفة :- ها.. فى جديد يا ناجى..!؟ ...طمنى....
فتح الرسالة وقدمها لها ...
فقرأتها ...لتشهق واضعة يدها على فمها .....
مأخوذة بما تقرأ ...
ثم تنتفض فجأة هاتفة فى حنق:- ياما قلت لك انت مدلعها يا ناجى ......ومديها حرية و ثقة كبيرة ...
وكنت ترد عليا ...انا مربيها وعارف بنتى كويس....
وثقتى فيها ملهاش حدود .....أتفضل قولى بقى هاتعمل أيه دلوقتى..!!؟؟ ....ونفعك دلعك فيها ....والله وحده أعلم هى هربت مع مين !!!!...
....أتفضحنا خلاص ...سمعتنا بقت فى الأرض .....وأختها الغلبانة اللى جوه......مين هيعبرها ويتقدم لها بعد الفضيحة دى ....!!!؟؟
انتفض الدكتور ناجى صارخا فى غضب عارم.... أودع فيه كل قلقه وتوتره :- كفاااية ...انتِ ايه ..!!؟..مش كفاية طووول عمرك بتفرقى بينها وبين اختها فى كل حاجة....
وأنا ساكت .....عمرها ما شافت منك حنية ولا عطف ولا كلمة عدلة...يا شيخة اتقى الله بقى ...أنا قلت هتعوضيها عن أمها...اللى ملحقتش تتمتع بحنانها وراحت بعد ما ولدتها بأيام ...هى عمرها ما عرفت لها أم غيرك ...
غير دادة بخيتة اللى رعتها بعد موت أمها .....
واللى أصريتى برضة تبعديها وتمشيها بعد جوازنا ...لكن للأسف عمرك ما قدرتى تكونى الأم اللى هى كانت محتجاها .....ولما ربنا رزقنا ببنتنا (ندى) ...
قلت هيقربوا من بعض .....لكن برضة انتى بعدتى (ندى) عنها على قد ما قدرتى ....كان لازم ...أنا أحاول أكون جنبها أب وأم وكل اللى ليها فى الدنيا......
وحتى ده أستكترتيه عليها ....
حرام عليكى حسى شوية ...
لو كانت ندى اللى عملت كده .....
كنتِ قلتِ الكلام ده كله ....وخاصة انى عارف ان زهرة متعملش كده ..واللى فى الرسالة ده كله كدب..
نهضت زوجته فى تثاقل وملل وهى تقول ..:- خلصت محاضرتك يا دكتور...انا رايحة أنام ..أه ....وبالمناسبة..
أنا ندى بنتى متربية ومتعملش كده ...
لكن الظاهر..دى وراثة ..مجبتهوش من بره ...
عن إذنك....وأندفعت لغرفة نومهما....
وصفقت الباب خلفها فى عنف .... تاركة إياه فى ذهول من كلماتها الأخيرة


*ldvhe hguar ,hg]l,u* frglLvq,d hpl] ( l;jlgm ) hguar hpgn frglLvq,d

رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:07 PM   #2
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل الثانى

خرج عاصم من الردهة ليصعد درج جانبى ...
وصل به للدور الثانى حيث غرف النوم ...
طرق باب احداها وأطل برأسه داخل الغرفة ...
فطالعه وجه ابيه المتغضن .....والذى رسمت عليه السنون أثارها بأحترافية شديدة ....وتركت عليه من علامات تجاربها وخبراتها الكثير ..
كان لايزال مستيقظاً ....تتابعت شهقات أنفاسه ...وسعاله..
كأثر واضح ....لمدخن قديم فعل النيكوتين أفاعيله...بصدره ورئتيه جعلته يلتقط انفاسه بصعوبة ...
و فى حبور ...
...أشار لولده البكرى بالدخول ....والذى أندفع للغرفة فى إجلال.... انحنى ....وقبل يد ابيه فى احترام بالغ ...
وهو يسأل:-...لساك صاحى يا حاچ..!!!
-....ما أنت خابر يا ولدى...صدرى مش بينيمنى..
...أجول ايه....من جار على شبابه ....جارت عليه شيخوخته....
...المهم جولى ...عملت ايه فى مصر النهاردة ..!!؟؟..
.وبنات مصر لساتهم حلوين .!؟!....وانفجر العجوز ضاحكاً...
ابتسم عاصم لمزحة ابيه وهو يقول :- اه ...لساتهم حلوين يا حاچ ...وأنا چايبلك هدية ....
ثم قال فى ترقب :-....واحدة منيهم....بس مش أى واحدة.. .....دى هى المطلب والمراد...
نظر الأب فى ريبة لولده قائلا :- چصدك ايه !!!؟؟...
عملت ايه يا عاصم ... ؟؟؟!!!...
چيب العواجب سليمة يا رب ...
- بت الدكتور ناجى التهامى معايا.....يبقى ياجى يورينا هيخلصها من يدى كيف !!!؟؟؟...قالها عاصم فى تشفى...
سعل العجوز وهو ينتفض فى غضب صائحاً...:-مفيش فايدة فيك ....سمعت كلام أمك برضك... ...الحديت ده جفلناه من سنين ....ليه بتعيده تانى يا ولدى ...
.....ليه بس !!! ...
-مفيش حاجة بتموت يا بووى .....انتفض عاصم فى هياج...
.....حرجة جلب جدى ....الله يرحمه وموته بجهرته ......
......حرجة جلب أمى ...
....رجالة الهوارية ....
اللى مكنوش جادرين يرفعوا راسهم وسط الخلج.....
ولحد دلوجت بنتعيروا بالحادثة الجديمة .. ...
ولولاى......وخوف الكل منى .....
مكنش فى هوارى واحد كان جِدر يرفع راسه ..
.....كان زمنا مسخرة الخلج كلاتها....صوح ولا لاه!!؟؟...
....صمت أبيه ...وتلاحقت انفاسه ...ورد فى ضعف...
ينهى الحوارالغير مُجدى :- اعمل ما بدالك يا ولدى ......بس انا بجولهالك .. بلاها السكة دى ...السكة دى....
أخرتها خَسارة ...وخَسارة كبيرة كمان....
.....وأنت ...أول الخسرانين ...
...الإنتجام مبيجيش من وراه إلا الخراب ...
....بلاش يا ولدى ...بلاش ...
....أندفع عاصم من غرفة ابيه ....
وكأن شياطين الدنيا كلها فى أعقابه......
وكلمات أبيه تتردد فى أذنيه تصمها....
.....حتى انه لم يسمع نداء أمه ...
الذى لم يدركه إلا فى المرة الثالثة ......
فتوقف على الدرج.... ليعاود الصعود من جديد....
....متوجها إليها منحنيا ليقبل يدها .....
...فتربت على كتفه فى حبور متسألة :-اللى جلتهولى على المحمول ده صوح؟؟!!
....فأومأ برأسه موافقاً ..ثم قال :- أهى متلجحة فى الأوضة اللى تحت ....جنب أوضة الخزين ....
.....وأبوها ها يتجنن عليها .....مبطلش رن على محمولها طول الطريج.....
- خليه يدوج شوية من المر والحسرة اللى دُجناهم زمان بسببه...قالتها فى جزل وتشفى....ثم مستطردة قالت :- روح يا ولدى اتسبح...وارتاح ....على بال ما أحضر لك لُجمة .....تلاجى أم سعيد فى سابع نومة دلوجت ...هحضرلك الوكل بيدى.....تلاجيك على لحم بطنك من صباحية ربنا....
- لاه....مفيش داعى يا حاچة ...ماليش نفس ...تصبحى على خير ......
....واندفع هابطا الدرج متوجها للخارج ...
- على فين دلوجت...!؟؟ ...هتفت متعجبة
- هطمن على سلطان ...وعزيزة....
- واااااه....كان لازماً أعرف....هو أنت تجدر على بعدهم....
طيب......خد حد معاك من الغفر...الليل غدار يا ولدى...
- حااااچة....قالها فى زمجرة مخيفة...
جعلت أمه تتراجع عن إقتراحها قائلة:-طب خد حتى زرزورمعاك....هوأه مبينطجش ولا كلمة.....لكن أها... يخدمك برضك...
- حاضر .......تصبحى على خير...
- وأنت من أهل الخير...يا رب
اندفع خارجا يهتف مناديا زرزور بصوت جهورى جعل الأخير ينتفض مسابقا الريح لتلبيه نداء سيده ...وفى أقل من ثوانى كان يقف مهللاً لقدوم عاصم من سفره...ويقوم بإشارات واضحة تدل على فرحته برجوعه سالما..كان زرزور ابكم... منذ قدومه للخدمة.. فى بيت مهران الهوارى..وهو بن الثانيةعشرة...لم يسمعه أحد ينطق بحرف واحد.... مجرد أصوات يقوم بها وأشارات...يحاول التعبير من خلالها عما يريد..شب عاصم وهو يرى زرزور... بنفس الهيئة منذ كان طفلا... وها هو يناهز.. الرابعة والثلاثين... ولازال زرزور كما هو لم يتغير وكأن السنون لا تعيره أهتماماً...كما يفعل الجميع... وتتجاهله.. عمداً... كما كان يفعل عمه غسان الهوارى رحمه الله ... كلما جاء لزيارة أخيه..
أو لقضاء.. بعض المصالح. ...وكذلك..ابنه سليم...والذى
يتعمد مشاكسة زرزور بشكل لاأدمى يكاد يصل به حد البكاء...لولا تدخل عاصم بحزم لإنقاذه...
ربت عاصم على كتفه فى حبور ......
...فأشار زرزور للسيارة ....
...ليتنبه عاصم أن هناك جوال يرن بداخلها ....
.....وأن رنينه لم ينقطع منذ أن وصل ...
...تذكر عاصم أنه نسى جوال زهرة على المقعد الأمامى للسيارة مع محتويات حقيبتها المبعثرة .....فتح السيارة ...وتناول الجوال الذى ما أن لمسه....
...حتى بدأ فى الرنين من جديد....
وطالع شاشته التى أضاءت فعرف أن المتصل أبوها ....
لما لا يهديه مفاجأة أخرى ....
يختتم بها يومه بعد تلك الرسالة الصادمة ....
.....ابتسم فى تشفى وهو يرد:-أهلا يا داكتور ناجى ..أخيراً
شايفك عايش نفس الجلج......
.....ووكلاك نفس النار....
....وراكبك نفس العار....
- أنت مين!!؟؟......وبنتى فين !!؟؟؟...صرخ الدكتور ناجى
فى محدثه الذى يجهل هويته على الرغم من استنتاجه إياها
من لهجته الصعيدية...
...لو مسيت شعرة منها...هقتلك....سامعنى...هقتلك.. مشكلتك معايا انا ...أعمل فيا اللى أنت عاوزه... لكن هى لأ ...سامعنى....هى لأ...تارك خده منى ...
......هى ملهاش ذنب فى حاجة......
....انفجر عاصم صارخا:- وهوجدى......اللى مات مشلول من العار و الحسرة و هو مش جادرهو ورجالة العيلة يرفعوا راسهم وسط الخلج....كان ذنبهم أيه...!!؟..الانتقام عندينا بنورثوه يا داكتور ذى الورث ..
وبعدين احنا مبناخدوش تارنا من الحريم .....ولا عيشة مصر نستك عوايدنا...ثم انفجر ضاحكاً ضحكة خشنة أودعها كل حقده وقسوته ..وهو يستطرد .. انا بس هدوجك من نفس الكاس اللى داجه بسببك .. الهوارية كلاتهم ...
-أنت مين !!!..... سأله الدكتور ناجى فى هلع...
-أنا عريس بتك الداكتورة....وكتب كتابنا بكرة بإذن الله ....
- مستحيل ...مش هسمح لك تدمر مستقبل بنتى ....ومفيش مأذون ها يكتب الكتاب وهى رافضة...
.....أجاب عاصم فى جزل يقطر من كل حرف من حروف كلماته...:- لا موضوع الموافجة ده.... سيبه عليا انا يا داكتور ....
وانفجر ضاحكا فى تشفى ...
.....وهو يغلق الهاتف ليقطع أى تواصل بينهما....
************************************
أستيقظ عاصم من نومه قبيل الفجر ......
.....ليجد نفسه ممدداً على أحد الأرائك .....
......فى المضيفة المخصصة لأسطبلات الخيل...
ويتمدد على الأرض اسفل الأريكة خادمه زرزور ...
نهض فى تكاسل ....
ونادى عليه .....فأنتفض زرزور فى سرعة ملبياً ...
....روح يا زرزور كمل نومك فى أوضة الاستراحة..
.... وأنا راجع السرايا.....
فقام زرزور ...فى تكاسل...
يفرك عينيه بظاهركفه...متثائباً...ويتجه حيث سيستلقى للصباح....
...سار عاصم وحيدا حتى السراىّ ....
يفكر فيما يمكن أن يحدث فى خلال الساعات القادمة ...
فقد علم التهامية أكيد... بأن ابنتهم فى قبضة يده ....
لابد وان يذهب إليها والأن ..سيجعلها تنفذ ما يمليه عليها..
ستكون طوع بنانه...سيجعل ابيها...والتهامية بأسرها...تشرب من نفس كأس العار التى تجرعتها الهوارية حد الثمالة...
أتجه للباب الخلفى للسرايّ.....
....وسار على طول الردهة حتى وصل لغرفة زهرة ..فتح قفل الباب ....وتنحنح قبل ان يدخل... مناديا مع التصفيق ....لكن لا مجيب ..نادى من جديد ولا مجيب ايضا .......
....فدخل للغرفة فى حذر ....ووقع بصره على السرير الفارغ...
فأتجه ببصره حيث باب الحمام .....وما ان هم ...
بأن يخطو باتجاهه ........حتى سمع صوت تكبيرة ...
فنظر باتجاه الصوت.... فوجدها تصلى فى خشوع ...
فأخذته المفاجأه .....توقف ينظر فى اجلال وإكبار ....
.....ثم سحب نفسه خارجا حتى تكمل صلاتها .....
وما ان سمع صوت تسليمها وانهاءها الصلاة...
حتى تنحنح .....ودخل من جديد .....
ما زال مأخوذاً بمظهرها الورع ...لكنه طرد أى خواطر من مخيلته....وقال مؤنباً نفسه أتيت فى مهمة محددة ولابد
من القيام بها ...وما تريده وسعيت اليه وانتظرته لسنوات أصبح فى متناول يدك...فلا تتقاعس..فهتف مخرجاً نفسه من خواطره :-صباح الخير يا دكتورة ....
....لم ترد إلا بإيماءه من رأسها ...وهى لا تنظر إليه...
- ابوكِ فى الطريج ...
كانت تلك الكلمات كفيلة لجذب انتباهها... فرفعت نظراتها إليه ... بالكاد عرفته ... لقد تغير بشكل كامل ... كان البارحة عندما رأته للمرة الأولى المشؤومة فى المزرعة ... يرتدى قميصاً وبنطالاً من الجينز وحذاءً رياضياً ونظارة شمسية تغطى نصف وجهه رفعها لسوء حظها فى العنابر حيث التقيا... اما الأن ... فإنه يرتدى جلباباً ... وعباءة يضعها على كتفيه وعمامة تغطى رأسه ويمسك بيديه عصى أبنوسية على قمتها مرسوم أحد رؤوس الحيوانات المفترسة لم تتبينه من مجلسها ..منحوت من الفضة الخالصة ... اخرجها من شرودها مستطرداً..لكن جبْل ما تشوفيهم ..فى إتفاج وكلام لازم يخلص بيناتنا.. وجبل ما حد من اهلك ياچى على هنا
-اتفاق!!!!!.....سألت فى دهشة.....احنا مفيش بينا أى أتفاقات ...ولا هيكون بينا أى أتفاقات.... قالتها فى ثقة وثبات...لما بابا يجى هنشوف اللى ها يحصل ...
- مش بمزاچك يا داكتورة ......قالها فى نفاذ صبر ....انتِ ها تسمعى كلامى ......وهتنفيذيه بالحرف الواحد ......ومن غير اعتراض.... و إلا ....فى كلام تانى .. مش هايعچبك....
- قصدك ايه!!!؟؟؟.......سألت فى توجس
- قصدى أن أبوكِ لما هاياجى على هنا ......هاتطلعى تجوليله انك هنا بمزاچك ومحدش غصبك على حاچة..... وانك موافجة على چوازنا ...
- انت مصدق ان أنا ممكن أعمل كده ..!!؟؟....وأطلع اقول الكلام ده عادى كده !!؟.. هتفت بسخرية .....وكمان.... أواافق على جوازنا ....على أى أساس .......دى تخريف ......أنا معرفكش .....ومعرفش أنا ليه هنا اصلا !!!!!...قالت تلك الكلمات فى ثقة على الرغم مما يعتريها من قلق ...
- بس أبوكِ يعرِف ...و أهو چاى چرى على هنا لما وصلته رسالتك....اللى بعتيهاله......
....وبتجوليله فيها انك ها تتچوزينى ..
- بابا مش ممكن يصدق التخريف ده ...أزداد أنفعالها....وهو يفند خطته المحكمة وبدأت تشعر بالأختناق وهى ترى نفسها وقد أضحت أسيرته بالفعل...بل إنه...يجعلها تشد وثاق شِركه حول عنقها بيديها...و..أنتبهت وهو يقول:- بس انتى هتخليه يصدج لو كنتِ خايفة على حياته ..قالها فى صوت يشبه فحيح الأفاعى
-انت بتقول ايه!!؟؟ .....سألت فى جزع واضح ..
-لو طلعتى كدبتى كل الكلام اللى جولتهولك ...يبجى بتحكمى على أبوكِ بالموت ...ومش هو وبس..... لاه وكل شباب التهامية ....وأولهم ولاد عمك جَدرى ...
يا آلهى ....ماذا حدث قديماً ليصبح...ما بين العائلتين..لا يمكن تسويته......إلا.....بالثأروالدماء.....
حاولت أن تهادنه...وتستحث روح الإنسان العاقل المتعلم
بداخله...وهى تقول:- -يا باشمهندس ... حضرتك انسان متعلم ... يعنى اكيد مهما كان سبب اللى حضرتك بتعمله ده .. فى طريقة للتفاهم...
أطلق ضحكه رجولية خشنة مليئة بالسخرية و التشفى....وهو يقول صارخا :- نتفاهموا !!؟؟؟...اللى ما بينا وبين ابوكى معدش ينفع فيه نتفاهموا.......
دى حكاية جديمة ذى ما جولتلك جبل سابج.....
ومعدش ينفع خلاص ...وهو ده اللى عِندى يا داكتورة .....
كلامك جَصاد أفعالى .....وافجتى جدامهم......خلاص ..
...حججت مرادى ...ومفيش حد هيمسهم ....
- لكن ليه انا!!؟؟......سألت فى جزع.....ليه تربط نفسك بواحدة مشفتهاش غير أمبارح .... و مفيش بنكم أى حاجة مشتركة ...وكمان بينك وبين ابوها تار قديم ...مش غريبة دى..!!؟؟؟.....
- .....لما هاتعرفى الحكاية الجديمة .....ها تعرفى ليه أنتِ بالذات ....يا داكتورة ...
- طيب ايه هى الحكاية القديمة دى.......انا عايزة أعرفها ...
ما أن هَم بأن ينطق ......حتى سمع هرج ومرج....
..... يأتى من خارج السرايّ......
...فنظر اليها قائلا :-..أهلك وصلوا يا داكتورة ...اكيد التهامية كلاتهم بره....و يا ريت تفكرى زين فى اللى جولتهولك وأنتِ بتاخدى جرارك .....
.....وخرج وأغلق الباب خلفه فى عنف ......
....وتركها متضاربة الأفكار والمشاعر ...تتقاذفها أمواج الحيرة....وتعصف بها انواء اليأس.... مصيرها...ومصيرأبيها بل عائلة ابيها بأكملها فى كفتىّ ميزان....بين يدى من لا يرحم ... فأى الكفتين....هى الراجحة....!!!؟؟؟؟
*************************************...
رن جرس الهاتف فى قلب الليل .....
فأنتفض الحاج قدرى التهامى من على مصلاته...ليجيب...
...وهو يتوجس شراً....متسائلا:- مين اللى هيكلمنا على الفجر كِده....استر يا رب....
واندفع يجيب فى لهفة:- ألو...مين!!!؟؟...
......جاءه صوت أخيه الدكتور ناجى ملتاعاً :- ألحقنى يا قدرى ...الهوارية خطفوا زهرة بنتى....
...انتفض الحاج قدرى بعد هذا الإعلان قائلا:- أنت متأكد يا ناچى ....حُصل أمتى ده.!!...ووصلولها كيف!!!؟؟....أنت متأكد!!؟؟...سأله من جديد...
- أيوه متأكد ..كلمنى حد فيهم ..وقالى انه خطفها ......علشان يصفى الحساب القديم.......
ألحقنى يا قدرى البنت هتروح فى الرجلين ....
......هى ملهاش ذنب ....
بص أنا بكلمك من المطار....
هاخد أول طيارة وجى على النجع....
.... أبعت عربية تستنانى....
- انت ها تيجى لحد هنا برچليك....هتسلملهم نفسك بعد السنين دى كلها....!!؟؟ ...سأل الحاج قدرى فى جزع
- أمال أسيب بنتى فى أيديهم !!؟؟....حسابهم معايا يخدوه...
.. لكن هى لأ يا قدرى ...زهرة لأ......
كفاية أمها راحت منى ومقدرتش أعمل لها حاجة ...
.....لكن زهرة مش ممكن ......دى أنا مش هيكفينى الهوارية كلهم لو حد لمس شعرة منها ...
- يا رب سترك......الدنيا باينها ها تولع.....
.....تعالى بالسلامة وأكيد ليها حل ...قالها الحاج قدرى مطمئناً... على الرغم من قلقه المتزايد...
......دى عرضنا ومش ممكن نسبها فى يدهم ...
- أنا هقفل دلوقتى ومتنساش تبعت لى العربية على المطار ...أنا ساعتين بالكتير وهكون عندكم ...بنتى يا قدرى...مش ممكن نسبها بين ايديهم ...سلام عليكم....
- وعليكم السلام يا ناچى .....تچيلنا بالسلامة ...
....سأل حسام الابن البكرى لقدرى التهامى ...وهو يتثاءب فى تكاسل :- خير يا حاچ..ايه اللى حُصل ...مين كان على التليفون....وانت متكدر ليه كده....!!؟؟؟
- بت عمك ناچى ...الداكتورة زهرة ..عمك بيجول أن الهوارية خطفوها وهو...چاى على هنا ...ربنا يستر النار الجديمة ...باينها لساتها جايدة تحت الرماد...
انتفض حسام وكأنه استفاق دفعة واحدة عندما استوعب كلام أبيه...وهتف فى غضب :- أنت بتجول أيه يا بووى!!؟؟.....بت عمى فى بيت الهوارية واحنا هنا بنتسايروا..!!؟....مفيش غيره هو اللى عملها ... عاصم الهوارى ...منبجاش رجالة صوح لو سبنا بت عمى دجيجة واحدة فى بيت الراجل ده ......
.....واندفع إلى غرفة نومه يغير ملابسه .....
....وتناول سلاحه...فأنتفض أبوه فى لوعة .....
......لاه....أصبر يا حسام يا ولدى......الأمور ما تتحلش كده...أصبر لما عمك ياچى ونشوفوا هنعمل أيه ...أحنا مش كد...عاصم الهوارى ...دى جبار يا ولدى...محدش عنديه...ليه دية...لو جرالك حاجة أنا أروح فيها..أخوك نبيل واخده العَلاَم...وأمك الله يرحمها ..وأنت اللى باجيلى ....بتعكز عليك فى شيبتى.......
علشان خاطرى يا ولدى ...أهدا.......
.....وسيب السلاح ده من يدك .....
........لحد ما عمك ياچى ونحكم العَجل...
- عَجل !؟....هى دى فيها عَجل !؟...بت عمى فى يده ...وتجولى عَجل...أنا هجمع التهامية كلاتهم ورايح له...واللى يكون يكون ...مش هجهد كيه الحريم حاطط يدى على خدى ومستنى عمى .....
والله..... دى أنا مبجاش راجل من التهامية...
لو استنيت لحظة تانية...
...وأندفع خارج الدار ...يجمع التهامية ..ليتوجهوا حيث يأسر...عاصم الهوارى ابنة عمه..
وما هى إلا ساعة من زمن حتى كان ذاك القصر المنيف محاط بالمئات من أبناءالتهامية .....
...الذين جاؤا لأنتزاع إبنتهم من بين أنياب ذاك الغول .....المسمى عاصم الهوارى......
كانت الشمس لازالت ترقد فى نعاسها...لم تستيقظ بعد لكن مشاعل التهامية ......حول قصر الهوارى... صنعت شمسا من نوع خاص .....
.....شمس تسطع بنيران الحقد والكراهية الموروثة بين العائلتين منذ زمن بعيد ...
ظهر عاصم التهامى من داخل القصر .... يشرف على تلك الجموع المحتشدة من أعلى الدرج.....ثم هتف فى صوت جهورى ساخر:- خبر أيه.!!؟؟..خير يا حسام ...جامع التهامية كلاتهم ماشاء الله ....
- بت عمى ناجى ......فين يا عاصم !!!؟؟؟؟
- موجودة فى الحفظ والصون ......ليه!!؟؟
- ليه .!!!؟؟...جايبها لبيتك غصب وتجولى ليه.!!!؟...
قالها حسام ... وهو يجز على أسنانه غيظا ..
- يا واد الحاج جَدرى ... خلى بالك على كلامك ......هتف عاصم بغضب هادر....ثم مستطردا أكمل فى جزل متحولاً فى لهجته للنقيض ....مش عايز مشاكل فى ليلة فرحى...
-فرحك!!؟؟؟ ...سأل حسام ..وأزدادت الهمهمات...بين الحشود المجتمعة....انتفض حسام:- -فرحك على مين ان شاء الله...!!؟؟
- على بت عمك اللى انت جاى تاخدها ...هى اللى جتنى بنفسها علشان نتچوز علشان عارفة أن ابوها مش هيوافج.....أضطربت الجموع المحتشدة بعد هذا التصريح الاخير....
...و انتفض حسام بدوره فى غضب هاتفا:- بت عمى الداكتورة زهرة مش ممكن تعمل كده...ده تارك الجديم وانت بدفعها تمنه ...
-لما ياچى أبوها هايسمعها بنفسه وهو اللى هايحكم...
......قالها عاصم فى لامبالاة....
- ومين اللى ها يستنى لما عمى ياچى ...
.....سلمنى بت عمى حالا.....
.....واشهر حسام سلاحه ....
...وبدأ الهرج والمرج بين رجال التهامية...
...... ورجال عاصم المحيطين بالسرايّ.....
.....وفجأه .....
......أعلنت أحدى الطلقات النارية عن نفسها .... ..بصوت مدوى....وساد الصمت ....
****************************
كانت الحشود أمام سرايّ الهوارى.....تبحث فى تعجب....من أطلق تلك الرصاصةالمدوية..
صوت عاصم الهوارى كان هو أول من قطع الصمت...عندماهلل فجأة قائلأ :- أهلا...أهلا...ياحضرة الظابط نورتنا ..اتفضل...ومتشكرين..على التحية الغالية دى...العيار الميرى...له هيبته برضك...حالا الحَكومة دريت بخبر چوازى..!!؟؟..
- لا يا عاصم بيه .. قالها الضابط ممتعضاً...الحكومة مدريتش إلا ببلاغ الدكتور ناجى التهامى ضدك بيتهمك فيه بخطف بنته.....الدكتورة زهرة التهامى.
- واااااه....قالها عاصم متعجبا...وهو ينظر فى غل وحقد واضحين للدكتور ناجى ......والذى كانت المرة الأولى
التى يراه فيها..يقف يشتعل توتراً وهو يطالع ..خاطف ابنته ...على حد زعمه...
هتف عاصم فى سخرية..:- كده برضك يا داكتور ناچى...ولا أجولك يا عمى...دى احنا خلاص بجينا أهل
ونسايب...
- بنتى فين يا بن مهران ...!!؟؟...بنتى فين ..!!؟؟...سأل الدكتور ناجى فى غضب عارم...قابله..عاصم برد بارد
بنتك فى الحفظ والصون يا عمى ...
- يا حضرة الظابط ان بتهم عاصم الهوارى بخطف بنتى .. هتف الدكتور ناجى بنفس اللهجة الغاضبة ..
- ليه كده يا عمى...!!!؟؟...سأل عاصم ساخراً...متهئ لى
دى أمور شخصية ...وأحنا مش عايزين نتعبوا حضرة الظابط معانا...
- -مفيش تعب يا عاصم بيه ..أكد الضابط بلهجة رسمية ...لازم أحقق فى البلاغ بتاع الدكتور....
- يا حضرة الظابط بته ريدانى ...وعارفة ان أبوها مش هيوافج على چوازنا....دلوجت بيتهمنى بخطفها...قالها عاصم فى نبرة ناعمة ... بها الكثير من التشفى ...
طب خليه يوريك الرسالة اللى بته بعتتهاله..تجوله فيها انها
جتنى بخطرها...علشان رفضه......ثم توجه بالكلام إلى الدكتور ناجى قائلا فى شماتة :-فرچ الرسالة لحضرة الظابط يا عمى ....
صمت الدكتور ناجى ولم يعقب .. وعيناه تتقد غضبا يكاد يحرق عاصم حياً......فتنحنح الضابط..
فى إحراج :- الظاهر ...دى فعلا مشكلةعائلية...وأنا ماليش مكان فيها.....ثم استطرد الضابط متوجها بالحديث للدكتور ناجى
...ولا تحب تستكمل التحقيق يا دكتور ...
...رد الدكتور ناجى فى غضب مكبوت ..
-لا ...مفيش داعى ...بس أهم حاجة يتعهد قدامك
بأنى أشوف بنتى...وأطمن عليها...
-طبعا ... هتف عاصم ...و دى عايزة كلام...هو كتب الكتاب ينفع من غيرك برضك يا عمى.......قالها عاصم فى مجاملة مصطنعة...
- حيث كده يبقى تمام...وألف مبروك..يا عاصم بيه...وهم الضابط وقوته الشرطية بالإنصراف...ولحقه عاصم هاتفا..:- مبروك كده متنفعش يا باشا لازماً تشرفنا.....فى الفرح بكرة بإذن الله...
- باذن الله...قالها الضابط......وهو يرحل..تاركا النار تستعر من جديد ... بعد ان كانت خامدة لسنوات طويلة خلت ..
وما أن أعلنت القوة الشرطية أبتعادها حتى اندفع حسام من بين الحشود تجاه عمه هاتفاً فى ثورة.. كيف يا عمى صدجته... وهو بيجول الكلام ده على بتك.. !!؟؟..
-الظابط مالوش الا الدليل... والرسالة فعلا على تليفونى.. ومبعوتة من تليفون زهرة.. وأنا متأكد ان هو اللى بعتها..قال كلامه وهو يوجه نظرات سامة لعاصم ..
- نجوم نسيبه يعمل ما بداله... والله ما نبجاش رچالة وأحنا عارفين أن بتنا فى داره.. غصب عنها وعنا...
وصرخ حسام فى هدير كالرعد... فى رجالة التهامية
المرابطين حول السراىّ فى انتظار إشارة من كبيرهم..
لتعلو الهمهمات .. ويندفع الحشد كله لداخل السراىّ .. فى
ثورة..ويستعد رجال عاصم الهوارى للزود عن سراىّ كبيرهم ... بكل ما اوتوا من بأس...
صرخ الحاج قدرى ليوقف التطاحن .. لكن لا مستمع..
ولا مستجيب .. فى وسط تلك المعمعة...
ضاع صوته وسط تصادم العصى.. والنبابيت...
وفجأة... ظهرخيال أنثوى على الدرج بجوار عاصم
الهوارى .. جعله يطلق أحد الأعيرة النارية من سلاحه..
ليتوقف الهرج والمرج فى لحظة.. وتشرأب أعناق الجميع
هوارية وتهامية.. لمصدر العيار النارى...
ليروا .. فتاة مجهولة .. تقف بجوار عاصم .. الذى أنتفخت
أوداجه .. فى ثقة وغطرسة مقيتة...
هتف فى صوت هادر...:- بت الدكتور ناجى .. أهى بنفسها..
أسألوها...
شعرت زهرة بأنها تكاد تذوب أمام نظرات ذاك الحشد الذى
ينتظر كلمة فاصلة منها... اندفع أبوها ليطوقها بذراعيه فى لهفة وهو يحثها على الحديث.. :- قوليلهم يا زهرة
انه خطفك وجابك هنا غصب عنك ... قوليلهم...
صمتت لفترة ليست بالقصيرة تتنازعها الرغبات .. بين الإفصاح عن الحقيقة الكاملة... وما قد يعقبها من تداعيات
رأت بعضها منذ لحظات ... من خلال نافذة المضيفة التى اصطحبها إليها عاصم عندما بدأ الهرج... ليريها بأم عينها
ما قد يحدث اذا خرجت وأخبرت أهلها الحقيقة.. مؤكدا بصوت كفحيح أفعى ... انا بس مانع رجالتى عن أهلك..
و اللى أنتِ شيفاه ده .. يا دوب عاركة صغيرة.. مشفتيش
كيف ممكن تكون العاركة الكبيرة .. لو أستخدمنا السلاح..
....وما بين ذاك الخزى والعار الذى سيكلل التهامية وخاصة أبيها اذا ما وقفت بكل صفاقة .. أمام رجال عائلتها لتخبرهم انها هربت مع عاصم لتتزوجه مخالفةً لرغبة أبيها
... انها تشعر بأنها تموت .. روحها تنسحب من جسدها..
وأطرافها ... تتجمد .. عيونها زائغة... ولسانها ألتصق بقمة
حلقها الجافة تماماً...
شعر عاصم بحيرتها .. وقرر إنهاء الموقف فى سرعة..
وبراعة خبيثة.. فسألها:- مش أنتِ يا بت الناس اللى جيتى
لحد عيندى.. علشان نتچوز.. من غير خطف .. ولا يحزنون
أطرقت برأسها فى خزى ... ولم تستطع ان تنطق بحرف واحد .. حاولت.. ولكن كان الهواء الذى يدخل رئتيها الان ..
هواء ملئ برائحة بارود الحقد .. والرغبة فى الانتقام الدموى
هواء غير قادر على إنعاش رئتيها.. لتتنفس من اجل حياة بلون الدم ...شعرت بان الارض تميد بها .. وفجأة سقطت فى
دوامة سوداء .. لا نهاية لها .. من الصرخات والهتافات..
والمزيد من رائحة الانتقام الاسود.
**********************************
فتحت زهرة عينيها اخيرا...لتطالعها عينىّ ابيها الملتاعة خوفا عليها ... لم تصدق نفسها .. انها تخلصت من ذلك الموقف العصيب هناك .. امام رجال التهامية الذين لا تعرفهم .. وقد انقذت ابيها حتى الان من عار ..قد يكلل مفرقه طول العمر.. اندفعت لاحضانه باكية فى حرقة .. ليربت هو على ظهرها بحنان .. مشفقاً عليها مما هى فيه .. واخيرا ترفع هامتها بكبرياء تحسد عليه هاتفة :- متخفش يا بابا انا بخير ..
بس الموقف كان صعب عليا .. انا أسفة انى ورطتك كده..
مكنش قصدى ..
هتف الدكتور ناجى بتعجب متسائلا :- انتِ قصدك ايه يا زهرة ..!!؟.. كلامكِ فيه حاجة مش مفهومة ..!؟...
تطلعت زهرة حولها .. لتجد بن عمها حسام يتطلع اليها فى غل وقد بدأ يستشف ما تقصده .. بينما عمها قدرى ينتظر فى ترقب مثل ابيها الإفصاح عما تعنيه بشكل اوضح .. اما عاصم الهوارى .. والذى كان يقف فى طرف الغرفة .. يتطلع اليها بابتسامة مشجعة .. تستحثها على المضى فى طريق اعترافها .. فهتفت تحاول التخلص من حملها الأثقل على الإطلاق :- اللى قاله عاصم صح ..اتسعت ابتسامة عاصم وزادت وحشية .. وهى تستطرد .. انا جيت برضايا صحيح.... بس انا مكنتش اعرف .. ان كل ده ممكن يحصل .. انا معرفش ايه التاريخ القديم اللى كلكم بتتكلموا عنه ده.. سامحنى يا بابا ..
صرخ الدكتور ناجى غاضبا :- انتِ فاكرة انى مصدق حرف واحد من اللى بتقوليه ده ..!؟..
ردت فى ثقة :- طب أخليك أزاى تصدق ..!؟..
هتف حسام بن عمها فى غضب هادر :- يا فاچرة .. بتجوليها عادى كده .. انك جيتى لحديه عشان يتچوزك .. ده انتِ تستاهلى الجتل .. واخرج سلاحه بالفعل .. لولا ان انتفض عاصم فى سرعة .. يدفع سلاح حسام بعيدا عنها .. وهو يزمجر:- أياك حتى تفكر فى كده .. دى فى حكم مرتى دلوجت.. سامعنى..!؟؟. .. وقذف بالسلاح بعيدا..
وقد انكمشت هى على نفسها مما يحدث أمامها .. تكاد تفقد وعيها من جديد من جراء ذاك الجو المحموم حولها .. لكنها تماسكت حتى تنهى هذه المهزلة .. وما ان همت بالكلام .. حتى قاطعها حسام صارخا من جديد :- هنجول ايه للتهامية اللى منتظرين بره إشارة منينا..!!؟.. هنجولهم أيوه بتنا هى اللى چت له .. هى اللى طاتت راسكم وخلتها فى الطين ..
والله ده انتِ جتلك أهون ..
امسك الحاج قدرى بولده الثائر .. يدفعه بعيدا عن ابنة عمه ..
قبل ان يعترضه عاصم من جديد.. والذى ابتعد لمكانه السابق
فى طرف الغرفة .. يراقب المشهد فى جزل ..
اندفع الدكتور ناجى فى تلك اللحظة موجها حديثه لعاصم :- لو سمحت .. انا عايز اقعد مع بنتى لوحدى ..
رفع عاصم كتفيه بلامبالاة وهو يرد :- وماله يا داكتور .. حجك طبعا ..... وخرج من الغرفة فى خطوات متثاقلة.. يلقى بنظراته المحذرة تجاه زهرة .. والتى كانت تحمل رسالة واحدة .. "نفذى ما اتفقنا عليه .. وإلا ..!!!.."
وصلتها الرسالة كاملة .. وترجمت كل حرف فيها ..
...يا الله كيف لها أن تتجاهل تلك الرغبة العارمة التى تجتاحها الأن بأن تلقى بنفسها فى أحضان أبيها وتخبره بكل ما حدث لها منذ قابلها ذاك العاصم ...لكن كيف لها أن تفعل !!؟.....من أجل سلامته ...من أجل عمها و أولاده الذين لم تلتقيهم حتى من قبل ..من أجل شباب عائلتها ...ستتجلد...ستغلق على قلبها ألف باب وباب...من أجلك يا أبى ...سامحنى أرجوك ...هتفت هامسة قبل أن تواجه نظراته المتفرسة ...كانت تعلم انه يقرأها الأن ...لكنه وقف فى صلابة وهو يقول فى حزم :- أيه اللى بيحصل بالظبط يا زهرة..!!؟؟ ...ممكن تفهمينى ..أنا عارف أن عاصم الهوارى خاطفك ومهددك..أتكلمى ومتخفيش من أى حاجة ولا على أى حد ...فاهمة يا زهرة....صارحينى بكل حاجة...صارحى بابا اللى عمرك ماخبيتى عليه حاجة يا حبيبتى...
كان يضغط على مشاعرها بقوة ...وكادت ان تستسلم...لكنها هتفت فى سرعة حتى لا تتراجع..:- اللى قالهولك عاصم كله صح يا بابا...عاصم يبقى صاحب المزرعة اللى أنا بشتعل فيها ...هو عايز يتجوزنى ...ومصارحنى بان فى مشكلة قديمة بين العيلتين ....وأحنا ملناش ذنب فيها يا بابا ...فقررنا ننتجوز لأن حضرتك كنت ها ترفض أكيد...
- انتِ متوقعة ان انا أصدق الكلام ده ..!!؟؟..وبفرض أنى صدقتك....ده برضه يخلينى أقولك انه عايز يتجوزك مش عشان بيحبك ..لا عشان ينتقم منى بسبب القصة القديمة اللى انا متأكد انك متعرفيهاش ..ولا هو جتله الجرأة انه يحكيهالك
- هو جاب سيرتها كذا مرة بس فعلا معرفش حاجة عن القصة دى ومش عايزة أعرف يا بابا...مش هتغير من رأيي فى عاصم....هو فعلا بيحنى وعايزنى ..وأنا موافقة على جوازنا ..وانا قولتها قدام عمى قدرى وابنه ...
- يا بنتى أسمعينى متعمليش فى نفسك كده...أنتِ مش عارفة حاجة ...أنتِ بترمى بنفسك فى النار ...انت متعرفيش انتى هتعيشى فين ومع مين ...النار دى أبوكى هرب منها من أكثر من ظ£ظ*سنة ...ومش هسمح انك ترمى نفسك فيها ولو كان التمن حياتى نفسها ...هم مشكلتهم معايا ..متحطيش نفسك بينى وبينهم... قوليها فى وشه دلوقت إنك رفضاه ورافضة الأرتباط بيه..وأنا والتهامية كلها ...متكفلين بحمايتك...
همست فى نفسها ...ومن يحميك انت والتهامية يا أبى من ذاك االوحش الكاسر والذى يضع الانتقام فى مقدمة أولويات حياته ..!؟.مهما دفع من ثمن حتى ولو كان ذاك الثمن
....أرواح ودماء...
تنهدت فى نفاذ صبر رغبة فى إنهاء ذاك الحوار الذى يمزقها أشلاءاً...:- بابا ...عشان خاطرى...مفيش داعى لكل ده...أنا عايزة عاصم ..ذى ما هو عايزنى..وواثقة فيه
وفى حبه ليا ...أرجوك يا بابا ..مفيش داعى للمشاكل...
أنا عارفة إن أنا غلطت فى اللى عملته...بس معلش ...سامحنى ...أنا بحبه...
....حاولت قدر الإمكان ...أن تقنعه..
بتلك الكلمات الأخيرة ...وعدم استدعاء وجة عاصم فى مخيلتها...انها تشعر ناحيته بكل كراهية ومقت بعد كل ما يحدث لها بسببه...اللعنة عليه ..و على الانتقام الأعمى ...و على ذاك النجع الذى لا يتفاهم إلا بلغة الدم.....و على تلك العائلة والتقاليد البالية...التى تجعلها الأن تقف فى وجة أبيها رغماً عنها...لتخبره بحبها لأكثر شخص تمقته فى دنياها...ضاربة بموافقة أبيها عرض الحائط...من أجل سلامته....
فجأه ...وجدت أبيها يجذبها من يدها فى عنف متوجها بها صوب الباب ...ليخرج بها من سرايّ الهوارية بلا
رجعة...لكنها جذبت يدها من يده بأعجوبة قائلة:-
..لا ..يا بابا ..مش ماشية معاك....أرجوك يا بابا ...أطمن ..
أنا كويسة ومبسوطة...أخرج لعمى وابنه وطمنهم...علشان كتب الكتاب ميعاده قرب...
- ده أخر كلام عندك ...أعقلى يا زهرة...قالها وهو يهزها من كتفيها فى عنف ....
- أيوة يا بابا ....أخر كلام ...قولى مبروك.
- مبروك...!!! من هنا ورايح لا أنتِ بنتى ولا أعرفك...عندك لحد كتب الكتاب لو رفضتى ها تبقى بنتى اللى ربيتها...ولو فضلتى على حالك ..يبقى متستنيش إنى أحط ايدى فى أيد حد بعدك عن حضنى غصب عنى وعنك. ...وأنا انسينى يا زهرة...أنا أبوكى... اللى حبك أكتر من نفسه...كانت كلماته الاخيرة ..تقتلها .. همت ان تناديه لتخبره بالحقيقة وليحدث ما يحدث بعدها ... لكن نفس تلك الكلمات هى التى استوقفتها .. نعم هو يحبها اكثر من نفسه ...وهى بالمقابل تحبه اكثر من نفسها .. ولن تدعه يقف والعائلة اما ذاك الغول معدوم الرحمة... ستكون هى كبش المحرقة .. ولن تبال.. يكفيها ان ابيها بخير .. من أجل أمها .. وأختها ندى ..
أندفع أبيها فى عنف .. بعد كلماته الاخيرة التى لم تلق رد الفعل المطلوب الذى كان يتوقعه لخارج المضيفة....ثم خارج سراىّ الهوارية....وكأن الشياطين تلاحقه....وقد رأه
رجال التهامية المتجمهرين حول السراىّ .. ليدركوا بفطنتهم
ان الامر قد حُسم لصالح عاصم الهوارى .. ليرحلوا وقد أزداد حقدهم على ابنهم .. الذى لم يحسّن تربية ابنته القاهرية .. التى لم تعرف تقاليدهم ... ولم تراعيها.. ليتجرعوا على يديها كؤوس الخزى والعار...ومنهم من ادرك بفطرته .. ان الفتاة لا ذنب لها .. وانها مجرد ضحية.. تسدد دين ابيها القديم للهوارية ..وان عاصم الهوارى .. اخيرا .. حقق مراده
و نال انتقامه للهوارية بأثرهم...كما كان يتمنى
وأدرك الحج قدرى وابنه نتيجة مقابلة الدكتور ناجى مع ابنته...فأستأذنوا فى هدوء.....مودعاً عاصم لهم فى جزل وحبور..مؤكدا عليهم...موعد كتب الكتاب فى الثامنة من مساء اليوم.. ..
أتجه عاصم ...حيث قابلت زهرة أبيها...فوجدها تجلس فى هدوء مريب على أحد الأرائك...تنظر إلى اللافراغ...تتنازعها المشاعر والصراعات التى تحيط بها ...تنحنح..عاصم .. وهو يدخل المضيفة..وما ان هم بأن يتكلم ...حتى قاطعته هى فى هدوء قاتل......وهى تقسم داخلها أن لا يرى دموعها...أو يتنبه لضعفها :-.نفذت اللى أنت عاوزة بالحرف....لو حد فى عيلتى جراله حاجة ساعتها أنا اللى هاخد بتاره بأيدى منك ومن عيلتك كلها...
ابتسم فى تشفى .. لتهتف هى مستكملة بنبرة حاقدة ... أنا بكرهك ...وعمرى ما كرهت حد كده...وعمرى ما توقعت أنى ممكن أكره حد كده ...
واندفعت من المضيفة تجرى بطول الردهة حتى عادت لغرفتها....وأغلقت بابها خلفها فى عنف ...وانفجرت فى بكاء عاصف....طال كتمانه...
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:07 PM   #3
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل الثالث

اجتمع التهامية فى بيت كبيرهم الحاج قدرى .. يجلس بحسرة وسطهم الدكتور ناجى .. والذى هتف فيهم غاضباً محولاً حديثه للهجته الصعيدية التى فرض على نفسه عدم التحدث بها من زمن حتى لا يفطن احد الى اصوله :- هو انتوا هتسيبوا بنتى فى ايد اللى اسمه عاصم ده ..!؟؟..
هتف احدهم فى سخرية :- بتك اللى ريداه وحطت راسك وراسنا فى الطين .. انا معرفش انت مجتلتهاش ليه لما سمعتها بتجولك كده ..!!؟..والله لو كانت جالت كده جدامنا وهى واجفة جبل ما توجع من طولها لكنت جتلتها بيدى..
ليسخر اخر بدوره :- تلاجى الداكتور نسى عوايدنا ..!!؟... تلاتين سنة بعيد عن الصعيد مش جليلين برضك ..
ليصرخ فيهم الدكتور ناجى :- هو ده اللى انتوا فاكرينه عنى وعن بنتى ..!!؟.. انا بنتى متعملش كده .. ده خطفها وأجبرها
تجول ما بداله .. وهى خوفها علينا خلاها تصدجه وتعمل اللى طلبه منيها ..
صمت الجميع ولم يعقب .. وحسام يجلس فى خزى لا ينطق حرفاً يتلقى سخرية رجال التهامية اللاذعة كخناجر فى صدره ولا يستطيع التفوه بحرف امام نظرات أبيه المحذرة..
ليهتف اخر :- طب عايزنا نعملوا ايه يا داكتور ناچى.. نجلبوها دم من تانى عشان خاطر بتك واللى لو جت الحكومة تسألها هتجولهم انا جيت له بخطرى.. او جه مأذون يسألها هتجوله انها موافجة على الچواز منيه ..!!؟..
نظر الحاج قدرى لاخيه فى حسرة يهز رأسه فى ضيق ولم يتفوه بحرف ليستشيط الدكتور ناجى غضباً وهو يهتف فى الجمع المحيط به :- خلاص .. خليكم انتوا .. وانا مش هجعد
احط يدى على خدى زى الولايا .. واسيب بتى ترمى بنفسها فى النار عشانى وعشانكم..
واندفع يجذب سلاح احدهم مندفعاً للخارج ليلحق به الحاج قدرى هاتفاً :- استنى بس يا ناچى رايح فين ..!!؟.. ده رجالة عاصم يطوخك جبل ما تجرب من سُوَر السرايا وملكش عنديه دية..
صرخ الدكتور ناجى :- رايح اجيب بنتى بنفسى واللى يحصل يحصل ..
أمسك به الحاج قدرى اخيرا وهو يلهث هاتفاً :- اصبر بس يا خوى .. انا هروح لبتك واكلمها تانى ويمكن أجدر أغير لها رأيها جبل كتب الكتاب .. محدش عارف يمكن يجد فى الامور أمور مع انك عارف بتك راسها ناشفة... زى الحجر الصوان...وروحها ما تعرفش الخوف.....طالعة لأمها.. الله يرحمها....والله يا خوي....أول لما أطلعتلها......وكنى شايف فاطنة جدامي...
ألقى الدكتور ناجى السلاح من يده و هتف في انتفاضة لازم يعرفوا ......جعلت أخيه ينتفض بدوره متسائلا:-..خبر ايه يا ناجي....!!؟؟
هتف ناجي التهامي مكرراً :- لازم يعرفوا .. قبل كتب الكتاب..!؟
- يعرفوا أيه؟؟!!....و هم مين دووول اللي يعرفوا...!!
هتف الحاج قدرى.. متسائلا وهو يرى أخيه يهرع خارجا ..
وهو لا يعرف من يقصدهم أخيه بكلماته المتعجلة
..وقف الدكتور ناجي التهامي......علي باب سرايا الهواري..يطلب مقابلة الحاجة فضيلة فخرج له.. عاصم...والذي تعجب من وجوده ....
ورغبته الغير منطقية..في مقابلة أمه...
- أتفضل يا داكتور...هتف عاصم مرحباً...
- متشكر..بس أنا عايز أقابل..الحاجة فضيلة....
. ....قالها وهو يجلس متوترا.....فوق أحدي الأرائك الممتدة تحت أشجار المانجو الوارفة في الركن الغربي من الحديقة المحيطة بالسراي ....ينتظر مقابلتها...بفارغ الصبر..
- عايزها فى ايه يا داكتور...!!؟؟...سأل عاصم.. في تعجب وحيرة..
- معلش...أمر ضروري...لازم أقابل الحاجة فضيلة...قالها الدكتور ناجي مهادناً عاصم...حتي يحقق مطلبه...
- الحاجة مبتجابلش...رجالة غُرب..وكمان هى مشغولة دلوجت ..بتحضر لكتب الكتاب ..لو في حاجة مهمة...جولهالي..وأنا أبلغهالها...
- بلغ الحاجة بس...وشوف رأيها...
- الحاچة مبتجابلش حد يا داكتور....وورانا حاجات كتير وتجهيزات ياما ..
- بس انا لازم أقابلها .. دى مسألة حياة أو موت .. لازم قبل كتب الكتاب ..
رد عاصم ساخرا :- من الاخر يا داكتور .. هى مش طايجة تجابلك .. ولا عايزة تسمع سيرتك من أساسه.. هغصبها يعنى ..!!؟..
شعر الدكتور ناجي أن الحوار أنتهي عند تلك النقطة..
فنهض في تثاقل...وهو يجر ازيال الخيبة...
لابد وأن يقابل الحاجة فضيلة... فهي وحدها...التي
ستصدقه...وربما يغير ما سيقوله كافة الميزان لصالح ابنته...
******************************
هبطت الحاجة فضيلة الدرج فى تؤدة .. تحمل مفتاح غرفة أبنة ناجى التهامى فى جزل .. فأخيرا .. حققت مرادها الذى انتظرته طوال ثلاثين سنة خلت .. حتى تنتقم من ذاك الذى فرقها عن أختها التى كانت الاقرب لقلبها.. وجعلها تتبعه فى غوايته .. لترحل معه تاركة كم من الخزى والعار .. ذاقوا مرارته طويلا .. لتموت فى النهاية وتدفن بعيداً .. ويذهب هو ليتزوج غيرها وينجب ابنتين .. الكبرى .. هى من يحتجزوها فى تلك الغرفة التى تمسك بمفتاحها الان .. لتذهب وتلقى نظرة على
أبنة تلك المرأة التى أخذت مكان أختها .. وابنه ذاك الرجل الذى كان السبب فى موت أختها بعيدا عن أهلها ..
حاولت ان تعرف .. كيف شكلها .!؟؟.. وهل هى جميلة .. ام قبيحة ..!!؟.. ففى النهاية .. هى أم .. وتريد أن تطمئن .. كيف هى من سيرتبط بها ولدها ..!؟؟.. حتى ولو لفترة مؤقتة .. لكن فضولها يغلبها .. لتراها رؤى العين .. فحتى الخدم .. لم يراها احدهم .. ولا حتى ام سعيد .. مكمن اسرار العائلة .. ولم يدع عاصم اى منهم يدخل لها .. حتى ولو لتقديم الطعام .. كان يقدمه بنفسه لها ..
عندما سألت عنها عاصم بفضول :- هى زينة يا عاصم..!!؟.
لم تتلقى الجواب الذى يرضى فضولها .. بل أجاب فى نزق:- أه .. زينة .. مجبولة يعنى.. بس ده يفرج فى ايه .. !!؟..
وبالطبع .. كان على حق .. فسيتزوجها أى كانت ..
وصلت لباب الغرفة .. وما أن همت بوضع المفتاح فى قفل الباب .. حتى جاءتها ام سعيد راكضة فى هلع .. :- ألجى يا حاجة .. الحاچ مهران تعبان جوووى .. وطالبك ضرورى..
سحبت الحاجة فضيلة المفتاح من القفل .. واندفعت خلف ام سعيد .. تلحق بالحاچ تحاول إيقاف نوبة أخرى من السعال الذى يداهمه بكثرة الفترة الاخيرة .. ولا يعاود ألتقاط انفاسه من جديد الا بدواء خاص كتبه الطبيب مؤخرا .
*********************************
لا تعلم كم مضي من وقت وهي تبكي.... لكن عندما رفعت رأسها ...من فوق الوسادة المبللة بدموعها ....
وجدت الشمس قد غربت منذ وقت قصير..
... وسمعت من علي البعد صوت مزامير وطبول تقترب... وكأنها بوم ينعق ...سدت اذنيها بكلتا يديها.....
......لا تصدق انها بعد ساعات قليلة ستصبح زوجة...
لذاك الوحش...معدوم الرحمة...
.....رغما عنها.....
يا آلهي.... هتفت في سرها....
...... كيف ستتعامل معه.. ومع قوته ...
...وسطوته....وكيف ستقابل ذاك الجبروت......
....انها تعترف....
.....نظراته وحدها... كفيلة
...بأن تجعلها تشعر برغبة في الهرب من أمامه
...لتحتمي من حضوره الطاغي..
...والذي يعضده تلك القامة الفارهة الطول....
....والتي تجعلها... تتراجع بضع خطوات ....
...حتي تستطيع أن ترفع رأسها.. لتحدثه...
...لابد وأن تنسي اللباقة..في التعامل مع ذلك الغول...
...لابد وأن يقيم لها حسابا....
وأن تضع حدود في تعاملها .....معه....
لن تدعه يري دموعها......لن تدعه يكسرها...
...إن كان هو صعيدي...ويتميز بصلابة الرأي ...
......والعقلية المتحجرة.....
فهي ايضا.... تحمل نفس الجينات ..
وستكون هي القوة الداعمة لها....
.....والسلاح..الذي ستستخدمه......
.....في حربهما... الغير معلنة...
نهضت تغسل وجهها...وتنعش روحها....
....بعد ذاك الإتفاق الذاتي...لن تدعه يعتبرها...
حطب المحرقة لأنتقامه وكراهيته المتوارثة.
سيندم علي اللحظة التي زج بها في لعبته القذرة..
سمعت طرقات علي الباب... لم تجب...
.... فتكررت الطرقات...وهي علي تجاهلها...ففُتح الباب..
...وأطل برأسه متنحنحاً...
.....وتعجب عندما رأها جالسة...ولم تسمح له بالدخول..
-أنا خبطت علي الباب.. كنك مسمعتيش.... قال بتعجب وهو يراها جالسة تسمع الطرق ومعللاً دخوله دون أذنها..
-لا سمعت...أجابت في تحدي...بس ده ها يفرق معاك...
سواء سمحت لك بالدخول ولا رفضت.!!؟؟.....معتقدش...
نظر لها نظرات نارية ... ليبعث لها برسالة مفادها..
ليس ذاك وقت الحساب ... فالحساب قادم لا محالة.. مما
جعلها تزدرت ريقها فى صعوبة..وهو يقول ..
-المأذون وصل..وعمك جَدري بره..
يا ريت تجهزي... علشان بعد كتب الكتاب...
...عمك..هياخدك..وياه...علشان الفرح بكرة....
..يطلع من داركم...ده كان شرط عمك..
قالت في سخرية:-..مش من باب أولي.. .كان كتب الكتاب يبقي في بيت عمي..!!؟...... لن تصمت بعد الان ونظراته النارية لن تردعها ... هكذا قررت وهى ترد فى ثقة... وتحدى
- ده علشان سلامتك...... أجاب في حزم..
- سلامتي..!!!... وضحكت ساخرة.....هي فين سلامتي دي..!!!... لتستطرد بنفس النبرة الساخرة...
.....لا.. وشوفوا مين اللي بيتكلم عن سلامتي...!!!..
تغيرت تعبيرات وجهه.. وأصبحت تشبه ليلة عاصفة..
مطيرة....تنذر بالكوارث....
- لو روحتي لأهلك جبل كتب الكتاب...ممكن يجتلوكي......قالها محاولاً التفسير ..
- أه....وانت بقي خايف عليا من القتل..ولا.. قلت لنفسك
لما تكتب الكتاب ...تضمن ان انتقامك كمل ..!!؟...
...وبقيت مراتك خلاص....
نظر اليها ملياً.....نظرات جعلتها تلتهب....لكن كانت تعضد مقاومتها أمام عينيه...بمحادثة داخلية بينها بين ارادتها...اثبتي ... لا تضعفي..لا تخفضي رأسك مطلقا..
في حضرته....ليعلم منذ اللحظة... انه لا سلطان له عليكِ..
وأنك .. لن تخضعى له مطلقا...
واذا كان استطاع استغلال نقطة ضعفك المتمثلة...
في حبك..وخوفك علي ابيكِ...
فليعلم الأن......انه لم يعد لديكِ من تخافى عليه...
او ما تخافى علي فقده...فأبيك..وعائلتك...تم ابعادهما....
عن ميدان المعركة....والأن...
ما سيحدث... سيكون ...بينك...وبينه...
تعجب من نظراتها...الواثقة...وروحها المتمردة...
منذ متي... أصبحت تمتلك تلك النظرات...المتنمرة..
وتلك اللهجة الواثقة...وكأنها أُستبدلت في ساعات..
من تلك الرقيقة التي أنقذها في المزرعة...والتي..
كانت تنتفض..بين ذراعيه كالعصفور.. خجلا..واضطرابا
إلي... أخري...لا يعلم..حتي هذه اللحظة.. من تكون...
نفض تلك الخواطر عن رأسه.....
...وهو يهتف في حنق:-أجهزي...عمك جاي ياخد رأيك...
وخرج بشكل عاصف من الغرفة...وما هي إلا دقائق..
حتي دلف عمها...ليأخذها بين ذراعيه...وهو يهمس.. في أذنيها..:- والله يا بتى...لو جلتيلي.. أنا مش موافجة يا عمي.. وان كل الكلام اللى جلتيه لأبوكِ ده ... مش على هواكِ ..
ما هيكفيني روحه..هو وعيلته كلاتها...محناش جليلين
يا بتي...أحنا أهلك وعزوتك...جولي لاه...وهتشوفي..
عمك العچوزده..ممكن يعمل أيه..علشان يحميكي...
أبتسمت في راحة...فللمرة الأولي.. منذ وطأت قدماها..
تلك الأرض....تشعربالراحة...والطمأنينة.. في أحضان
عمها... التي ذكرتها...بدفء.....ذرراعيّ أبيها..
-أطمن يا عمي.... أنا بخير.. بس بابا.. كويس...!!؟؟..
-هكدب عليكي يا بتي...سبته في الدار....بيغلي...حاسس
بالعچز..كيف ما يجدرش...ينجى بته....واعرة جوووى دي
علي أي راجل دمه حامي..الله يكون في عونه..وعونا..
التهامية كلاتهم ...في حِزن كبير...ولدي حسام ...
...لحجته مرتين خارچ ومعاه سلاحه...وحالف يجتل ..
عاصم الهواري.. بعد ما فهمته انتِ عملتى كده ليه...احنا كلنا عارفين انك بتعملى كده عشان خايفة على الكل .. وخايفة من الدم اللى ممكن يبدأ من چديد.. بين العيلتين ...
-عمي أنا موافقة...وموافقة جدا كمان....هتفت في نفاذ صبر...بعد ما سمعت تلك الأحداث الدامية....
...و... التي يمكن ان تشتعل اكثر ..
كلما تأخر عقد القران ..فلننهي الأمر إذن....وليكن ما يكون..
- ده أخر كلام عِندك...!!؟؟... سأل عمها فى تمنى ..رغبة فى تغييرها لقرارها...
أومأت برأسها موافقة....فربت علي كتفها في حنان....
وغادر الغرفة...
تركها...تنهبها...الأفكار..والمشاعر...
وتعصف بها..الخواطر...حتي انتفضت كل خلاياها...
عندما سمعت أصوات الزغاريد...تشق الجدران...
تعلن انها...
أصبحت زوجة للغول...

********************************

وصلت لبيت عمها...مع عمها وبن عمها حسام...كانت المرة
الأولي التي تراه فيها عن قرب.. وهو هادئ بلا اندفاع .. كما رأته منذ ساعات .. راغب فى قتلها .. ...
انه شاب قوي البنية...مريح القسمات...
تشعر عندما تراه...بأنك في يد أمينة...
...يمكنك الأعتماد عليها.....دائما...ولن تخزلك أبداً.....
.....كانت قسمات وجهه...تزدحم بالكثير...
من مشاعر...الغضب ...و.. الحنق ....والعجز..مما يحدث..
...دخلت الغرفة التي خصصت لها...عرفت انها..غرفة نبيل..
....الإبن الأصغر.....لعمها قدري...انه أستاذ في الجامعة...
نظرت إلي براويز الصور..... علي الحائط والمكتب....
....انه لا يشبه....أخيه حسام....
....فهو أقصر.. ملامحه لطيفة...يرتدي نظارة طبية..
تضيف علي مظهره...بعض من وقار...
....علي الرغم من علمها...
.....أنه لا يصغر حسام الا ببضع سنوات ..
.....توجهت إلي الفراش...مددت جسدها المرهق...
...انها...بحق مرهقة...
....لا تريد أن تفكر في أي شئ....
...فقط تريد أن تنام......
....لتنسي ذاك الكابوس الذي تعيش تفاصيله..
تعرف أن أبيها يرقد في أحدي الغرف المجاورة..
....لا تريد أن تراه....
....نعم..لا تريد.....
.......فليس لديها القدرة.... علي مواجهته من جديد....
.....فقد تضعف في أي لحظة....أمام نظراته المعاتبة..
.....يكفيها...ما ينتظرها..غداً...
....عندما تصبح...مع ذاك الوحش...تحت سقف واحد...
أغمضت عينيها وجسدها كله ينتفض... سالت دموعها حارة..
..وهي تقول لنفسها...تلك الدموع...هي الاخيرة...
.....التي ستزرفها عيناكِ....
منذ تلك اللحظة.. أنسي أمر الدموع.....و.. تذكري أمراً واحداً فقط....
......أنه لازال هناك الكثيرالذي ينتظر صلابتك...وصمودك...
....فتتجلدي....
.....جففت دموعها.....في عزم......
.....وراحت في سبات عميق...
.....تحاول أن تطرد صورة...عاصم الهواري...من مخيلتها..
.....حتي لا يطاردها...
....في أحلامها.........أيضا...
******************************
أستمر الطرق على الباب لفترة طويلة ... طرقات متتابعة متلاحقة
مع أصوات لصخب وضحكات ... فأندفع حسام يفتح الباب فى عنف صارخا ... :- أيه.... خبر أيه ... الحرب جامت ..!!!؟؟؟
تفاجئ بمجموعة من الفتيات تقف على باب دارهم .. يحملون الكثير من الأغراض ... تتقدمهم فتاة .. لم تغب ابتسامتها.. حتى مع غضبه .. وعبوسه الذى لم تنفك عقدته .. عند رؤيتها....
قالت الفتاة المرحة فى ثقة :- أحنا جايين للعروسة..
- عروسة أيه !!؟؟ ...قالها فى حنق ... مع ارتفاع ضحكات الفتيات ... وتذكر ابنة عمه الموجودة فى دارهم
من الليلة السابقة...فأستطرد فى إحراج:- أه ...زهرة بت عمى .
أتفضلوا ... وأفسح لهم الطريق .. وأشار لهم على غرفة نبيل التى باتت زهرة فيها ليلتها...
أندفعت الفتاة المشرقة الابتسامة تطرق باب الغرفة مؤكدة انها ستدخل بمفردها أولا ... وتذمرت باقى الفتيات .. لكنها دخلت وأغلقت باب الغرفة خلفها .. وهى تخرج لهم لسانها فى طفولية
ولم تكن تعلم ان هناك من يراقب المشهد .. ويبتسم .. على الرغم من ندرة حدوث ذلك ... وهو يترك الدار .. للعروس وصويحباتها...
- كل ده نوم يا عروسة ... !!؟؟ ... سألت سهام فى مرح
وهى توقظ زهرة .. والتى تعجبت لأفعال الفتاة
التى لا تعرفها...
- أكيد مستغربة.. أنتِ متعرفنيش.. أنا سهام .. أخت عاصم جوزك..
كانت كلمة زوجك تلك والتى نطقتها الفتاة المرحة فى براءة
كفيلة بإعادة زهرة لأرض الواقع فى قسوة جعلتها تنتفض..
فاليوم .. يوم زفافها على ذاك اللأدامى .. عديم الرحمة
يا الله .. لما أشرق الصبح ...!!؟؟.. لما لم تقوم القيامة..!!؟؟...هكذا فكرت...
عندما أيقنت انها سويعات قليلة .. وتصبح معه وحيدة
تحت سقف واحد ..أخرجتها كلمات كانت تنطقها سهام من شرودها ...لم تسمعها كلها .. ولكنها ألتقطت بعض منها..
وهى تشير لبعض الأغراض والتى أتت بها .. ووضعتها جانبا .. عندما دخلت الغرفة لتوقظها... أومأت لها زهرة
بالإيجاب .. فتنهدت سهام فى فرحة.. وهى تقبل زهرة فى
ود حقيقى .. هاتفة :- ألف مبرووك ... وأطلقت زغرودة مجلجلة .. جفلت لها زهرة ....ثم قبلتها من جديد
وهى تستأذنها ... لان هناك الكثير من الامور لم تُنجذ بعد
فى السرايّ... والتى تزينت لاستقبالها...
نهضت زهرة من فراشها بعد مغادرة سهام ... والتى شعرت بميل فطرى لصداقتها.. فهى مرحة .. بريئة.. وأستعجبت
كيف يكون لمثل تلك الفتاة مثل ذاك الاخ ... والذى كان قدرها ان ترتبط به زوجا دونا عن باقى البشر ..كان تهم بمغادرة الغرفة .. فأستوقفها شئ ما فى غطاء مخملى
موضوع بحرص على الجانب الاخر من فراشها ...
أقتربت منه فى حذّر ووجيب قلبها تزداد وتيرته ...
لامست أناملها ... ذاك الغطاء وتجرأت لتفتح السحاب الطويل... ليطالعها قماش حريرى..اكملت أخراج الرداء
من غطاءه ... وهى مشدوهة... تتطلع لثوب زفاف..
من المخمل والحرير ... لم ترى فى روعته من قبل
مررت أناملها على القماش الراقى .. وطفرت الدموع من عينها .. على الرغم من الوعد الذى قطعته على نفسها ..
بألا تذرفها أبداً ... لكن مرأى ثوب الزفاف الرائع ذاك ...
حطم دفاعاتها الصلبة كليا.. لما يفعل بها ذلك!!؟؟ ... لما أشترى لها ذاك الثوب الرائع ...!!!؟؟.. ذاك الثوب الذى تتطلع كل فتاة لأرتداءه لمن خفق له قلبها .. ذاك الرداء الذى ُيكمل الحلم الوردي بالعش الهانئ .. والاحلام التى أضحت واقع ملموس فى أحضان من تحب .. ..يا الله .. هتفت فى حشرجة بكاء ...لم تستطع كتمانه كثيرا ... ودموع فاضت .. حتى أفرغت كل مشاعرها.. فشعرت فجأه بخواء داخلى .. وألم فى مكان ما داخلها .. وكأنه جرح ينزف .. بلا توقف ..ثم أستدارت لتفتح باقى العلب ... يا له من وقح ..!!! ...صرخت فى استنكار .. انها الكثير من قمصان حريرية ومنامات ... ... وااااهم ...هكذا صرخت ..
لن ترتدى مثل تلك الأردية أمامه ... حتى ولو توسل راكعاً
.....على الرغم.... من انها تتطلع لذاك اليوم ... بل يكاد يكون .. هدف حياتها الأن .. لكن لن يكون ثمن ذلك ..
أن تختال ...أمام تلك العيون المتفرسة... بواحد من أحد هذه الأثواب ..
والتى تفضح اكثر مما تستر ...وااااهم صرخت من جديد ..
حمدت الله ... أن أبيها قد أحضر لها بعض من مناماتها.. عندما كان قادماً لإنقاذها من يد ذاك المتوحش... حمد لله
أن لديها البديل ... تنفست فى راحة .. وأبتسمت فى تشفى.. وقدأستعادت صلابتها... و قررت ان تتناسى جرحها النازف
وقامت لتستعد.. .. وهى .. تهتف فى داخلها بعزم ...
أحضرت ثوباً .....وحريرا.... وتريد زفافاً...
فلتجرب ... ولتقترب...أيها الغول ...
***************************************

فلتستمتع بتلك اللحظة الخاطفة من السعادة ... التى لا تعرف متى تدق بابها من جديد .. دارت حول نفسها .. تتمايل فى رشاقة .. وهو تضحك لصورتها فى المرأه .. و ترسل لها قبلة فى الهواء..
كم أنا جميلة فى ذاك الثوب .. الجميلة والوحش .. هتفت ضاحكة
عليها ان تعترف .. لم يهمل شيئاً .. ولو بسيط .. فقد أحضر الثوب بكل ما يلزمه .. حتى غطاء الرأس والتاج .. المُطعم بالورود .. وباقة الزهر .. وحذاء يشبه حذاء سندريلا.. أه .. لو ينفك السحر وتعود عند الساعة الثانية عشرة لحجرتها فى بيت شأبيها ... وتكتشف ان كل ذلك كان مجرد حلم سخيف ..
... وتترك له الحذاء بفردتيه... وليس فردة واحدة .. فهى لا تريده أن يعثر عليها ....من جديد ...
طرقات على باب غرفتها ..أيقظتها من أحلامها...
دخل أبوها.. وما أن وقعت عيناه عليها ... حتى تطلع إليها فى حنان طاغى .. وأندفع يشملها .. بذراعيه ... رأت الدموع تتلألأ
فى مقلتيه .. لكنه حبسها فى براعة ... وقال فى هدوءه المعتاد
- بيستعجلونا .. خلصتى .. يا زهرة..
- أه .. خلاص يا بابا ... بس ماما وندى أتأخروا ليه...!!؟؟
- مش عارف يا بنتى ... الغايب حجته معاه .. هتلاقيهم هنا فى أى لحظة ... وسط الفرح ...لانهم ملقيوش طيارة غير اللى هتوصلهم متأخر دى ..
كان يكلمها بعيون زائغة مضطربة .. فهو لا يريد أن يزيد حزنها
حزنا ... ويخبرها برفض زوجته منيرة الحضور وإحضار ندى معها .. قالت له بالحرف الواحد ..:- أنا مش ممكن أجى وسط الهمج دوول اللى أنت وبنتك منهم .. ما يمكن عامل مصيبة تانية
تدفع ندى بنتى تمنها المرة دى ..
- يا الله يا بنتى ... العربية جهزت .. قالها لإنهاء أسئلتها عن أمها
وأختها ..وأخذ بيدها .. وما أن ظهرا خارج الغرفة .. حتى تعالت
الزغاريد من نسوة التهامية ...والذى أمتلاء بهن بيت عمها ..
شد أبيها على يدها .. وسار بها .. حتى سيارة عريسها .. والذى رغم عن خمارها الذى كان يغطى وجهها ... إلا انها أستطاعت
تمييزه بسهولة فمن يملك ذاك الطول الفاره.. والحضور الطاغى
حتى فى وسط كل ذاك الضجيج كان حضوره له صخباً يعلو على كل صخب.. ..تناول يدها من يد أبيها ...والذى نظر اليه نظرات ملؤها الغضب ... فرد عليه عاصم بأبتسامة لا ملامح لها
ودخل السيارة .. بعد أن ساعدها فى دخولها .. وبدأت الزغاريد تصدح من جديد ... وتصاحب موكب العروسين بالطبول والمزامير... والطلقات النارية .. التى لم تهدأ .. والتى كانت كافية
لإنهاء حرب ضروس .. بنصر ساحق.....
وتعالت الزغاريد من جديد عندما وصلت العروس لسراىّ الهوارى ..واستقبلتها سهام والحاجة فضيلة.. عند الدرج .. ليتركوا عاصم
ليذهب لمرافقة الرجال حيث المكان المخصص لهم ...ويدخلن
برفقة زهرة حيث تجتمع النسوة للإحتفال ...
رفعت الحاجة فضيلة ...الخمار من على وجه زهرة.. لتقف
مشدوهة لا تحرك ساكناً... تعجبت زهرة وكذلك سهام ... من ردة فعلها ... ولكن الحاجة فضيلة .. تمالكت أعصابها .. كالمعتاد من أمرأة فولاذية مثلها ... وأمسكت بيد زهرة لتجلسها... حيث المكان المخصص للعروس وسط النسوة المحتفلات.. لتجلس فى توتر .. تحاول ان تخفيه ... قدر استطاعتها... وتبتسم فى وجوه
مدعويها ابتسامات لا حياة فيها ... حتى انها انسحبت لفترة من الوقت ..وبحث عنها الجميع .. لتعود بعيون زائغة .. تنظر لزهرة فى صدمة .. وكأنها ترى شبحاً... وتبتسم ابتسامات بلاستيكية فى وجوة النسوة .. حتى لا تشعر إحداهن .. بذاك الصراع الدامى من المشاعر المتقلبة .. التى تجتاحها الان .. وخاصة عند النظر لوجة زهرة الصبوح ..
أستمر ذاك الطبل والزمر والنسوة اللاتي تبارين فى مهارات الرقص ... لفترة لم تعلمها زهرة .. فعلى الرغم من الصخب المحيط بها .. إلا أن صخب روحها كان الأعلى صوتاً... والأكثر تأثيراً....
تعالت الطلقات النارية من جديد ... وفجأة تعالت زغاريد النسوة
المجتمعات حولها .. وكأن هناك أتفاق ما .. ولم تدرك ذلك إلا عندما أخذت الحاجة فضيلة بيدها .. تستحثها على النهوض..
فنهضت بقدم متيبسة كأنها ثُبتت للأرض بألف مسمار ...تسير بخطوات آلية... لتصعد معها حيث الغرفة ... التى خُصصت
لهما..هى وعريسها....والتى هى فى الأصل غرفة عاصم
كانت فى الجانب الأخر من السراىّ ..بعيداً عن الصخب الدائر بالأسفل ... وصلت أخيراً... وتعجبت عندما...قبلتها الحاجة فضيلة على جبينها... وتمنت لها السعادة..والذرية الصالحة..فلقد توقعت
منها هى بالذات ... معاملة مخالفة تماماً... لما تراه الأن ..
فتحت باب الغرفة .. وأدخلتها .. بعد أن قرأت بعض آيات من القرآن الكريم .. لدفع العين الحاسدة .. وجلب الفرحة والهناء..
وخرجت وتركتها أخيراً وحيدة... بعد كل ذاك الصخب الذى لازال
يدور بالأسفل .. والذى يصلها منه النذر القليل حتى غرفتها.. أغلقت نور المصباح .. فغرقت الغرفة فى الظلام ..
.... إلا من شعاع نور يتسلل برقة.. ..من نافذة الشرفة ...
أتجهت للنافذة تتلمس بعض من الهواء النقى
لعله يخفف من ألم الرأس الذى داهمها.. منذ وطأت قدماها..
أرض السراىّ....
... كان البدر مكتملا فى السماء...
تتخلله .. بعض السحب التى تغطى ضوءه فى بعض الأحيان .. فهمست تقول ... القمر مخنوق ذيي...
فقد سمعت أن هناك حكاية شعبية ما تتحدث عن القمر المخنوق عندما تحيط به السحب بهذه الطريقة
وهذا يعتبر نذير سوء... فيطلب سكان القرية من البنات العذراوات
الخروج من أجل الغناء للقمر لعل السحب تنقشع .. ويشع القمر نوره من جديد .. ويذهب طالع السوء ...
همست لنفسها ....وهل هناك طالع سوء .....أكثر مما أنا فيه الأن فى غرفة نوم ... أكثر شخص أمقته فى العالم ..
والليلة .. ليلة زفافنا ....
فُتح الباب فى بطء... فتشنجت مكانها ولم تتحرك ..
أغلق الباب .. ووقف مشدوهاً... مما يرى ...
تقف فى ضوء القمر .. والذى يلقى علي محياها .. شلالات من فضة .. تجعلها أشبه بالحوريات ...بذاك الثوب الناصع البياض
والذى تتلألأ حباته .. كأنها تسبح فى بحرمن نور ...
هو يعرف انها جميلة ... بشرة مخملية بلون الحنطة .. وعيون واسعة بلون الجوز .. وقامة متوسطة الطول .. على الرغم من أنها
بالكاد تناهز قمة رأسها كتفه .. يستمتع دائما عندما يراها .. تتراجع
بضع خطوات حتى تستطيع أن تكون فى مجال أوسع للرؤية ..
عندما تحادثه ... جسم رشيق .. لا تخفى رشاقته .. ملابسها الفضفاضة فى غير مغالاة... أما شعرها ... فلم يراه بعد .. لكن يكفيه .. تلك الخصلات التى تتمرد من تحت حجابها .. تلقى التحية... والتى كانت كافية لتذهب بثباته ... ورجاحة عقله ...
أضاء الغرفة ... قائلا فى صوت أجش من بقايا تأثر :- السلام عليكم ...
- وعليكم السلام .. ردت وهى لم تتزحزح .. من مكانها..
أقترب منها فى هدوء ... بعد أن خلع عنه عباءته .. ووضع عصاه الابنوسية جانبا ... فتنبهت ... وزاد وجيب قلبها ...
وشعرت بأن الأرض تميد تحت أقدامها ... لكن .. لا .. لن تضعف الأن .. ستواجهه .. فهى لا تهابه ..
وضع يده على كتفها .. يحاول أن يديرها ...ليرى عينيها..
لكنه فؤجى بها .. تدفع بيده بعيداً...
همست بصوت خفيض غاضب يقطر مقتاً..
..:- أياك .. تفكر حتى.... أنك تلمسنى...
انكمشت على نفسها .. عندما وجدت أن لون عينيه قد
استحال للون عاصفة سوداء حالكة... فى عرض بحر يمور بالغضب ... وزمجر بصوت مكتوم يخرج من بين اسنانه ..مقتربا منها .. ناظرا لعمق عينيها ..
... وهو يقول :- عاصم الهوارى ... مبياخدش حاجة غصب
عاصم الهوارى ... لما يعوز حاجة ... بتاچى طايعة تحت رچليه ... وفى يوم .. عن جريب جووى .... هيكون ده مكانك ... يا بت الداكتورر... ناجى التهامي ...
لا تعرف من أين أتت بالقوة .. فى تلك اللحظة الدامية..
لتنطق ...قائلة فى تحدى :- يبقى خليك واثق ... أن اليوم ده مش هاييجى أبداً....
فترة من الصمت اعقبت صدى كلماتها الاخيرة...
وبالنظر لعينيه مجددا ....
أدركت ...أنها .. أيقظت الوحش...
.....من ثباته..
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:08 PM   #4
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل الرابع
وقف طويلا أمامها ...يرمقها بنظرات تصهرها... كانت عيناه .. مزيج عجيبا من المشاعر والأحاسيس المختلطة ... انها تعترف .... الأن ... انها بحق تشعر بالرعب ....وفجأة ...
وجدته يجذبها من ذراعها فى قسوة .. لتجد نفسها فى أحضانه
انها المرة الأولى .. التى تكون فيها قريبة بذلك الشكل الحميمى
من اى من كان ... انها تستشعر حرارة انفاسه اللاهثة التى تدل
على اضطرابه ... وثورة غضبه ... ان انفاسه ..تلامس وجهها
وتلفح بشرته الندية ... كحرارة شمس حارقة .. فى يوم قيظ ..
وتلاقت عيناهما للحظات.. كانت نظرات مضطربة حائرة ..
تحمل الكثير من التساؤلات .. التى لم تجد من يجيب عنها ...
وأخيرا تكلم .. بصوت متحشرج ..على الرغم من الحزم الذى حاول ان يبطنه به :- أنا مبحبش .. اللى يراجعنى فى كلامى..
ويرد على حديتى .. كلمة ..بكلمة ... سمعانى ...!!؟؟.. ثم استطرد ... فى جزل ... بصوت خفيض قريب من مسامعها...
وإلا .. صدجينى .. ساعتها ردى مش هايعچبك... لانه هايبجى.. واعر عليكى جووووى ... يا بت الناس ...
لم تستطع ان ترد بكلمة واحدة تستعرض بها شجاعتها.. وتحديها
لأوامره... فهى ليست من الحماقة... حتى تتحدى أسد فى عرينه
مدعية شجاعة زائفة ...ليس من الحكمة الأن أن تجذب أحدى شعرات الغول .. فهو لم ينم بعد ... لازال فى كامل يقظته... والأفضل ان تنحى الشجاعة جانبا .. حتى تمر تلك الليلة... على
خير ...
وفجأة .. أطلق سراحها.. ودفع بها بعيدا عن ذراعيه..وهو يلهث.. بشكل ملحوظ..
وكأنه يقاوم حرب ضروس تستعر بداخله.. ويحاول فرض الهدنة .. بين طرفيها . ... زفر فى نفاذ صبر وهو يشير لحمام الغرفة الخاص قائلاً:- خشى .. غيرى هدومك.. وتعالى نامى ..
خلينا نُخلص من الليلة اللى مابينلهاش أخر دى ..
أخيرا أستعادت صوتها ... بعد أن عادت من الجحيم الدامى بين ذراعيه.. وهى تقول فى صوت خرج كأنه ليس بصوتها:- ممكن
تدخل الأول ... لو حابب .. يعنى .. ولم تكمل جملتها.. فقد سمعت زمجرته .. التى تعلن أن رصيدها من صبره قد أوشك على النفاذ .. فجذبت منامتها.. من حقيبتها واندفعت مهرولة..
إلى الحمام ...أغلقت بابه خلفها.. وظلت دقائق تسند عليه ظهرها.. غير قادرة على الأتيان ..بأى فعل .. يا آلهى...
انه بحق غول ... أغمضت عينيها فطالعتها صورة عينيه وهو ينظر اليها .. ففتحتهما على عجل ... ستكون تلك النظرات ..
سبب لكوابيسها... فى الأيام القادمة... العون يا آلهى.... هكذا هتفت لنفسها وهى تحاول التخلص من ثوب الزفاف الثقيل ..
وهى تنظر لنفسها .. فى المرأة .. لتطبع صورتها به فى مخيلتها
فهى لن ترتديه ... مرة اخرى ... هكذا فكرت .. فى حزن مزقها... كانت ستكون أسعد الفتيات حظاً لو أرتدت ذاك الثوب
الرائع ... لأجل من تحب ... ودمعت عيناها ... وهى تنزع الثوب عنها...وتضع نفسها تحت رزاز الماء الدافئ .. لعله يخفف بعض من آلام روحها العليلة ..و.. التى عاود جرحها
نزفه من جديد .. وعلى الرغم من رغبتها فى البقاء تحت الماء والهرب فى الحمام لأطول فترة ممكنة بعيد عن ذاك الوحش
المرابط فى الغرفة ... إلا انها فضلت الأسراع والخروج... فمن المؤكد انه ينتظر خروجها لينال دوره ...فهى لا تستبعد أن يحطم.. باب الحمام فى أى لحظة... لإخراجها.. إذا ما تطلب الامر ... خرجت وهى ترتدى منامتها...المحببة إليها.. وتضع
غطاء رأسها.. وما أن سمع باب الحمام يُفتح حتى تعلقت عيناه..
بمحياها...وهى تخط خارجه... توقع ان يراها ترتدى أحد الأردية الحريرية التى أشتراها لأجلها ... ولكن يا لأحباطه .. عندما وجدها تخرج بتلك المنامة العجيبة التى ترتديها..
نظرت هى إليه .. وشعرت بفرحة غامرة وهى ترى نظرات الأحباط تطل صريحة من عينيه ... وهى يراها لا ترتدى أثوابه الخليعة ... واااااهم ..... ولم تتهنى بأنتصارها المؤقت طويلا فقد وجدته يهتف فجأة ضاحكاً:- أدى اللى كان ناجص ... علشان الليلة العجيبة دى تكمل ...بجامة!!!... و عليها .....جط وفار..كمااان.!!!... كان يضرب كفا بكف .. وهو ينهض مستمراً فى ضحكاته التى زادت وتيرتها .. حتى أغلق .. باب الحمام خلفه...
خلع ملابسه واستدار ليضعها على المشجب فطالعه ثوب الزفاف
فأبتسم ساخرا... وهو يهمس قائلا:- هى جوازة... ولا أكتر..
خرج من الحمام ...ليجدها..وقد تدثرت بأحد الشراشف.. حتى عنقها.. ممددة...على أحد الأرائك......
جيد انها عرفت أين موضعها بالظبط ... هكذا حدث نفسه ..ليكمل فى غيظ ...بت ناجى التهامي ..
.. وجد الصينية الزاخرة بأطايب الطعام والتى صنعتها أمه خصيصا..... من أجل تلك الليلة الميمونة.. ونمت على جانبى فمه إبتسامة ساخرة ....
رفع الغطاء عن الصينية ... وجلس شارعاً فى تناول عشاءه
بشهية كبيرة ... وأخيرا تذكر ... ان له عروساً.. وجب ان تشاركه الطعام.. فقال فى لهجة آمرة..وهو ينظر لتلك المتكفنة
بغطاءها..:- تعالى كليلك لجمة..
لم ترد عليه .. وكأنها لم تسمعه... فقال فى لهجة تنذر بثورة
عارمة:- انا ع كلمك... ولما ..أكلمك تردى علىّ... سمعانى.. قال الكلمة الأخيرة بلهجة تهديدية من الطراز الأول...
فأومأت برأسها .. وهى تقول بصوت متحشرج:- مش جعانة..
...ً...
-مش بمزاچكِ.. انا لما اجولك كلى تاكلى... تعاااااالى...
انتفضت مع صرخته .. وهو يهتف بكلمته الاخيرة.. وقامت
لتجلس أمام صينية الطعام ...لتمسك.. بالملعقة بيد مرتعشة
ومعدة منقبضة... وأمعاء متقلصة حد الألم ..لكنها أكلت
تحت تهديد نظراته المركزة عليها.. وكلما أدرك انها تتصنع تناول الطعام .. ينظر اليها زَاغراً فى حنق.. فتأكل على غير رغبتها ...حتى كادت تختنق ..
وأطلقت الشهادة ... وهو يقوم أخيراً من أمام طاولة الطعام
ليغسل يديه.. فتتبعه فى هدوء.. فتغسل يدها وتندفع لأريكتها
تتدثر بغطاءها ... وتحتمى من نظراته.. التى تحاصرها..
وأخيراً ... أغلق الأنوار .. ارهفت السمع لبعض الوقت
حتى غط فى نوم عميق... فبدأ النعاس يداعب جفونها
ويرسلها لدنيا الأحلام ... أو ربما الكوابيس ...
فهى تنام فى عرين الغول .. كيف لها ان تنسى ذلك !!؟
و ...مع تباشير الصباح الأولى ...
... دوت صرخة... جعلته.. ينتفض من مكانه....
ليهتف..فى جزع:- ايه... جرى ايه!!؟؟..
وتعالت الصرخات ... حتى شقت أرجاء السراىّ العتيقة..
لتوقظ كل قاطنيها...
لم يعرف ما يحدث ... كل ما استطاع ان يستوعبه بإدراكه المشوش ... من جراء الأستيقاظ فزعا ... هو تلك الصرخات
..وما ان انتفض من فراشه .. مهرولا لخارج الغرفة .. حتى
توقف فجأة... ليدرك أخيراً... أن تلك الصرخات .. مصدرها
عروسه التى وجدها متكومة... على أرض الغرفة تتلوى ألماً
اندفع اليها.. فى جذع.. يسألها فى تعجب:- فى ايه... !!؟؟..ايه
اللى جرى..!!؟؟
ردت وهى تتمزق..:- مش عارفة ..بطنى بتتقطع..
حملها بين ذراعيه... ليضعها على الفراش ..
ويدثرها ... ثم يندفع فى سرعة.. لخارج الغرفة..
ليكاد يصطدم بأمه وأخته سهام واللتان جذبتهما الصرخات
فتجاهلهما فى توتر هاتفاً:- يا أم سعيد ... فلبت المرأه النداء
سريعا... فهتف بها... :- شوفى ولدك فين وابعتيه يجيب
الداكتور بسرعة...
-ليه .. خبر ايه يا عاصم بيه!!؟؟ .. سألت المرأة فى جذع
- أنتِ هتحكى معاى.. همى وخلصى...أجابها فى حنق
-حاضر .. أها.. جوام..وركضت المرأه تبحث عن ولدها
عاد للغرفة التى دخلتها امه وأخته... مستفسرتان... عما
يحدث... ولازالت زهرة.. تتلوى ألماً...
كانت تحاول كتم صرخاتها .. خجلا .. لكن شدة الالم ..
كانت تدفعها .. لأن تعلو صرخاتها رغما عنها...
حاولت سهام تهدأتها .. بينما ظلت الحاجة فضيلة ..
عند رأسها .. تقرأ لها بعض آيات القرآن الكريم ..
مؤكدة .. انه الحسد .. وأعين النساء .. قد طالتها
أما هو فقد وقف ...متعجباً من حنان أمه .. تجاه زهرة
والتى توقع ان تكون اكثر المتعاملين معها شراسة
وقسوة... أليست هى بنت ناجى التهامي ... والذى طالما
أزكت أمه ... الرغبة فى نفسه للأنتقام منه ...
كانت ملامح وجهه جامدة كالصخر .. لا تعابيرفيها
... دخل الطبيب مستأذناً...فتنحت النساء جانباً
وهتف عاصم فى ترحاب:- أتفضل يا داكتور.. اتفضل
تقدم الطبيب حيث ترقد زهرة .. منكمشة على نفسها..
وبدأ الطبيب فى فحصها ..
فتنحى جانبا .. يطل بوجهه على شرفة الغرفة.....
... حتى يستطيع الطبيب إنهاء فحصه ..
وأخيراً...قال الطبيب فى هدوء .. وهو يخط أسماء
لأدوية .. يجب أن يتم جلبها فى الحال .. وهو يقول :-
الظاهر .. المدام .. كلت أكل تقيل عليها شوية .. واضح
انها مش واخدة على أكل الصعيد .... قالها الطبيب فى مرح
برئ .. وهو ينظر لزهرة.. .. أنا أديتها حقنة هتهديها شوية
.. لحد لما تجيبوا الادوية اللى كتبتها دى ... وألف سلامة عليها ..
- متشكرين يا دكتور .... ألف شكر .. هتف عاصم
- العفو يا عاصم بيه .. تحت أمرك فى أى وقت ..
- يا واد يا سعيد .. نادى عاصم على غفيره.. الذى ظهر
فى لمح البصر.. فقال له.. وصل الداكتور .. هم يا واد..
وألف شكر مرة تانية يا داكتور...وخد الروشتة من الداكتور
وهاتها وأرجع طوالى ...
- أوامرك .. يا عاصم بيه ..
اندفع عاصم عائدا لغرفته.. فوجد زهرة وقد استكانت...بين
ذراعىّ أمه ... وسهام تتطلع اليه... فى حزن ...
-ما تجلجش يا خوى هاتبجى بخير ...همست سهام
- إن شاء الله .. قالها فى لامبالاة...
جاءت ام سعيد مهرولة بالدواء ولتبلغ الحاجة فضيلة ...
أن نساء الهوارية جميعهم.. بالأسفل.. قد جاؤوا... لمباركة العروس..فى صبحيتها...
.....زفرت الحاجة فضيلة فى حنق:- وده وجته.. مكنوش
جادرين يتأخروا شوية... البنية تعبانة.. هاتنزل لهم كيف دلوجت.!!؟؟.....
نظر عاصم لها فى تعجب ...هل هذه هى الحاجة فضيلة التى يعرفها ...!!؟..
....استكملت حديثها محاولة تجاهل نظرات عاصم المتعجبة... روحى يا سهام .. استجبليهم... على بال ما أجهز وأنزلهم... وانتِ يا أم سعيد جدميلهم الشاى والحلو على بال ما أحصلكم...
ثم هتفت فى ولدها :-....عاصم ... تعالى مكانى يا ولدى.... قالتها وهى تشير له ليجلس مكانها .... حيث كانت تحتضن زهرة....بين ذراعيها..
سار فى بطء .. لا يستطيع أن يتحجج بأى حجة... حتى لا يقترب منها ....يتعجب من حال أمه .. ولا يستطيع التفوة
بكلمة ... لوجود أم سعيد ...
كتم أنفاسه .... حتى غادرت أمه وخلفها أم سعيد ...
بصينية الطعام الكارثة ...
.. نظر اليها .. ببعض من شعور بالذنب يكتنفه.. فهو من ضغط عليها .. لتأكل على الرغم من عدم
رغبتها فى ذلك...
نهض فى بطء... وحذر .....واضعاً رأسها ....
.... على الوسادة..
نائياً بنفسه عنها.. جاذباً على جسدها المسجى الغطاء...
إلا انه سمعها تهمهم من بين أحلامها... بضع كلمات..
لم يكن يحتاج لأن يركز.. أو يرهف السمع ... حتى يتأكد
أنها ..تتمتم بكلمة....... أكرهك ...
أبعد ناظريه عن محياها ...تناول عصاه الابنوسية..
... وعباءته..... ليخرج من الغرفة لا يلوى على شئ ...
سوى أن يكون بعيداً.... عنها....
......بعيدا بما يكفى ...
********************************
تجمعت نسوة الهوارية فى المضيفة الكبيرة التى ترتبط
بصحن الدار بردهة واسعة يقبع على جانبيها... غرف مختلفة أحداها كانت تلك التى قضت فيها زهرة ... أول ليلتين لها فى
سراىّ الهوارية ... هكذا تذكرت ... عندما مرت بتلك الردهة .
وتذكرت تلك اللحظات الرهيبة التى قضتها فى تلك الغرفة..
وصلت إلى حيث أجتمعت النسوة ..بعد ان أيقظتها سهام
معتذرة.... من أجل النسوة اللائي أتين لمباركة زفافها...
بعد ان تأكدت انها على ما يرام .... وما أن دخلت القاعة حتى أُطلقت الزغاريد.. ترحيباً بقدوم العروس ...أشارت لها الحاجة فضيلة حماتها... لتأتى وتجلس بجوارها.. فأطاعت فى خجل وأعين الجميع .. تتفرسها... ربتت الحاجة فضيلة على كتفها فى حبورتحاول أن تزيح عنها شعورها بالخجل والإحراج الذى سيطرعليها...
وبدأت فى تعريفها بنساء العائلة واحدة تلو الاخرى..
لكنها شعرت بشكل خاص بجو من العداء والغيرة الغير مبررة
تنضح من سمية أبنة عّم زوجها وأمها الحاجة رتيبة منذ وصلت للمضيفة وكلتاهما تتغامزان وتتلامزان ... وهى على يقين من انها الموضوع الأساسى لنميمتهما....
- والله ما حلوة .. ولا فيها ريحة الحلاوة... همست سمية
لأمها تقصد زهرة...
- أه مهياش فى حلاوتك... لكن جدرت تميل عجل عاصم
واد عمك ... اللى عجله يوزن بلد ... وبجت مرته.. يا
خايبة... وانتِ اللى كنتِ جدامه من سنين ...ولا حتى
فكر يفاتح أبوكى او أخوكى .. بأنه رايدك ...
- ما تجلجيش ياما ... عاصم واد عمى محدش فهمه كدى..
ديتها كام يوم ... ويزهج منيها... وساعتها.. مش هيكون لحد غيرى..
-لما نشوف يا مخبلة... هايسيب المصراوية دى اللى لفت عجله
ويبصلك كيف!!!؟؟...
-هتشوفى ياما ... بتك هاتعمل أيه..!!؟؟ ...
قطعت استرسال نميمتهما... الحاجة فضيلة والتى لم يكن يخفى عليها ... فيما تتهامسان... فهى تعلم علم اليقين..
أن رتيبة زوجة غسان رحمه الله كانت منية فؤادها أن تزوج ابنته لعاصم ولدها ... لكن هذا من رابع المستحيلات ...
فهى تدرك بشكل قاطع .. انها ترغب فى ذلك طمعاً فى
المال والجاة وليس حباً فى عاصم أو تقديراً له ...
فهتفت الحاجة فضيلة بحزم :- أيه .. خبر أيه... يا حاجة
رتيبة .!؟؟.. ايه اللى واخدك عنينا ... وعن عروستنا الحلوة!؟؟...
أنتفضت رتيبة فى أضطراب قائلة:- لاه .. أها .. أنا أها..
وايه اللى ممكن يشغلني عن عروستنا الزينة دى ... وكمان
أدى نجوط العروسة... مرت الغالى ... ولد الغاليين...
ونهضت تضع حول جيد زهرة عِقد من عدة أدوار من الذهب الخالص..كادت زهرة أن ترده فى إحراج .. لكن
منعتها الحاجة فضيلة فى إشارة منها .. لأن ذلك غير جائز
وان رد الهدية يعتبر إهانة ... وردت الحاجة فضيلة ..
فى ثقة وحزم ..:- تعيشى يا حاجة رتيبة.. تتردلك فى صباحية سمية بتك .. بإذن الله... عن جريب ..
-تعيشى يا حاجة فضيلة ... وتفرحى بعوضهم... يا رب..
وأنهت دعوتها بأبتسامة صفراء... فمن تلك التى تستطيع
أن تضع نفسها فى موضع منافسة او ندية مع الحاجة فضيلة
أم عاصم الهوارى .. الذى يسوس البلد بأكملها ... بأشارة
من إبهامه...
تناوبت النساء واحدة تلو الاخرى فى تقديم هدايا الزفاف
لعروس عاصم الهوارى سيد شباب الهوارية ونجع الصالح
بأكمله...
عندما غادرت النسوة..كانت زهرة لا تستطيع السير من ثقل
الهدايا الذهبية التى ترتديها حول جيدها ومعصمها... ومازحت سهام قائلة:- هفتح محل دهب.... باللى أنا لبساه ده كله ...
انفجرت سهام ضاحكة .. وهى تقول :-عوايدنا بجى... تجولى أيه.. كل حاجة عندينا بزيادة...
-صدقتى يا سهام ... قالتها فى شرود.. كل حاجة عندكم بزيادة... بالذات الكره والإنتقام ... دووول بالذات ....
بزيادة قوووووى....
لم تكن تدرك ... أن عاصم دخل المضيفة من بابها الخلفى
وسمع ما قالته...و...انتفضت هى عندما تنحنح فى قوة...
قائلا فى برود:- كيف حالك دلوجت !!! ... أحسن...!!!
-أحسن الحمد لله... تعبتكم معايا ...
هز رأسه فى نفى دون أن ينطق بكلمة.. بينما ردت سهام
فى لوم وعتاب محبب:- كيف تجولى كده .. دى أنتِ مرت
أخوى الغالية.. يعلم ربنا بعتبرك أختى ...
أبتسمت زهرة ممتنة للود الحقيقى الذى تظهره سهام.. بينما
قال عاصم فى هدوء :- تعالى يا داكتورة.. أبوى عايز يصبح
عليكى... وسار صاعداً الدرج وهى خلفه.. حتى وصل لغرفة أبيه... طرق الباب ودخل وخلفه زهرة... كان أبيه
... جالساً على فراشه الذى لا يغادره .....
أنهى صلاته فى خشوع .. ورفع رأسه ليطالع ولده.. فأنفرجت أساريره... مازحا.. :- يا مرحب بالعريس
وكاد أن يطلق مزاح خارج .. إلا أن زهرة خرجت
من خلفه .. لتتغير ملامح العجوز من المرح إلى الدهشة والتعجب... وهو يهتف فى ذهول:- فاطنة..!!!!؟؟؟

كان الحاج مهران الهوارى ... مشدوهاً عندما وقعت عيناه على زهرة... لكنه استدرك الأمر عندما تحدث عاصم فى هدوء :-
دى الداكتورة زهرة يا بوى ... بت الداكتور ناجى التهامي ..
رد العجوز فى تدارك ... :- أيوه ... أمال ايه .. ما أنا عارف
دى مرتك يا عاصم ..امال فاكرنى كبرت وخرفت يااااك...
-العفو يا حاچ ..... أنا .. وقاطعه والده فى حزم قائلا:-
-انت تخرج بره دلوجت ... وتسبنى مع عروستك ...
تردد عاصم .. ولم يكن ينظر اليها .. هكذا لاحظت زهرة
إلا انه لم يستطع الا تنفيذ الأمر ... لم ترى جبروت ذاك
الرجل ينحنى... إلا أمام شخصين فقط ... أبوه وأمه..
خرج عاصم .. وترك زهرة .. تشعر بخجل وأضطراب
مع ذاك العجوز .. كان عاصم يشبهه فى بعض تفاصيل
الوجه.. وبعض اللمحات .. خاصة العيون السوداء.. الحالكة
إلا أن نظرات العجوز كانت تحمل الكثير من الحنو والرأفة
عكس نظرات ابنه القاسية التى دائما ما يوجهها إليها.. حاملة
سهام البغض والكراهية ... التى تغذى روحه ... تبسم العجوز
عندما ادرك بنظرته الثاقبة ما تعانيه من اضطراب ... فأشار
إليها .. لتجلس على طرف فراشه... فأقتربت فى آلية....
وجلست حيث أشار ...تفرك يدها دلالة على مزيد من التوتر
الذى يعتريها... تطلع اليها العجوز فى حنو .. ثم ربت على كفيها
المتشابكين .. لتهدأتها...
-كيفك يا بتى ... مليحة..!!؟؟..
هزت زهرة رأسها علامة الأيجاب ... ثم همست بصوت مضطرب:- الحمد لله...
-عارف انك هنا مش بخطرك..... وعارف انك بتدفعى تمن ذنب
أنتِ مرتكبتيهوش ... بس نجول ايه فى عوايد وتجاليد .. قتلانا
وحكمانا.. ذى الرحايا ... دايرة ومحدش بيجدر يهرب منيها...
إلا ابو جلب عاشج... عاشج بجد ... وابتسم العجوز فى حبور وهو
يتطلع إلى نقطة بعيدة خلفها وكأنه يرى من خلالها ماض ولى .. حين استطرد... أبوكى كان العاشج ده ...
-بابا ... !!؟؟ سألت زهرة فى تعجب
أومأ العجوز بالإيجاب ... وأكمل قائلا :- أنا بترجاكى يا بتى ... متزعليش من اللى حُصل ... وسامحى... عاصم ولدى يبان جاسى
وحش ذى ما بيجولوا عليه ... لكن مع عيلته.. وحبايبه... جلبه رهيف... وأبيض من اللبن الحليب... ولو حُصل منه حاجة أو زعلك فى حاجة.. تعاليلى.. أنا ذى ما أنتِ شايفة ... جاعد على
سريرى مبتحركش... اشكيلى .. وأنا أخد لك حجكِ منيه...
ابتسمت زهرة .. وشعرت تجاه ذاك الرجل الرائع بالأمتنان
فقد أحدثت كلماته الحانية فارقاً كبيراً... فى تخفيف بعض ما تعانيه من جراء تلك الأحداث المتلاحقة ....التى عاشتها منذ أن رأها عاصم للمرة الأولى ...
أشار الحاج مهران لأحد ادراج الخزينة التى تتوسط غرفته
قائلا:- هتعبك يا بتى .. أفتحى الدرچ ده .. وهاتيلى ..
الصندوج الأبنوس اللى فيه..
أطاعت زهرة الأمر ..وأحضرت له الصندوق والذى عالجه
بمفتاح كان يعلقه فى صدره ... فتح الصندوق.. ليخرج منه
شئ ما ... ثم أغلقه ثانية.. ووضعه جانبا.. ثم قال لزهرة...
-جَربى...
أقتربت زهرة مطيعة أمره فأنحنى ليضع.... قلادة من الذهب
لم ترى أروع منها... نظرت متسائلة...فرد العجوز فى فرحة
وقد برقت عيناه...وهو يتطلع للقلادة فى جيد زهرة... دى
هديتى ليكِ... يا مرت ولدى الغالى ... حافظى عليها...
دى غالية علىّ جووووى ... دى بتاعت أمى الله يرحمها...
لكن الغالى ... للغالى ... قالها فى عاطفة فياضة وهو يربت
على خدها فى حنو بالغ .. جعل الدموع تترقرق فى مقلتيها..
لكم تفتقد أبيها وحنانه.. لكن الله عوضها بذاك الرجل الرائع..
لما ابنه ... لا يمتلك بعض من حنان ورقة قلب ذلك الرجل ..!!
سألت نفسها متعجبة.. وكيف يكون لرجل قاسى متحجر القلب مثل
عاصم لا يضع للمشاعر وزنا ... ولا يفكر الا فى الانتقام ... من أجل العائلة...وأسمها.. وسمعتها... أب بتلك العقلية.. المتفتحة..
والتى تلعن الانتقام .. وتبغض الدم ...
أخرجها العجوز من شرودها..وهو يقول.:- جومى يا بتى لجوزك
وأسمعيها نصيحة من أب لبته...يمكن الوشوش ما تتجابلش تانى
أوعاكى تسلمى ... أوعاكى...
... خليكى نجمة عالية... تبجى للأبد غالية...لحد ما يأمر سلطان الجلوب... سمعانى .... لحد ما يأمر سلطان الجلوب... ساعتها
بس ... هاجولك ... انك بت أمك صحيح ...
تطلعت زهرة للعجوز الحنون فى حيرة .. وتعجب من كلماته التى تشبه الاحاجى... وهمت أن تسأله.. لولا إشارته لها بالأنصراف
دخلت فى تلك اللحظة الحاجة فضيلة .. وكانت زهرة على وشك الخروج... تنبهت للقلادة التى تزين جيدها ... فتبسمت وأغلقت
الباب خلف زهرة.. وتوجهت للحاج مهران متسائلة...:-
-عطيتهالها.. يا حاچ...
- أه ... أجاب فى وهن ...
جلست بجواره على الفراش .. تتطلع اليه .. فى دموع حبيسة قلما تراها تترقرق فى عيون الحاجة فضيلة الحازمة..
فتطلع اليها فى حنان وحب ...وسألت تدارى تأثرها...
-هى يا حاچ بت فاطنة .....صوح..!؟..هز العجوز رأسه إيجاباً...
فأستطردت.... أمال أبوها ليه كدب علىّ...
وجالى انها ماتت يوم ما تولدت... وأختى حصلتها.. بعديها بكام
يوم .. بحمى النفاس..
-أعذريه.... تلاجيه ساعتها كان خايف على بته بعد ما راحت أمها..الخوف يعمل أكتر من كِده...
-طب وبخيتة راخرة ها تكدب علىّ... ده إلا دى... ده معروفى
معاها لساته مطوج رجبتها... لا.. مش ممكن يا حاچ... صمتت بضع لحظات ثم قالت فى تأكيد ..: بخيتة.....هى اللى لازماً أدور عليها دلوجت ... علشان جلبى يرتاح..
-ريحى جلبك يا حاجة وأسألي بخيتة ... مع انها مش لازم لها سؤالات
زهرة كأنها فاطنة أختك... أول لما أطلعتلها... وكأن فاطنة الله يرحمها... جدامى....
أومأت الحاجة فضيلة... برأسها بالإيجاب على كلام زوجها...
فهى تذكر رد فعلها ... عندما رأتها للمرة الأولى.... وهى ترفع لها خمارها ... وكيف انتفضت ... عندما أيقنت الشبه الصارخ... بينها .. وبين أختها الحبيبة... والتى رحلت عنها ...
لكنها تريد أن تقطع شكها باليقين .. والبحث عن بخيتة .. او بالأدق... الإرسال فى طلبها... وهى تعلم تماما .. من يمكنه
أن يدلها ...
*************************************
خرجت زهرة من حجرة الحاج مهران الهوارى .. تتملكها الحيرة
وخاصة لتلك الكلمات التى أوصاها بها فى أخر كلماته...تتحسس
القلادة التى تزين جيدها... وهى تفكر فى مغزى تلك الكلمات ...
التى كانت كالأحجية بالنسبة لها ... كانت تتوجه لتبحث عن سهام
كانت تهرول .. وهى تهبط الدرج فى سرور ... عندما أصدمت
بحائط من الفولاذ .. لولا صلابته لكانا الأن ... كلاهما متكوم أسفل
الدرج...
هو ايضا كان يندفع صاعدا... لا تعرف لماذا !!؟؟ فهذا ..ليس من طبعه... كان دائما .... واثق الخطوة يمشى ملكا... فما ذاك الخطب
الجلل الذى .. جعله يخرج عن طوره... !!؟؟
لازالت بين أحضانه...تحاول الثبات بأقدامها على احدى الدرجات
لتبتعد عن تلك الذراعين واللتان تحيطانها كأحاطة السوار
بالمعصم... بدأت أنفاسها تضطرب وهى ترفع عينيها لترى
تعابير وجهه الجامدة ... والتى لم تكن تُنبأ... بأى تأثر ... نتيجة
قربه منها بهذا الشكل ... تنبهت ان عصاه الأبنوسية قد سقطت
من أعلى الدرج وأستقرت عند أخره.... بدوى مسموع
اما عباءته التى دائما ما يضعها على كتفيه.. فقد سقطت الأن متكومة.. بعد حوالى درجتان ...من موضع كفاحهما للبقاء .. تنبهت لذاك الوريد الذى ينبض قرب صدغه...
والذى كان ينتفض فى ثورة ...وتمرد واضحين ...
أخيرا ... انتهت معركة البقاء ... وأبعدها عنه .. يلتقط انفاسه
فى تقطع .. تتابعه هى مذهولة... وهو يتمالك نفسه فى شموخ ..
كشجرة باثقة أحنت رأسها فى مواجهة العاصفة... لترتفع هامته
فى صلابة وثقة .. وكأن شيئا لم يكن .. مر بجوارها.. صاعدا
الدرج .. فى هرولة غير معتادة جعلتها تتيقن ان هناك خطب ما
تناولت ... عباءته ... ثم عصاه الأبنوسية ... وانتظرت لتعطيهم
له عند خروجه ... إلا انها وجدت سهام أخيرا... والتى كانت
ساهمة على غير عادتها ..
-سهام ... فى أيه ... أخوكى طالع يجرى .. وأنتِ مسهمة..
هو فى أيه بيحصل !!؟؟ ...
-عزيزة بتولد...أجابت سهام ... والولادة متعسرة...
-ربنا يقومها بالسلامة... ودى تقربلكم أيه!!؟؟...
أنفجرت سهام ضاحكة وهى تقول :- لا ... يا دوب جرابة من بعيد
..دى تبجى الفرسة بتاعت عاصم ... مجلكيش بيحبها كد أيه...
وعاصم كان طالع يغير خلجاته... علشان يجيب لها داكتور مخصوص من المركز ..الداكتور صفوت ... مساعد الدكتور عونى ..مجدرش يعملها حاجة... والدكتور عونى مسافر...
أحتاجوه ضرورى فى المزرعة فى مصر ..
ما ان همت بالكلام حتى سمعت أصوات أقدامه وهو ينزل الدرج مهرولا... تناول منها العباءة والعصا فى تعجل .. لم ينظر اليها
حتى ... وأسرع مغادرا من قبل ان تفتح فمها ..
نظرت لسهام فى حسرة ... وهى تقول :- يا ريتنى أقدر أساعد
-تساعدى كيف ...!؟ ... واضح ان الحالة واعرة بچد...
-انتى نسيتى انى دكتورة بيطرية ولا أيه !!!... يمكن أقدر أعمل حاجة... بس الخوف من أخوكى لو فكرنا نروح هناك ...
ظلت سهام ساهمة تفكر ثم فجأة هتفت بطريقة أجفلت زهرة ...
-طيب هساعدك تروحى هناك .. يمكن صوح تجدرى تعملى
حاچة تساعدى بيها لحد ما الداكتور اللى راح يجيبه عاصم ياچى
وربنا يستر...... هو فى عروسة تخرج يوم صباحيتها... ده ها يجتلنى... قالت الكلمة الاخيرة فى رعب حقيقى ...بچد ذنبى ها يبجى فى رجبتك.. يا صغيرة على الجتل يا سهام...
-وانا ذنبى ها يبقى فى رقبة مين !!!؟؟؟...سألت زهرة مازحة...
-هاروح اجيب لك عباية سودا من بتوعى تلبيسها ... وربنا يسترها
بجد ... قالتها سهام دون ان ترد على مزحة زهرة ... وتسرع الخطى .. حتى لا تغير رأيها...
سارت سهام جاذبة زهرة من يدها .. فى الاتجاه الغربى للنجع.. تتلمس الطرق الخالية من المارة ... وعلى الرغم من قرب إسطبلات الخيل من السراىّ... إلا انها ... باتت بعيدة فى أعينهما
نتيجة لخوفهما من ان يراهما شخص ما ... وما يمكن أن يحدث
بسبب تجرأهما على المجئ ... دون مشورة من أحد ...
وصلا أخيرا ... وقد بلغ بهما القلق مبلغه.. يلتقطان انفاسهما فى
تلاحق ..... وصلت الأثارة بزهرة أن سحبت سهام خلفها فى تلهف
حتى وصلا لمكان الفرسة عزيزة والتى كانت فى حالة يرثى لها ..
ما أن رأتها زهرة حتى غلبها شوقها... لمهنتها التى تعشقها بجنون... أقتربت من الفرسة فى هدوء محسوب .. رفعت الفرسة
رأسها كأنما تستطلع من القادم لأنقاذها... جلست زهرة بجوارها
تربت على رأسها وتمسد عنقها فى حنان .. أستطابته الفرسة ...
والتى أخذت تأن وكأنها تشكو لزهرة وجعها...تنبه الدكتور صفوت... والذى كان شاب لا يكبر زهرة بكثير ... جاء به الدكتور عونى... ليكون مساعد له...تنبه لتلك ... المتلهفة..
الغريبة التى أقتحمت المكان .. ونظر إلى سهام .. التى ظهرت خلفها بعدة خطوات لاهثة... نظرة استفهام عن كونه تلك الغريبة.. فردت سهام فى فخر:- دى الداكتورة زهرة مرت أخوى
عاصم .. يا داكتور ...
توجه الدكتور صفوت ..بالترحاب لزهرة... :- أهلا .. أهلا يا داكتورة .. شرفتينا... وألف مبرووك..
تنبهت زهرة لكلماته ... فخرجت من شرودها.. وتأثرها ..
-أهلا بحضرتك .. أجابت فى خجل ... ثم غلبتها طبيعة مهنتها
فسألت فى استفسار ... أيه حالة الفرسة بالظبط يا دكتور..!!؟؟
أخذ يشرح لها بعض الأمور الطبية التى لم تعى سهام كلمة واحدة
منها فأنزوت فى ركن جانبى .. تنعى نفسها.. على ما قد يحدث لها
من جراء تشجيع زهرة على المجئ إلى هنا ... أما زهرة فقد
تحمست بشدة وهى تقول للدكتور صفوت :- الأمر خير بإذن الله...
أنا أدربت كتير على الحالة دى ...وممكن أساعد .. علشان معتقدش
نقدر نستنى أكتر من كدة .. فى خطر على حياة الفرسة واللى فى بطنها.. وأكيد هحتاج مساعدتك يا دكتور...
-طبعا ده يشرفنى ... أنا تحت امرك.. ده حضرتك طلعتى زميلة
وشاطرة كمان ... قالها فى ود محبب... قابلته زهرة بأبتسامة مجاملة ... وبدأت عملها .. مرت حوالى الساعة أو يزيد... حتى أطلقت سهام زغرودة مدوية... حين أنتفض المهر الوليد ... يقف مترنحا... وصهلت عزيزة فى ضعف فرحة لأستقبال مولودها
الأول ..
أما زهرة فقد تنفست الصعداء... غير مصدقة إنجازها للمهمة
الشاقة والتى صفق الدكتور صفوت فى انبهار عند إتمامها
بتلك البراعة...
لمعت الدموع فى عينى زهرة هى ترى حنو الفرسة عزيزة على وليدها ..لطالما تمنت حنانا مشابها من أمها .. والتى لم تسأل عنها أو حتى تأتى لتحضر زفافها ... لا تعرف لما ذاك الجفاء!!؟؟
.. فلقد سامحها أبوها... فلما لم تسامح امها بالمثل .. لما حتى لم تسأل عنها ... فهاتفها المحمول فى حوزتها من بعد ما تأكد عاصم انها له بعد أن تم عقد قرانهما . ..فما حاجته
فقد ضمن أنه كبلها بالخوف على أبيها..
والولاء لعائلتها...
أستفاقت من شرودها ... على صيحات سهام وهى تحتضنها فى فرحة ... وانبهار حقيقى ..قائلة:- جدعة يا زهرة ... مكنتش أعرف انك داكتورة شاطرة كده... والله .. لما ياجى أخوى...
ها تبجى فرحته كبيرة..
وفجأة...هدر صوت كالرعد ..أثار الفزع فى نفوس الجميع...
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:08 PM   #5
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل الخامس

انتفض ثلاثتهم ... صفوت وسهام وزهرة ...التى وقفت فى شموخ
تدارى فزعها بكبرياء مثيرة للإعجاب.. عندما سمعوا صوته
الهادر يسأل فى غضب ... وهو يوجه حديثه لسهام أخته
التى انكمشت من الفزع .. ولزهرة .. التى منعها كبرياءها من ان تحذو حذوها... :- انتوا بتعملوا ايه هِنا... وايه اللى جبكم من الأساس!!؟؟... لم ترد أحداهن... فقط ضاعت الحروف وتاهت ..
وسط الثورة العاصفة المطلة من عينيه السوداوين ...
-يا عاصم بيه ... أ.. .. هم دكتور صفوت بالحديث إنقاذا للموقف
لكن عاصم لم يمهله.. فأسكته بإشارة من يده.. جعلته يبتلع كلماته
فى اضطراب ... واستدار اليه فى تجهم قائلا :- متشكرين على مجهودك يا داكتور... مكافأتك محفوظة حلاوة جيام عزيزة بالسلامة... حاول ان يقاطعه صفوت ثانية موضحا ان المجهود
والفضل يعود لزهرة ... لكنه استطرد فى حزم ... تجدرتتفضل
يا داكتور ... ألف شكر .. وَيَا ريت تضايف الداكتور اللى جبته
معايا من المركز لحد اما أجيبه يعاين عزيزة وولدها...
لم يستطع صفوت الحديث من جديد ... فأستدار مغادرا... وهو ينظر باشفاق لكل من زهرة وسهام ...
ما أن غادر صفوت ... حتى انفجر بركان الغضب من جديد.. وكانت اول كلماته التى نطقها بصوت خفيض يقطر غضبا...:- مين اللى جابكم هنا ومن غير علم حد ولا بمشورة حد ..انطجوااااا....صرخ بالكلمة الاخيرة فى ثورة عارمة
جعلت كل من زهرة وسهام تنتفض فى مكانها مذعورة...
توجه بحديثه لسهام التى كانت ترتجف رعبا ... وهو يقول .. أكيد دى شورتك ... مين ها يعرف يجبها هنا غيرك ... وكاد ان يتهور
ويرفع يده ليضربها .. إلا ان ذراعه توقفت فى منتصف الطريق إلى وجه سهام .. فقد وقفت زهرة فى المسافة الفاصلة بينه وبين أخته تحاول الزود عنها .. وهتفت فى حدة:- سهام ملهاش ذنب ...
أنا اللى غصبتها تجبنى هنا... هى مكنتش موافقة .. وأنا اللى أصريت...
كانت يده لازالت فى علوها ... نظراته المشتعلة تقابل نظراتها المتحدية والتى تلقى بشرارت مستهجنة فى اتجاه يده المرتفعة فى وجهها.... وما ان طالعته تلك النظرات المستنكرة..... حتى بدأت يده فى الانخفاض تدريجيا وهو يجز على اسنانه غيظا
هتف فى سهام أخته أن تنتظره بالخارج ..وألا تدع أحد يدخل دون أذن منه... فأندفعت فى رعب حقيقى مهرولة خارجاً... بينما ظلت هى معه وحيدة.. يا ويلها لما فعل ذلك ..!؟.. تحرك فى خطى بطيئة أشبه بفهد جائع ... نظرات عينيه القاتمة تحاصرها.. وتجعلها تتراجع بشكل لا أرادى خطوات للخلف فى ذعر حقيقى تحاول مداراته بلا طائل .. أنقض فجأة على كتفيها .. يرجها فى عنف وهو يقول بصوت يغلى غضباً.. :- أنا مش حذرتك
جبل سابج متراجعنيش فى الحديت .. مهما حُصل .. شكلك مبتتعلميش يا بت ناجى التهامي .. كرريها .. علشان يبجى فيها نهايتك.. ودفعها بعيدا عنه فى عنف..
و نادى على خفيره سعيد الذى ظهر من العدم كعادته ...:- حضر العربية يا سعيد... وخد الهوانم على السرايا...واتجه اليها فى حديثه وهو يقول :- هموا ... ياااالله... ولينا فى السرايا كلام تانى... اندفعت كلتاهما فى سرعة تختفى من أمامه اتقاءاً لموجة الغضب الهادرة...
أما هو فوجه انتباهه كليا لعزيزة ووليدتها... وأرسل فى طلب
الطبيب الذى جلبه لفحصهما...ولإزالت تلك النظرات المتحدية...
قابعة امام عينيه.. لا تفارقها....
كيف استطاعت تحديه بتلك الجرأة..؟!... كيف استطاعت ان تقف
فى وجهه تتحدى غضبه...ومن أين لها...بتلك القوة..!!؟؟.. انها فى كل مرة تتحداه... تكشف له سراً جديداً من اسرار شخصيتها...
والتى .. لم يكن هناك من فرصة .. ليكشف أغوارها...
ويتوقع ردات فعلها...
... هدأت نفسه بعد أن أطمن على حال عزيزة ومهرتها الرائعة
و التى احتار ماذا يسميها... !!؟؟...
دخل السراىّ ... فبادرته أمه منادية أياه... فأستجاب مسرعاً
وتوجه حيث تجلس فى صحن الدار ..أنحنى مقبلاً رأسها..
وجلس صامتا...فنظرت اليه تثبر أغوار نفسه... فهو ولدها
قرة عينها.. أصطنعته على عينها.. تفهم كل شاردة وواردة
تصدر منه.... سألت فى خبث محبب:- مبرووك .. على المهرة
الجديدة... وعلى سلامة الغالية ... عزيزة.. وابتسمت فى حبور
عندما نظر اليها مبتسما... وهو يجيب :- الله يسلمك يا حاجة..
جابت مهرة... سبحان الخلاج..
-طاب.. ومش أجَل واجب تعمله... تشكر صاحب الفضل..
- انتى تقصدى مين !!؟؟.. الداكتور صفوت .. والله طلع
شاطر ... مكنتش مصدج... ده مكافأته كبيرة عِندى..
-داكتور صفوت مين!!؟؟.. أنا بكلمك على مرتك...
أنتفض عندما قالت كلماتها الاخيرة... فسأل فى تعجب:-
وهى أيه دخلها فى الموضوع .. وايه اللى يوديها هى وسهام
هناك لوحديهم... والمكان كله غفر ورجالة رايحة جاية..!!؟
-لولا مرتك وشطارتها... كان زمان عزيزة واللى فى بطنها
راحوا.. بعيد الشر.. سهام اختك حكيتلى اللى حُصل كله...
وكيف الداكتور صفوت مكنش عارف يتصرف لحاله.. ومرتك
بشطارتها هى اللى نجدت عزيزة... وبدل ما تشكرها ..
جيت عليها وعلى أختك... اللى مجطعة نفسيها بكا من ساعة
ما رجعوا من عِندَك ...
اتضحت الصورة أمامه كاملة.. تلك الصورة التى أعماه
عن أدراكها غضبه الهادر عندما وصل ليجد زهرة تقف
تضحك فى مرح مع ذاك الطبيب .. الذى يماثلها سناً تقريبا
وتتفافز كالأطفال وهى تحتضن سهام أمام ذاك الغريب
.....هى دائما جادة ومتحفزة تطل من عينيها نظرات التحدى تلك ... وكأنها شرارات نارية... قابلة للاشتعال فى أى لحظة وقد تعجب حقا عندما رأى منها ذاك الجانب الطفولى المرح..وقد كان احتجاجه فى الاساس على إظهاره امام ذاك الغريب .. الذى ضاحكته.. فى عفوية وبراءة.. ذاك جانب أخر ... يكتشفه ... فى زوجته... التى لم يعد يعرف كم من الجوانب ... تحمل شخصيتها..
ولا نريد أن نعرف .. هكذا سمع عقله .. ينطق فى إصرار..
كانت أمه .. تعرف ما يعتمل فى نفسه.. فلم تقاطع تلك الخواطر
أو تزاحم تلك الأفكار ...
لكنه قال فى هدوء... يقطع استرسال أفكاره عند هذا الحد :- أنا طالع .. أطيب خاطر سهام ...بس ده ميمنعش انى مرضيش عن عملتها..... بس النية كانت خير ...
-ومرتك...!!؟؟... تسألت أمه فى خبث محبب ... وهى تدارى ابتسامة طلت رغما عنها على جانب فمها....
-خبر ايه يا حاجة .. مالك .. بتحاميلها ليه كده..!!؟... مش دى بت ناجى التهامي برضك .. اللى جبتها لحدك علشان تشفى غليلك منيه.... خبر ايه بجى!!..ايه الحنية .. اللى ع تعامليها بيها دى..
وخوفك عليها .. وعلى زعلها... ما تتفلج...
لم تجد أمه .. ما تسطيع ان ترد به .. انه محق .. لكنه لا يفهم
لما تفعل ذلك .. لما تغيرت فى مشاعرها تجاه زهرة بهذا الشكل المتناقض ... لو انها تأكدت ان زوجة ولدها هى حقا ابنة اختها العزيزة ... لو انها فقط تسمع كلمة من بخيتة خادمتها وحلقة الوصل التى كانت بينها وبين اختها الراحلة .. كلمة فقط تؤكد بها شكوكها التى تصل لحد اليقين ...لكنها لا تعرف كيف يمكنها ان تخبره بكل تلك الشكوك والظنون .. وكيف ستكون ردة فعله عندما يعلم ان من حثته طوال سنوات للأنتقام من ابيها .. هى ابنة خالته..
وآخر ما تركته من ذكراها ... ولابد من تكريمها .. لا أهانتها والانتقام من ابيها عن طريقها ...
لم يجد رداً يشفى فضوله.. وطال صمت الحاجة فضيلة..
فنهض مسرعا متوجها لأعلى حيث غرفة سهام...
لكنه أخذ يفكر ... فى شخصا أخر ... شخصا مدينا له..
بفرحة كبيرة ...
خرج من غرفة سهام بعد أن طيب خاطرها.. عيناه معلقتان
بباب حجرته... جذبهما بعيدا .. وهو يهبط الدرج .. ويتوجه للخارج... مع تطلع أمه إليه .. دون ان تعقب بأى كلمة...
لم يعد إلا متأخرا... كان كل من فى السرايّ قد خلدوا للنوم..
دخل حجرته... أشعل الضوء .. كان يعرف انها لازالت مستيقظة
انتفضت مكانها .. عند دخوله.. تجمع أطراف غطاءها حول جسدها...خلع عباءته ... ووضع عصاه الابنوسية جانباً..
جلس على طرف الفراش .. يخلع حذاءه ذى الرقبة العالية..
وقال بصوت أجفلها كالعادة.. :- هاتى المداس.. وهو يشير لنقطة
ما أسفل خزانة الملابس... حيث يقبع خفه المنزلى...
أتقدت عيناها غضباً وحنقاً...وهى تنظر حيث أشار ...ولم تحرك ساكنا ... وتجاهلت ما أمرها به للتو ... فنظر من جديد فى نفاذ صبر .. وهو يهتف حانقا:- .. بجولك هاتِ المداس ... اتحركى..
لم تحتمل اكثر من ذلك ... فأنتفضت وخرجت من تحت دثارها الذى ألقت به بعيدا فى ثورة ... وهو تقول :- أنا مش جاريتك
اللى أشترتها.. أنا الدكتورة زهرة ناجى التهامي ... قالتها فى تفاخر
وعزة حقيقية .. وَيَا ليتها لم تفعل ...
فقد نهض فى تثاقل مريب ...يسيرباتجاهها .. نظرت حولها .. تتلمس العون .. لكن إلى أين يمكنها الهرب .!؟.. وهو فى خطوة
واحدة .. كان ممسكاً بها .. جذبها فى عنف ليلتصق ظهرها
بخزانة الملابس ويشل حركتها تماماً وهو يحاصرها بجسده
الرجولى .. وطوله الفارع.... كان يقيد حركة ذراعيها .. الذى قبض عليهما بكفين من فولاذ ... نظر فى عيونها مباشرة وهو يقول .. أنتِ هنا أجَل من جارية.. الجارية.. بيندفع تمنها.. لكن
أنتِ هنا ببلاش .. تخليص حج.... وأقترب من أذنها.. هامساً:-
أنا نبهتك .. متراجعنيش فى الحديت .. ولا لاه..؟؟؟!!..
...ودى المرة التالتة...
والتالتة .. أيه .!!؟؟.. تابتة.. يبچى متلوميش إلا نفسك ...
أقترب منها ... انفاسه الحارقة تلفح وجهها .. ونظراته
تشتعل ببريق عجيب ... مزيج من الغضب والرغبة فى
السيطرة على جموح روحها ... كانت تنتفض داخليا بحق
لكنها لم تشأ ان تشعره بسيطرته وتأثيره عليها .. لذا التزمت
أقصى درجات ظبط النفس .. وهى ترفع هامتها .. لتنظر لعينيه بجرأة ورغبة عارمة فى تحديه .. هى نفسها لا تعلم من أين واتتها.. لكنها كانت ممتنة لها .. قابلت نظراته
العابثة والتى تشير لإدراكه .. لما يعتمل فى نفسها من مشاعر ..بنظرات حادة قاطعة .. لسان حالها يقول .. الا روحى .. لن تستطيع أسرها ولو بعد مليون عام ...
إياك ان تفكر حتى .. فى ان تلك الروح الوثابة .. يمكن ان
تهابك لأى سبب من الأسباب ... لقد نلت ما أردت ..
وجاءك إنتقامك على طبق من ذهب .. لكن روحى .. انت واهم .. بل حالم .. لو اعتقدت لحظة انك قادر على كبح جماحها وترويضها .. كفرسك المحببة.. واهم بحق ..
ما ان تصادمت نظراتها المتحدية.. بنظراته النارية .. التى
كان لايزال يرمقها بها .. حتى عقد حاجبيه .. يحاول مداراة دهشته التى طلت من عينيه تزاحم التحدى ..ظل لحظات يرمقها بتلك النظرات المندهشة .. وأخيرا .. وعلى حين غرة
أطلق سراحها .. ليبتعد فى صمت عجيب .. ويتناول عصاه وعباءته... ويخرج من الغرفة .. ويغلق الباب خلفه فى عنف جعلها تجفل ...
***********************************
اندفع للحجرة فى ضيق وتوتر و هو يفتح خزانة ملابسه ... ويتناول بعض الملابس منها ويضعها فى حقيبة سفر أنيقة..
... وهو يتحرك ذهابا وايابا.. فى الغرفة يضع متعلقاته ... اتجه للحمام ليأخذ حماما ويرتدى ملابسه .. بحثت عن جوالها ..تريد ان تطمئن أبيها على حالها .. وربما استطاعت محادثة أمها وندى ..انها تفتقدهما بحق...ها هو.. وقد وجدته قابع على المنضدة بجوار الأريكة حيث تتركه دائما ..
لكن ما تلك العلبة من القطيفة القرمزية .. ومن تركها هنا !؟؟
تناولت العلبة فى فضول ... وهى تتطلع لباب الحمام .. مخافة ان يُفتح فجأة.. لكنها لازالت تسمع صوت انسياب المياه ..
فأطمأنت .. وفتحت العلبة فى حذّر ... وأخيراً طالعتها...
حلى ذهبية ... قمة فى الروعة والجمال ..
والأروع ... انها منحوتة ببراعة على هيئة زهرة تلمع فى فروعها ماسات صغيرة ... تتألق فى فخامة...
أُخذت من جمال الحلى الذهبية.. لكن لم يكن ذلك ما جعل وجيب قلبها يرتفع .. وإنما تلك البطاقة الرقيقة الموضوعة بعناية أسفل الزهرة الذهبية... أمسكتها... بأنامل مرتعشة
وفضتها فى سرعة ... لم تع شيئا منها لشدة توترها ...
فأعادت القراءة من جديد محاولة التركيز ..
"أهديتنى زهرة ... فأهديتك مثلها ... شكرًا .."
ماذا يقصد !!؟؟... سألت نفسها ... ما تلك الزهرة التى أهديته
إياها .. انا لم اهديه اى زهور ... !!؟؟..لم يمهلها عقلها .. للأستطراد .. بل هتف بها فى. ضيق ... لا يهم ذلك كله .. الأهم الان هل ستقبلى هديته!!؟؟.. انتفضت كالمذعورة.. وهى تجيب ... فى صوت عال.. لا طبعا ... وأخفضت
صوتها عندما لاحظت علوه المفاجئ .. وتناولت العلبة القرمزية ... وألقتها فى الحقيبة المعدة لسفره...
هى لا تحتاج لهدايا ذهبية ...وخاصة منه ... يشكرها .!!! ولما يشكرها !!؟!؟.. كان الاولى به ان يعتذر ... عن الطريقة التى عاملها بها ...لكن طبعا ... الغول .. لا يعتذر .. الغول يهين كرامتى ... ويذل كبريائى ... لكن لا يعتذر ..
لا اريد هديته مهما كانت روعتها .. كلمة اعتذار من ذاك الوحش .. ستكون اكثر قيمة بالتأكيد ... بل انها لا تقدر بثمن ...
خرج أخيراً... من الحمام ... ورأها جالسة فى هدوء مريب
لم يعلق ... وشعرت هى بنظراته القاتمة التى تنصب عليها
وتحاصرها ... انه قادر عن سبر أغوار نفسها وقراءة ما تفكر فيه بشكل تعجز عن فهمه وادراك كيفيته...رفعت نظراتها بشكل لا أرادى ... لتجده وقد بدل جلده من جديد ...
فها هو يرتدى ملابسه التى رأته بها للمرة الاولى ...
بعيدا عن جلبابه وعمامته وعصاه الابنوسية ... انه يثير تعجبها ...
... فها هى تراه شخصاً أخر لا يمت للوحش الذى يمثله ... ذاك الرجل ... الذى يرهبه الجميع .. ويضعوا لكلمته .. ألف أعتبار ... ولا يستطيع أحد معاداته ... والوقوف فى صفوف منافسيه ... قالت لنفسها ...جاذبة خواطرها ... بعيداً عنه ... لابد من الهرب ...
اندفعت للحمام هاربة .. ولم تكن تعى انه .. ألقى نظرة سريعة .. على الطاولة حيث وضع الهدية .. لكنه لم يجد
العلبة القرمزية .. فأدرك انها .. قد رأتها .. ولكن أين هى يا ترى..!!؟؟..
فتح الحقيبة للمرة الأخيرة ... ليضع فيها .. أحد الأغراض
الإضافية ... فوجد العلبة فى احد أركان الحقيبة .. ملقاة بأهمال...والعجيب .. انه لم يغضب لفعلتها.. والتى لا تعنى
الا شيئا واحداً ... رفضها لهديته...لكن على العكس ابتسم فى
شقاوة ... وحمل العلبة مرة أخرى ... ليلقيها.. فى حقيبتها هى ... والتى لازالت تحمل ملابسها التى رفضت ان تضعها
فى خزانة الملابس ... حيث تم إفراغ جزء خاص لها .. قبل الزفاف ... لتضع فيه ملابسها...
همس وبريق عابث يلمع فى عينيه ... وهو يشعر بانه يلعب
لعبة القِط والفأر معها... ولما لا ..!!؟؟...
واندفع خارج الغرفة فى اللحظة التى خرجت فيها من الحمام
..حتى انه لم يلق السلام مودعاً....لم تعرف كم سيغيب لكن محتويات حقيبته تدل على انه سيتغيب على الأقل ....
من أربعة أيام ... لأسبوع كامل ...
اندفعت للفراش ...الذى اشتاقت له ... أخيرا ستنام على فراش وثير بعيد عن تلك الأريكة التى أرهقتها..
اندفعت تحتضن الوسائد فى فرحة طفولية ...
ستكون تلك الغرفة لها .. ولأسبوع كامل .. ستعيش حريتها
المفقودة ... ستنام فى أرديتها الحريرية... وتخلع حجابها ..
وتعيش فى هذة الحجرة ... كل ما أفتقدته .. فى الايام القليلة
الماضية ... ستتحرر من كل قيوده... ومن حضوره الطاغى
وأنفاسه.. التى تؤرق نومها ... فى كل ليلة ..
وانتفاضاتها وفزعها.. كلما شعرت بحركة ما فى الغرفة
... أخيراً ... ستتحرر .. من كل هذا ...
وتهنأ .. ولو لبضع أيام ... فى حرية ... وإنطلاق ...
.....بعيدا عن قيود الوحش ...
اندفعت ... لحقيبتها... تنتقى منها ما تشاء ... من منامتها وارديتها الحريرية التى اشتاقت لها... وفجأة .. أصدمت كفها
بشئ ما ... مخملى الملمس.. لم يكن الا العلبة القرمزية .. التى تحمل هديته اليها ...
امتعضت ... لكنها لم تستطع ان تقاوم ... بريق الزهرة اللامع ... فأخذت تتحسسها بأنامل ... رقيقة...
...لم تكن تعلم ... ان له ذاك الذوق الراقى ... انه ادهشها
صراحة ... لكن ... الذى لا زال يدهشها ... ويثير تعجبها
هو تلك الكلمات المرافقة لهديته ... لازالت لغزا... بالنسبة
لها ...
تنهدت ... ووضعت الهدية على الطاولة بجوار الفراش...
وتدثرت...وراحت فى نوم عميق ...
تحاول ان تبتعد عن كل ما يخصه... ويحمل اسمه...
لكن ... هيهات ...
فها هو ... قد سبقها... ليحتل أحلامها ...
ليقبع هناك ... ماثلاً... يأبى الرحيل ...
حتى فى أحلامها ... لا تستطيع الخلاص منه ...
ولكن منذ متى ... يمكن الهرب ... من الغول ...!!؟؟
*********************************
اندفعت سهام ... فى شقاوة .. كعادتها .. لحجرة زهرة..
والتى مازالت مستغرقة فى نومها العميق...لتهتف ..
-ايه ... يا خلج.. كل ده نوم ..!!؟... لو كان عاصم اخوى هنا...
... لم تُكمل سهام كلمتها .. فلقد استفاقت زهرة دفعة واحدة
عند ذكراسم عصام ... ثم هدأت .. عندما وجدت نفسها
على الفراش وتذكرت سفره منذ عدة ساعات للمزرعة..
اسبوع كامل ... قبل سفره... كان يشبه هدنة الحروب ... لم يكن يتواجد فى السرايّ لوقت طويل ... ولا يأتى إلى غرفتهما إلا متأخرا
يتسلل فى هدوء ليلاً ... لينهض مبكراً... ويغادر فى هدوء .. وتساءلت ... عندما ذكرت سهام اسمه فى عفوية ..
.. ألهذا الحد مجرد ذكر اسمه يرعبها ..!؟.. او ربما ..
ذلك تأثير تلك الأحلام ... التى راودتها... والتى كان هو
بطلها الأوحد بلا منازع ... يا آلهى .. ألا يمكن .. أن يتركنى لحالى أهنأ فى وحدتى حتى فى احلامى
حدثت نفسها فى ضيق اخرجها منه .. صوت سهام .. وهى تهتف .. ايه .. هو احنا هنجضى اليوم نوم
ولا ايه ..!!؟؟..
-وانتِ عيزانا نعمل ايه يعنى !!؟؟.. سألت زهرة .. فى تعجب ...
- جومى... فوجى كده .. وانا هفرجك على ارضنا.. يا الله
هجوم بدور المرشدة السياحية ..وامرى لله ...
قفزت زهرة فى فرحة ... يعنى ممكن نخرج.. !؟؟
-أمال أنا بجول أيه ... أنا استأذنت من عاصم جبل ما يسافر
يا الله ... جومى بجى ...
-طيب ..طيب..... واندفعت زهرة من فراشها .. ولم تع .. انها ترتدى رداءها الحريرى .. الا بعد ان شهقت سهام فى إعجاب ...:- ايه الچمال ده ... !؟؟... يا عينى عليك يا عاصم ... مسافر .. وسايب الچمال ده كله ...
أحمرت وجنتا زهرة خجلا ... وهى تبتسم لسهام فى محبة
وهى تقول ... فى نفسها .. معذورة .. فهى لا تعلم .. ان أخيها... لم يرى .. أى من مفاتنها ... فهى زوجة مع وقف التنفيذ ... فلولا كبرياءه ليلة زفافهما والذى تدين له
بالكثير .. لكانت أصبحت منذ ليلتها زوجة بالفعل رغما عنها... كما كان كل شئ رغماً عنها ...
إن كان لعاصم الهوارى حسنات ... فتلك هى الحسنة
الوحيدة التى قام بها لأجلها ...
أنه لم يفرض نفسه عليها كزوج ... له حقوق ..
بل انه .. عاملها كأسيرة حرب ... حتى إشعار أخر ...
خرجت مع سهام ... حتى الجانب الشرقي من النجع... حيث تقبع أراضى الهوارية ... الشاسعة ... والتى تمتد حتى حدود الجبل الشرقي ... والذى يظهر قابع بقمته السامقة... لماذا ..
ذكرها ذاك الجبل .. بشخص ما !!؟.... شخص .. قادر على القفز .. بدون أى احترام .. او استأذان لأفكارها وخواطرها ... هتفت له فى نفسها ... أيها المتطفل ... لما لاتبقى بعيداً.. عن خواطرى وأحلامى ... مثلما انت بعيداً... عن واقعى .. ولو لبضع ايام ... بضع ايام فقط .. أخذ فيها هدنة منك..
هدنة رجاءاً ... من محيا عاصم الهوارى .. الذى لا يفارقها... والذى بدأت تضيق به ... فى صحوها .. ومنامها...
أيقظها صوت سهام من شرودها ... وهى تهتف ..
مشيرة للجانب الأخر ... بصى يا زهرة ... والجانب ده
فيه أرض عمك جَدرى وأبوكى...
كانت المرة الاولى طبعا ... التى ترى ارضهم فيها فهى فقط على علم بأن لهم أرض يتولى حسام بن عمها قدرى
الأشراف عليها ...
مدت نظرها ... إلى حيث تشير سهام ... فتنبهت من بعيد
لخيال يقترب منهما ... وعندما اقترب ذاك الشخص تبينته...
انه حسام بن عمها ...
وقف أمامهما يلقى التحية .. فى جدية تامة كعادته ...
لا يخلو وجهه من عبوسه المعتاد ...
-مرحب يا داكتورة... ..قالها متجاهلاً.. إلقاء التحية على
سهام ..
-أزيك يا حسام .. أخبارك ايه .. وأخبار عمى.. يا رب
يكون بخير ...
-بخير الحمد لله... رد ولازال تجاهله لوجود سهام مستمرا
مما جعلها تتململ فى وقفتها...
-دى سهام ... أخت عاصم .. قالتها زهرة .. حتى تخفف من
الاحراج الذى شعرت به من جراء تجاهله لسهام ..
-أه .. .. رد فى عدم أهتمام..
-أتجابلنا جبل سابج... يا زهرة... قالتها سهام فى حنق
-مفتكرش إنى شفتك جبل سابج... قالها بلا مبالاة... كاذبا...
فقد عرفها منذ طالع محياها من بعيد وهى تقف مع زهرة
تلك الفتاة المرحة ...التى كانت تشاكس الفتيات .. عندما أتت
لدارهم ... يوم زفاف عاصم وزهرة...يذكر كيف انتزعت ابتسامته...بشقاوتها ... وكيف تعلق بتلك الابتسامة الطفولية
التى لم تختفى عندما فتح باب دارهم ناقماً على الطارق
فطالعته ابتسامتها.. التى كانت أول ما أشرق على وجهه العابس ...
-لاه اتجابلنا.. يوم ما جيت داركم .. وفتحت لنا الباب انا والبنات ... أزاى أنسى ... هو فى حد يكشر كده ويتنسى...
نظر اليها فى غضب ... اشتعلت به عيناه الصارمتان...
فأدركت زهرة أن سهام قد أشعلت الفتيل .. فجذبتها..
من يدها فى قوة مبتعدتان وهى تقول لحسام :- سلم لى على عمى .. وقوله انى باذن الله هزوركم قريب ...
هز رأسه فى تفهم ... واستدار مغادراً هو الاخر ... موجها
نظرات نارية حيث سهام ...التى بادلته إياها فى حنق تام ..
وتمنت ان يحترق بها ...
..... ذاك العابس .. والذى لم تزور الابتسامة شفتيه أبداً ...
ولم تكن تعلم ... انها هى ..
... كانت ذات مرة ... سبباً... فى تلك الزيارات النادرة..
**********************************
اندفعت أم سعيد لتنادى زرزور... فى حماس ... فهو يظل
قابعا .. فى الطرف النائى من الحديقة المحيطة بالسرايّ ..
حيث تم بناء حجرته ... والتى أمرت ببناءها... الحاجة فضيلة... عندما قررت بقاءه فى السراىّ .. لخدمة ابنها
عاصم منذ كان طفلاً ... عندما جاء زرزور للسراىّ
للمرة الأولى كان عمره الثانية عشرة تقريبا .. فاقد للنطق ..منبوذاً من الجميع ...و لا يعلم أحد ....
من أين أتى .!!؟؟... وكيف ظهر فجأة.. فى قلب النجع..!!؟؟
ومن أبويه ..!!؟؟...حتى اسمه الحقيقى ... لا يعلم به احد ..
يعرفه الجميع بأسم زرزور...ولا يعرفون له اسماً أخر ..
حاد الذكاء ... يدرك ما يدور حوله ... لكنه بلا حول
ولا قوة ... يعشق خدمه سيده عاصم ... الذى كان يحسّن
معاملته... ويفضله على جميع خدمه ... ويستثنيه بمجالسته ... وأحيانا ببعض أسراره.. وهل سيجد أفضل
من خادم أخرس ... لحفظ أسراره ... وكتمانها... !!!؟؟
اندفع زرزور من غرفته ... عندما سمع نداء أم سعيد..
كان يعتقد ان سيده عاصم .. قد عاد من سفره ... فقد
مرت ثلاث ليال على غيابه .. لكنه كان مخطئ ..
فقد أشارت أم سعيد للسرايّ .. وهى تقول :- الحاجة فضيلة
طلباك فى السرايا ... روحلها على المُندرة .. حالاً.
هز رأسه مؤكداً على فهمه للمطلوب واندفاعه لتنفيذه
فى ثوانى معدودة ...
فما هى الا لحظات حتى كان يقف على باب المضيفة..
ينتظر الأذن بالدخول ..
فأشارت له الحاجة فضيلة ... فدخل فى تردد مطأطأ الرأس .
-أنت لِسَّه بتجابل أمك ..!!؟؟.. سألت الحاجة فضيلة
سؤالها بشكل مباغت جعله ينتفض ..ويجيب
فى تردد بإيماءة من رأسه ... أن نعم ... ثم أشار بيده
فيما معناه... أن ذلك .. على فترات متفرقة و طويلة...
-أنا عايزة النمرة بتاعت المحمول بتاعها لو كان
عنديها... أو أى نمرة أعرف أوصل لها بيها ...
وأكلمها...
أشار زرزور .. مستفهماً...
-وااااه... أنت هتحجج معاى ولا أيه...!؟؟؟....سألته
بغضب جعله ينتفض ...
أشار زرزور رابتاً على صدره.. طالباً السماح ...
فأشارت له بالأنصراف حتى يحضر الرقم الخاص
بأمه مسرعاً... ثم يعود من غرفته وهو فى حيرة ..
لما يا ترى تريد الحاجة فضيلة التواصل مع أمه
بعد كل تلك السنوات..!؟؟ .. هل قررت كشف المستور
... أم لماذا ... يا ترى !!؟؟؟...
سلمها الرقم لاهثاً .. فأشارت له بالخروج ...
و اندفعت هى تسرع الخطى صاعدة الدرج..
حتى وصلت غرفتها ... تلهث من فرط الأثارة..
أخيرا ستعرف ما كان يؤرقها .. منذ اللحظة
التى رأت فيها زهرة ... للمرة الأولى ...
جلست تلتقط انفاسها ... تمسك بجوالها ... وبقصاصة
الورق ... التى تحمل رقم الهاتف ... ترتعش أناملها
وهى تضغط الازرار ... وتخطئ .. فتعيد الكرة
من جديد ... وأخيرا ... سمعت الرنين فأخذت تلتقط انفاسها
بصعوبة تنتظر الأجابة التى جاءت اخيرا...بعد ثوان مرت كدهر كامل ... ألتقطت انفاسها وهى تجيب :- كيفك يا بخيتة... لساكى فكرانى ... !؟!.
الصمت على الطرف الاخر كان هو السائد لعدة لحظات
حتى أجابت بخيتة فى صوت متهدج:- كيفك يا حاجة
فضيلة... أنتِ اللى لِسَّه فكرانى .!؟... وفاكره واعدك
ليا.!؟ .. ولا خلاص ... معدش هيرچع الحج لصحابه...
-بلاش تفتحى بالجديم يا بخيتة ... لِسَّه مأنش الأوان
- أُمال... ليه كلمتينى .!؟؟... خير .!؟؟.. أصل مكالماتك عزيزة ولازماً فى حاجة صعيبة جووووى اللى تخليكى تفتكرى بخيتة الغلبانة .. بعد السنين دى كلتها...
أزدرت الحاجة فضيلة ريقها بصعوبة... وهى تقول :-
أختى فاطنة... وبتها... ماتوا صوح ... ريحينى ..
محدش هيجولى الحجيجة غيرك ... يوم لما فاطنة ولدت
جولتولى ... إنها جابت بت ... وبعديها بيومين... ماتت
فاطنة بالحمى .. وجولتيلى أن بتها كانت ضعفانة ..
وماتت هى كمان ... الكلام ده صوح !!؟؟... جولى يا بخيتة
ريحينى ... آلهى يريح جلبك...
-ها يرتاح كيف ..يا حاجة وانتِ كاتمة الحج... وبيدك
تريحينى ... أنا جلبى عمره ما هايرتاح إلا لما .. أخد حجى
-جلتلك... ها يحُصل ..بس فى الوجت المظبوط... مش دلوجت.. ودى أمانة فى رجبتى... بس ريحينى..
-ما تسألى الداكتور ناچى... مش بجى نسيبكم.. وخدتوا بته
لولدك عاصم ... أساليه وهو يجولك الحجيجة...
-أنا عاسألك أنتِ ... وأنا عارفة إنك مش هاتكدبى علىّ..
-الداكتور ناچى هنا جنبى ... وسامع حديتنا كلاته...
أها .. هو عايز يكلمك ...
أنتفضت الحاجة فضيلة كالمصعوقة ... وكادت أن تلقى بالهاتف من يدها ... لولا تمالكها لأعصابها ... وسمعت
صوت الدكتور ناجى من الطرف الأخر يردد عدة مرات..
طالباً لأجابتها عليه... فأجابت بصوت متحشرج... تكسوه
الدموع ... فلقد تذكرت أختها الحبيبة ... فاطمة ...
وكم كانت تحب ذلك الرجل المخادع ... الذى غرر بها ..
وجعلها تهرب معه.. لتموت وحيدة وبعيدة ... عن أحضان
أهلها ... وتدفن فى أرض غريبة ... عن أرضها...
لن أسامحك يا ناجى التهامي..لن أسامحك أبداً...
هكذا هتفت فى أعماقها وهى تتمالك نفسها ... لتعود فضيلة
التى يعرفها الجميع ...
-أيوة يا ناچى... ولا أجولك يا داكتور ناچى.. ذى الكل ما بيجولوا...
-قولى اللى يريحك يا فضيلة ... أنتِ بالذات .. ليكِ معزة خاصة عندى ... ومهما عملتى مش هزعل .. لأنك حبيبة
المرحومة فاطمة... ومكنتش بتحب حد قدك...
-لساتك فاكر فاطنة يا ناچى .. اللى خدتها من حضننا... وراحت فى عز شبابها ... بعيد عن أهلها .. وعزوتها..
- ولا عمرى نستها... ولا لحظة... قالها فى صوت متحشرج
تهزه الدموع ... فاطمة دى حب حياتى .. عمرى ما حبيت ولا هحب حد بعدها... وبعدين أزاى ممكن أنساها وحتة منها
كانت قصاد عينى ليل نهار ... روح منها .. ربنا وهبهالى
لما أختار فاطمة جنبه... كأنه سبحانه عالم بحالى كان
هايبقى ايه من غيرها ... فعوضنى بنسخة منها
فى كل حاجة... بنتى زهرة ... بنت فاطمة يا فضيلة
أنتفضت الحاجة فضيلة ... ووقفت مذعورة يرتجف جسدها ... من قمة رأسها حتى أخمص قدميها..
ثم أنفجرت باكية ... بكاءاً متشنجاً ... لم تستطع كتم
أهاته.. التى وصلت لناجى على الطرف الأخر .. والذى أحترم حزنها فى إجلال ...فصمت ...لفترة..
... وما أن استشعر هدوءها ..
حتى استطرد فى هدوء مماثل :- أنا عارف أن أنا غلطان
علشان خبيت عليكىِ أنتِ بالذات أن بنت فاطمة ممتتش..
بس أنا ساعتها كنت خايف عليها وعليا ... كنت مصدوم بموت فاطمة ... وخايف على زهرة من الكرة والأنتقام
... وفضلت مداريها عن الدنيا كلها ... لكن ابنك وصلها..
واستخدمها علشان ينتقم منى ... استخدم أقرب واحدة ليه..
علشان ينتقم من واحد كل ذنبه انه حب .. حاولت أقابلك
يوم كتب الكتاب ... لكن ابنك رفض نهائى... حاولت أعرفك
الحقيقة.. يمكن ده يخليكى ترقى .. وتبعدى أَذًى أبنك عنها.. دى مهما كانت بنت الغالية ... لكن مأمكنش أبداً... فقلت أجى
لبخيتة هى الوحيدة اللى ممكن تقنعك.. لأنها الشاهد الوحيد على صدق اللى بقوله... وانا اللى طلبت منها .. متقلش ..
أنتِ بعتيها تخدم أختك وتبقى حلقة الوصل بينك وبينها..
لكن بعد موت أختك .. مسألتيش فيها .. ولما أنا اتجوزت
علشان بنتى ألاقى حد يربيها معايا ... مراتى رفضت
وجود بخيتة معانا ... فأجرت لها الشقة دى .. اللى هى
فيها دلوقتى ... وبدفع لها مبلغ يعيشها مستورة... كفاية
اللى عملته مع بنتى بعد موت أمها .. لولا وقفتها معايا
ومعاها .. كانت راحت منى هى كمان ... أنا كان حزنى
واخدنى ... وكنت هايم فى ملكوت تانى ... لولا أهتمامها
بزهرة .. كانت راحت منى فاطمة للمرة التانية...
فضيلة ... بنتى زهرة ... مشفتش يوم حلو مع مراتى
اللى هى فاكرة انها امها ... عمرها ما كانت حنينة عليها
عمرها ما كانت الام اللى كنت بتمناها لبنتى ... ولولا
بنتى التانية ندى كنت سبتها من زمن ... زهرة .. عمرها
ما حست بحنان أمها ...وجه ابنك وعمل عملته .. علشان
يدفعها تمن ذنب هى مرتكبتهوش ... زهرة ملهاش ذنب
فى ماضى خلاص مش هايرجع ...
تنهد وهو يلتقط انفاسه ... بعد أنتهاءه من سرد قصته..
قصة الماضى والحقائق المبتورة والمشوهة...
الأن فقط ... وُضعت النقاط على الأحرف ...
الأن فقط ظهرت الحقيقة التى كانت ماثلة نصب
عينيها ... كشمس ساطعة ....
...وكانت تستشعرها... بحدسها وتنكرها...
استطرد ناجى متنهدا : -زهرة أمانة فى رقبتك
يا فضيلة... هتسألك عليها فاطمة...يوم الدين ...
خلى بالك منها..
وأبعدى عنها...نار الأنتقام اللى ذرعتيها فى قلب
ابنك ..وزهرة اللى هاتتحرق بيها لوحدها..
.....اللهم بلغت ... اللهم فأشهد
أغلق الهاتف... دون أن ينتظر منها ... الرد ..
وتهاوت هى على أريكتها.. تنظر للفراغ ..
فى شرود تام ... وقد أفلت من يدها ... هاتفها..
ليسقط مستقراً ... أسفل قدميها ...
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:09 PM   #6
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل الخامس

انتفض ثلاثتهم ... صفوت وسهام وزهرة ...التى وقفت فى شموخ
تدارى فزعها بكبرياء مثيرة للإعجاب.. عندما سمعوا صوته
الهادر يسأل فى غضب ... وهو يوجه حديثه لسهام أخته
التى انكمشت من الفزع .. ولزهرة .. التى منعها كبرياءها من ان تحذو حذوها... :- انتوا بتعملوا ايه هِنا... وايه اللى جبكم من الأساس!!؟؟... لم ترد أحداهن... فقط ضاعت الحروف وتاهت ..
وسط الثورة العاصفة المطلة من عينيه السوداوين ...
-يا عاصم بيه ... أ.. .. هم دكتور صفوت بالحديث إنقاذا للموقف
لكن عاصم لم يمهله.. فأسكته بإشارة من يده.. جعلته يبتلع كلماته
فى اضطراب ... واستدار اليه فى تجهم قائلا :- متشكرين على مجهودك يا داكتور... مكافأتك محفوظة حلاوة جيام عزيزة بالسلامة... حاول ان يقاطعه صفوت ثانية موضحا ان المجهود
والفضل يعود لزهرة ... لكنه استطرد فى حزم ... تجدرتتفضل
يا داكتور ... ألف شكر .. وَيَا ريت تضايف الداكتور اللى جبته
معايا من المركز لحد اما أجيبه يعاين عزيزة وولدها...
لم يستطع صفوت الحديث من جديد ... فأستدار مغادرا... وهو ينظر باشفاق لكل من زهرة وسهام ...
ما أن غادر صفوت ... حتى انفجر بركان الغضب من جديد.. وكانت اول كلماته التى نطقها بصوت خفيض يقطر غضبا...:- مين اللى جابكم هنا ومن غير علم حد ولا بمشورة حد ..انطجوااااا....صرخ بالكلمة الاخيرة فى ثورة عارمة
جعلت كل من زهرة وسهام تنتفض فى مكانها مذعورة...
توجه بحديثه لسهام التى كانت ترتجف رعبا ... وهو يقول .. أكيد دى شورتك ... مين ها يعرف يجبها هنا غيرك ... وكاد ان يتهور
ويرفع يده ليضربها .. إلا ان ذراعه توقفت فى منتصف الطريق إلى وجه سهام .. فقد وقفت زهرة فى المسافة الفاصلة بينه وبين أخته تحاول الزود عنها .. وهتفت فى حدة:- سهام ملهاش ذنب ...
أنا اللى غصبتها تجبنى هنا... هى مكنتش موافقة .. وأنا اللى أصريت...
كانت يده لازالت فى علوها ... نظراته المشتعلة تقابل نظراتها المتحدية والتى تلقى بشرارت مستهجنة فى اتجاه يده المرتفعة فى وجهها.... وما ان طالعته تلك النظرات المستنكرة..... حتى بدأت يده فى الانخفاض تدريجيا وهو يجز على اسنانه غيظا
هتف فى سهام أخته أن تنتظره بالخارج ..وألا تدع أحد يدخل دون أذن منه... فأندفعت فى رعب حقيقى مهرولة خارجاً... بينما ظلت هى معه وحيدة.. يا ويلها لما فعل ذلك ..!؟.. تحرك فى خطى بطيئة أشبه بفهد جائع ... نظرات عينيه القاتمة تحاصرها.. وتجعلها تتراجع بشكل لا أرادى خطوات للخلف فى ذعر حقيقى تحاول مداراته بلا طائل .. أنقض فجأة على كتفيها .. يرجها فى عنف وهو يقول بصوت يغلى غضباً.. :- أنا مش حذرتك
جبل سابج متراجعنيش فى الحديت .. مهما حُصل .. شكلك مبتتعلميش يا بت ناجى التهامي .. كرريها .. علشان يبجى فيها نهايتك.. ودفعها بعيدا عنه فى عنف..
و نادى على خفيره سعيد الذى ظهر من العدم كعادته ...:- حضر العربية يا سعيد... وخد الهوانم على السرايا...واتجه اليها فى حديثه وهو يقول :- هموا ... ياااالله... ولينا فى السرايا كلام تانى... اندفعت كلتاهما فى سرعة تختفى من أمامه اتقاءاً لموجة الغضب الهادرة...
أما هو فوجه انتباهه كليا لعزيزة ووليدتها... وأرسل فى طلب
الطبيب الذى جلبه لفحصهما...ولإزالت تلك النظرات المتحدية...
قابعة امام عينيه.. لا تفارقها....
كيف استطاعت تحديه بتلك الجرأة..؟!... كيف استطاعت ان تقف
فى وجهه تتحدى غضبه...ومن أين لها...بتلك القوة..!!؟؟.. انها فى كل مرة تتحداه... تكشف له سراً جديداً من اسرار شخصيتها...
والتى .. لم يكن هناك من فرصة .. ليكشف أغوارها...
ويتوقع ردات فعلها...
... هدأت نفسه بعد أن أطمن على حال عزيزة ومهرتها الرائعة
و التى احتار ماذا يسميها... !!؟؟...
دخل السراىّ ... فبادرته أمه منادية أياه... فأستجاب مسرعاً
وتوجه حيث تجلس فى صحن الدار ..أنحنى مقبلاً رأسها..
وجلس صامتا...فنظرت اليه تثبر أغوار نفسه... فهو ولدها
قرة عينها.. أصطنعته على عينها.. تفهم كل شاردة وواردة
تصدر منه.... سألت فى خبث محبب:- مبرووك .. على المهرة
الجديدة... وعلى سلامة الغالية ... عزيزة.. وابتسمت فى حبور
عندما نظر اليها مبتسما... وهو يجيب :- الله يسلمك يا حاجة..
جابت مهرة... سبحان الخلاج..
-طاب.. ومش أجَل واجب تعمله... تشكر صاحب الفضل..
- انتى تقصدى مين !!؟؟.. الداكتور صفوت .. والله طلع
شاطر ... مكنتش مصدج... ده مكافأته كبيرة عِندى..
-داكتور صفوت مين!!؟؟.. أنا بكلمك على مرتك...
أنتفض عندما قالت كلماتها الاخيرة... فسأل فى تعجب:-
وهى أيه دخلها فى الموضوع .. وايه اللى يوديها هى وسهام
هناك لوحديهم... والمكان كله غفر ورجالة رايحة جاية..!!؟
-لولا مرتك وشطارتها... كان زمان عزيزة واللى فى بطنها
راحوا.. بعيد الشر.. سهام اختك حكيتلى اللى حُصل كله...
وكيف الداكتور صفوت مكنش عارف يتصرف لحاله.. ومرتك
بشطارتها هى اللى نجدت عزيزة... وبدل ما تشكرها ..
جيت عليها وعلى أختك... اللى مجطعة نفسيها بكا من ساعة
ما رجعوا من عِندَك ...
اتضحت الصورة أمامه كاملة.. تلك الصورة التى أعماه
عن أدراكها غضبه الهادر عندما وصل ليجد زهرة تقف
تضحك فى مرح مع ذاك الطبيب .. الذى يماثلها سناً تقريبا
وتتفافز كالأطفال وهى تحتضن سهام أمام ذاك الغريب
.....هى دائما جادة ومتحفزة تطل من عينيها نظرات التحدى تلك ... وكأنها شرارات نارية... قابلة للاشتعال فى أى لحظة وقد تعجب حقا عندما رأى منها ذاك الجانب الطفولى المرح..وقد كان احتجاجه فى الاساس على إظهاره امام ذاك الغريب .. الذى ضاحكته.. فى عفوية وبراءة.. ذاك جانب أخر ... يكتشفه ... فى زوجته... التى لم يعد يعرف كم من الجوانب ... تحمل شخصيتها..
ولا نريد أن نعرف .. هكذا سمع عقله .. ينطق فى إصرار..
كانت أمه .. تعرف ما يعتمل فى نفسه.. فلم تقاطع تلك الخواطر
أو تزاحم تلك الأفكار ...
لكنه قال فى هدوء... يقطع استرسال أفكاره عند هذا الحد :- أنا طالع .. أطيب خاطر سهام ...بس ده ميمنعش انى مرضيش عن عملتها..... بس النية كانت خير ...
-ومرتك...!!؟؟... تسألت أمه فى خبث محبب ... وهى تدارى ابتسامة طلت رغما عنها على جانب فمها....
-خبر ايه يا حاجة .. مالك .. بتحاميلها ليه كده..!!؟... مش دى بت ناجى التهامي برضك .. اللى جبتها لحدك علشان تشفى غليلك منيه.... خبر ايه بجى!!..ايه الحنية .. اللى ع تعامليها بيها دى..
وخوفك عليها .. وعلى زعلها... ما تتفلج...
لم تجد أمه .. ما تسطيع ان ترد به .. انه محق .. لكنه لا يفهم
لما تفعل ذلك .. لما تغيرت فى مشاعرها تجاه زهرة بهذا الشكل المتناقض ... لو انها تأكدت ان زوجة ولدها هى حقا ابنة اختها العزيزة ... لو انها فقط تسمع كلمة من بخيتة خادمتها وحلقة الوصل التى كانت بينها وبين اختها الراحلة .. كلمة فقط تؤكد بها شكوكها التى تصل لحد اليقين ...لكنها لا تعرف كيف يمكنها ان تخبره بكل تلك الشكوك والظنون .. وكيف ستكون ردة فعله عندما يعلم ان من حثته طوال سنوات للأنتقام من ابيها .. هى ابنة خالته..
وآخر ما تركته من ذكراها ... ولابد من تكريمها .. لا أهانتها والانتقام من ابيها عن طريقها ...
لم يجد رداً يشفى فضوله.. وطال صمت الحاجة فضيلة..
فنهض مسرعا متوجها لأعلى حيث غرفة سهام...
لكنه أخذ يفكر ... فى شخصا أخر ... شخصا مدينا له..
بفرحة كبيرة ...
خرج من غرفة سهام بعد أن طيب خاطرها.. عيناه معلقتان
بباب حجرته... جذبهما بعيدا .. وهو يهبط الدرج .. ويتوجه للخارج... مع تطلع أمه إليه .. دون ان تعقب بأى كلمة...
لم يعد إلا متأخرا... كان كل من فى السرايّ قد خلدوا للنوم..
دخل حجرته... أشعل الضوء .. كان يعرف انها لازالت مستيقظة
انتفضت مكانها .. عند دخوله.. تجمع أطراف غطاءها حول جسدها...خلع عباءته ... ووضع عصاه الابنوسية جانباً..
جلس على طرف الفراش .. يخلع حذاءه ذى الرقبة العالية..
وقال بصوت أجفلها كالعادة.. :- هاتى المداس.. وهو يشير لنقطة
ما أسفل خزانة الملابس... حيث يقبع خفه المنزلى...
أتقدت عيناها غضباً وحنقاً...وهى تنظر حيث أشار ...ولم تحرك ساكنا ... وتجاهلت ما أمرها به للتو ... فنظر من جديد فى نفاذ صبر .. وهو يهتف حانقا:- .. بجولك هاتِ المداس ... اتحركى..
لم تحتمل اكثر من ذلك ... فأنتفضت وخرجت من تحت دثارها الذى ألقت به بعيدا فى ثورة ... وهو تقول :- أنا مش جاريتك
اللى أشترتها.. أنا الدكتورة زهرة ناجى التهامي ... قالتها فى تفاخر
وعزة حقيقية .. وَيَا ليتها لم تفعل ...
فقد نهض فى تثاقل مريب ...يسيرباتجاهها .. نظرت حولها .. تتلمس العون .. لكن إلى أين يمكنها الهرب .!؟.. وهو فى خطوة
واحدة .. كان ممسكاً بها .. جذبها فى عنف ليلتصق ظهرها
بخزانة الملابس ويشل حركتها تماماً وهو يحاصرها بجسده
الرجولى .. وطوله الفارع.... كان يقيد حركة ذراعيها .. الذى قبض عليهما بكفين من فولاذ ... نظر فى عيونها مباشرة وهو يقول .. أنتِ هنا أجَل من جارية.. الجارية.. بيندفع تمنها.. لكن
أنتِ هنا ببلاش .. تخليص حج.... وأقترب من أذنها.. هامساً:-
أنا نبهتك .. متراجعنيش فى الحديت .. ولا لاه..؟؟؟!!..
...ودى المرة التالتة...
والتالتة .. أيه .!!؟؟.. تابتة.. يبچى متلوميش إلا نفسك ...
أقترب منها ... انفاسه الحارقة تلفح وجهها .. ونظراته
تشتعل ببريق عجيب ... مزيج من الغضب والرغبة فى
السيطرة على جموح روحها ... كانت تنتفض داخليا بحق
لكنها لم تشأ ان تشعره بسيطرته وتأثيره عليها .. لذا التزمت
أقصى درجات ظبط النفس .. وهى ترفع هامتها .. لتنظر لعينيه بجرأة ورغبة عارمة فى تحديه .. هى نفسها لا تعلم من أين واتتها.. لكنها كانت ممتنة لها .. قابلت نظراته
العابثة والتى تشير لإدراكه .. لما يعتمل فى نفسها من مشاعر ..بنظرات حادة قاطعة .. لسان حالها يقول .. الا روحى .. لن تستطيع أسرها ولو بعد مليون عام ...
إياك ان تفكر حتى .. فى ان تلك الروح الوثابة .. يمكن ان
تهابك لأى سبب من الأسباب ... لقد نلت ما أردت ..
وجاءك إنتقامك على طبق من ذهب .. لكن روحى .. انت واهم .. بل حالم .. لو اعتقدت لحظة انك قادر على كبح جماحها وترويضها .. كفرسك المحببة.. واهم بحق ..
ما ان تصادمت نظراتها المتحدية.. بنظراته النارية .. التى
كان لايزال يرمقها بها .. حتى عقد حاجبيه .. يحاول مداراة دهشته التى طلت من عينيه تزاحم التحدى ..ظل لحظات يرمقها بتلك النظرات المندهشة .. وأخيرا .. وعلى حين غرة
أطلق سراحها .. ليبتعد فى صمت عجيب .. ويتناول عصاه وعباءته... ويخرج من الغرفة .. ويغلق الباب خلفه فى عنف جعلها تجفل ...
***********************************
اندفع للحجرة فى ضيق وتوتر و هو يفتح خزانة ملابسه ... ويتناول بعض الملابس منها ويضعها فى حقيبة سفر أنيقة..
... وهو يتحرك ذهابا وايابا.. فى الغرفة يضع متعلقاته ... اتجه للحمام ليأخذ حماما ويرتدى ملابسه .. بحثت عن جوالها ..تريد ان تطمئن أبيها على حالها .. وربما استطاعت محادثة أمها وندى ..انها تفتقدهما بحق...ها هو.. وقد وجدته قابع على المنضدة بجوار الأريكة حيث تتركه دائما ..
لكن ما تلك العلبة من القطيفة القرمزية .. ومن تركها هنا !؟؟
تناولت العلبة فى فضول ... وهى تتطلع لباب الحمام .. مخافة ان يُفتح فجأة.. لكنها لازالت تسمع صوت انسياب المياه ..
فأطمأنت .. وفتحت العلبة فى حذّر ... وأخيراً طالعتها...
حلى ذهبية ... قمة فى الروعة والجمال ..
والأروع ... انها منحوتة ببراعة على هيئة زهرة تلمع فى فروعها ماسات صغيرة ... تتألق فى فخامة...
أُخذت من جمال الحلى الذهبية.. لكن لم يكن ذلك ما جعل وجيب قلبها يرتفع .. وإنما تلك البطاقة الرقيقة الموضوعة بعناية أسفل الزهرة الذهبية... أمسكتها... بأنامل مرتعشة
وفضتها فى سرعة ... لم تع شيئا منها لشدة توترها ...
فأعادت القراءة من جديد محاولة التركيز ..
"أهديتنى زهرة ... فأهديتك مثلها ... شكرًا .."
ماذا يقصد !!؟؟... سألت نفسها ... ما تلك الزهرة التى أهديته
إياها .. انا لم اهديه اى زهور ... !!؟؟..لم يمهلها عقلها .. للأستطراد .. بل هتف بها فى. ضيق ... لا يهم ذلك كله .. الأهم الان هل ستقبلى هديته!!؟؟.. انتفضت كالمذعورة.. وهى تجيب ... فى صوت عال.. لا طبعا ... وأخفضت
صوتها عندما لاحظت علوه المفاجئ .. وتناولت العلبة القرمزية ... وألقتها فى الحقيبة المعدة لسفره...
هى لا تحتاج لهدايا ذهبية ...وخاصة منه ... يشكرها .!!! ولما يشكرها !!؟!؟.. كان الاولى به ان يعتذر ... عن الطريقة التى عاملها بها ...لكن طبعا ... الغول .. لا يعتذر .. الغول يهين كرامتى ... ويذل كبريائى ... لكن لا يعتذر ..
لا اريد هديته مهما كانت روعتها .. كلمة اعتذار من ذاك الوحش .. ستكون اكثر قيمة بالتأكيد ... بل انها لا تقدر بثمن ...
خرج أخيراً... من الحمام ... ورأها جالسة فى هدوء مريب
لم يعلق ... وشعرت هى بنظراته القاتمة التى تنصب عليها
وتحاصرها ... انه قادر عن سبر أغوار نفسها وقراءة ما تفكر فيه بشكل تعجز عن فهمه وادراك كيفيته...رفعت نظراتها بشكل لا أرادى ... لتجده وقد بدل جلده من جديد ...
فها هو يرتدى ملابسه التى رأته بها للمرة الاولى ...
بعيدا عن جلبابه وعمامته وعصاه الابنوسية ... انه يثير تعجبها ...
... فها هى تراه شخصاً أخر لا يمت للوحش الذى يمثله ... ذاك الرجل ... الذى يرهبه الجميع .. ويضعوا لكلمته .. ألف أعتبار ... ولا يستطيع أحد معاداته ... والوقوف فى صفوف منافسيه ... قالت لنفسها ...جاذبة خواطرها ... بعيداً عنه ... لابد من الهرب ...
اندفعت للحمام هاربة .. ولم تكن تعى انه .. ألقى نظرة سريعة .. على الطاولة حيث وضع الهدية .. لكنه لم يجد
العلبة القرمزية .. فأدرك انها .. قد رأتها .. ولكن أين هى يا ترى..!!؟؟..
فتح الحقيبة للمرة الأخيرة ... ليضع فيها .. أحد الأغراض
الإضافية ... فوجد العلبة فى احد أركان الحقيبة .. ملقاة بأهمال...والعجيب .. انه لم يغضب لفعلتها.. والتى لا تعنى
الا شيئا واحداً ... رفضها لهديته...لكن على العكس ابتسم فى
شقاوة ... وحمل العلبة مرة أخرى ... ليلقيها.. فى حقيبتها هى ... والتى لازالت تحمل ملابسها التى رفضت ان تضعها
فى خزانة الملابس ... حيث تم إفراغ جزء خاص لها .. قبل الزفاف ... لتضع فيه ملابسها...
همس وبريق عابث يلمع فى عينيه ... وهو يشعر بانه يلعب
لعبة القِط والفأر معها... ولما لا ..!!؟؟...
واندفع خارج الغرفة فى اللحظة التى خرجت فيها من الحمام
..حتى انه لم يلق السلام مودعاً....لم تعرف كم سيغيب لكن محتويات حقيبته تدل على انه سيتغيب على الأقل ....
من أربعة أيام ... لأسبوع كامل ...
اندفعت للفراش ...الذى اشتاقت له ... أخيرا ستنام على فراش وثير بعيد عن تلك الأريكة التى أرهقتها..
اندفعت تحتضن الوسائد فى فرحة طفولية ...
ستكون تلك الغرفة لها .. ولأسبوع كامل .. ستعيش حريتها
المفقودة ... ستنام فى أرديتها الحريرية... وتخلع حجابها ..
وتعيش فى هذة الحجرة ... كل ما أفتقدته .. فى الايام القليلة
الماضية ... ستتحرر من كل قيوده... ومن حضوره الطاغى
وأنفاسه.. التى تؤرق نومها ... فى كل ليلة ..
وانتفاضاتها وفزعها.. كلما شعرت بحركة ما فى الغرفة
... أخيراً ... ستتحرر .. من كل هذا ...
وتهنأ .. ولو لبضع أيام ... فى حرية ... وإنطلاق ...
.....بعيدا عن قيود الوحش ...
اندفعت ... لحقيبتها... تنتقى منها ما تشاء ... من منامتها وارديتها الحريرية التى اشتاقت لها... وفجأة .. أصدمت كفها
بشئ ما ... مخملى الملمس.. لم يكن الا العلبة القرمزية .. التى تحمل هديته اليها ...
امتعضت ... لكنها لم تستطع ان تقاوم ... بريق الزهرة اللامع ... فأخذت تتحسسها بأنامل ... رقيقة...
...لم تكن تعلم ... ان له ذاك الذوق الراقى ... انه ادهشها
صراحة ... لكن ... الذى لا زال يدهشها ... ويثير تعجبها
هو تلك الكلمات المرافقة لهديته ... لازالت لغزا... بالنسبة
لها ...
تنهدت ... ووضعت الهدية على الطاولة بجوار الفراش...
وتدثرت...وراحت فى نوم عميق ...
تحاول ان تبتعد عن كل ما يخصه... ويحمل اسمه...
لكن ... هيهات ...
فها هو ... قد سبقها... ليحتل أحلامها ...
ليقبع هناك ... ماثلاً... يأبى الرحيل ...
حتى فى أحلامها ... لا تستطيع الخلاص منه ...
ولكن منذ متى ... يمكن الهرب ... من الغول ...!!؟؟
*********************************
اندفعت سهام ... فى شقاوة .. كعادتها .. لحجرة زهرة..
والتى مازالت مستغرقة فى نومها العميق...لتهتف ..
-ايه ... يا خلج.. كل ده نوم ..!!؟... لو كان عاصم اخوى هنا...
... لم تُكمل سهام كلمتها .. فلقد استفاقت زهرة دفعة واحدة
عند ذكراسم عصام ... ثم هدأت .. عندما وجدت نفسها
على الفراش وتذكرت سفره منذ عدة ساعات للمزرعة..
اسبوع كامل ... قبل سفره... كان يشبه هدنة الحروب ... لم يكن يتواجد فى السرايّ لوقت طويل ... ولا يأتى إلى غرفتهما إلا متأخرا
يتسلل فى هدوء ليلاً ... لينهض مبكراً... ويغادر فى هدوء .. وتساءلت ... عندما ذكرت سهام اسمه فى عفوية ..
.. ألهذا الحد مجرد ذكر اسمه يرعبها ..!؟.. او ربما ..
ذلك تأثير تلك الأحلام ... التى راودتها... والتى كان هو
بطلها الأوحد بلا منازع ... يا آلهى .. ألا يمكن .. أن يتركنى لحالى أهنأ فى وحدتى حتى فى احلامى
حدثت نفسها فى ضيق اخرجها منه .. صوت سهام .. وهى تهتف .. ايه .. هو احنا هنجضى اليوم نوم
ولا ايه ..!!؟؟..
-وانتِ عيزانا نعمل ايه يعنى !!؟؟.. سألت زهرة .. فى تعجب ...
- جومى... فوجى كده .. وانا هفرجك على ارضنا.. يا الله
هجوم بدور المرشدة السياحية ..وامرى لله ...
قفزت زهرة فى فرحة ... يعنى ممكن نخرج.. !؟؟
-أمال أنا بجول أيه ... أنا استأذنت من عاصم جبل ما يسافر
يا الله ... جومى بجى ...
-طيب ..طيب..... واندفعت زهرة من فراشها .. ولم تع .. انها ترتدى رداءها الحريرى .. الا بعد ان شهقت سهام فى إعجاب ...:- ايه الچمال ده ... !؟؟... يا عينى عليك يا عاصم ... مسافر .. وسايب الچمال ده كله ...
أحمرت وجنتا زهرة خجلا ... وهى تبتسم لسهام فى محبة
وهى تقول ... فى نفسها .. معذورة .. فهى لا تعلم .. ان أخيها... لم يرى .. أى من مفاتنها ... فهى زوجة مع وقف التنفيذ ... فلولا كبرياءه ليلة زفافهما والذى تدين له
بالكثير .. لكانت أصبحت منذ ليلتها زوجة بالفعل رغما عنها... كما كان كل شئ رغماً عنها ...
إن كان لعاصم الهوارى حسنات ... فتلك هى الحسنة
الوحيدة التى قام بها لأجلها ...
أنه لم يفرض نفسه عليها كزوج ... له حقوق ..
بل انه .. عاملها كأسيرة حرب ... حتى إشعار أخر ...
خرجت مع سهام ... حتى الجانب الشرقي من النجع... حيث تقبع أراضى الهوارية ... الشاسعة ... والتى تمتد حتى حدود الجبل الشرقي ... والذى يظهر قابع بقمته السامقة... لماذا ..
ذكرها ذاك الجبل .. بشخص ما !!؟.... شخص .. قادر على القفز .. بدون أى احترام .. او استأذان لأفكارها وخواطرها ... هتفت له فى نفسها ... أيها المتطفل ... لما لاتبقى بعيداً.. عن خواطرى وأحلامى ... مثلما انت بعيداً... عن واقعى .. ولو لبضع ايام ... بضع ايام فقط .. أخذ فيها هدنة منك..
هدنة رجاءاً ... من محيا عاصم الهوارى .. الذى لا يفارقها... والذى بدأت تضيق به ... فى صحوها .. ومنامها...
أيقظها صوت سهام من شرودها ... وهى تهتف ..
مشيرة للجانب الأخر ... بصى يا زهرة ... والجانب ده
فيه أرض عمك جَدرى وأبوكى...
كانت المرة الاولى طبعا ... التى ترى ارضهم فيها فهى فقط على علم بأن لهم أرض يتولى حسام بن عمها قدرى
الأشراف عليها ...
مدت نظرها ... إلى حيث تشير سهام ... فتنبهت من بعيد
لخيال يقترب منهما ... وعندما اقترب ذاك الشخص تبينته...
انه حسام بن عمها ...
وقف أمامهما يلقى التحية .. فى جدية تامة كعادته ...
لا يخلو وجهه من عبوسه المعتاد ...
-مرحب يا داكتورة... ..قالها متجاهلاً.. إلقاء التحية على
سهام ..
-أزيك يا حسام .. أخبارك ايه .. وأخبار عمى.. يا رب
يكون بخير ...
-بخير الحمد لله... رد ولازال تجاهله لوجود سهام مستمرا
مما جعلها تتململ فى وقفتها...
-دى سهام ... أخت عاصم .. قالتها زهرة .. حتى تخفف من
الاحراج الذى شعرت به من جراء تجاهله لسهام ..
-أه .. .. رد فى عدم أهتمام..
-أتجابلنا جبل سابج... يا زهرة... قالتها سهام فى حنق
-مفتكرش إنى شفتك جبل سابج... قالها بلا مبالاة... كاذبا...
فقد عرفها منذ طالع محياها من بعيد وهى تقف مع زهرة
تلك الفتاة المرحة ...التى كانت تشاكس الفتيات .. عندما أتت
لدارهم ... يوم زفاف عاصم وزهرة...يذكر كيف انتزعت ابتسامته...بشقاوتها ... وكيف تعلق بتلك الابتسامة الطفولية
التى لم تختفى عندما فتح باب دارهم ناقماً على الطارق
فطالعته ابتسامتها.. التى كانت أول ما أشرق على وجهه العابس ...
-لاه اتجابلنا.. يوم ما جيت داركم .. وفتحت لنا الباب انا والبنات ... أزاى أنسى ... هو فى حد يكشر كده ويتنسى...
نظر اليها فى غضب ... اشتعلت به عيناه الصارمتان...
فأدركت زهرة أن سهام قد أشعلت الفتيل .. فجذبتها..
من يدها فى قوة مبتعدتان وهى تقول لحسام :- سلم لى على عمى .. وقوله انى باذن الله هزوركم قريب ...
هز رأسه فى تفهم ... واستدار مغادراً هو الاخر ... موجها
نظرات نارية حيث سهام ...التى بادلته إياها فى حنق تام ..
وتمنت ان يحترق بها ...
..... ذاك العابس .. والذى لم تزور الابتسامة شفتيه أبداً ...
ولم تكن تعلم ... انها هى ..
... كانت ذات مرة ... سبباً... فى تلك الزيارات النادرة..
**********************************
اندفعت أم سعيد لتنادى زرزور... فى حماس ... فهو يظل
قابعا .. فى الطرف النائى من الحديقة المحيطة بالسرايّ ..
حيث تم بناء حجرته ... والتى أمرت ببناءها... الحاجة فضيلة... عندما قررت بقاءه فى السراىّ .. لخدمة ابنها
عاصم منذ كان طفلاً ... عندما جاء زرزور للسراىّ
للمرة الأولى كان عمره الثانية عشرة تقريبا .. فاقد للنطق ..منبوذاً من الجميع ...و لا يعلم أحد ....
من أين أتى .!!؟؟... وكيف ظهر فجأة.. فى قلب النجع..!!؟؟
ومن أبويه ..!!؟؟...حتى اسمه الحقيقى ... لا يعلم به احد ..
يعرفه الجميع بأسم زرزور...ولا يعرفون له اسماً أخر ..
حاد الذكاء ... يدرك ما يدور حوله ... لكنه بلا حول
ولا قوة ... يعشق خدمه سيده عاصم ... الذى كان يحسّن
معاملته... ويفضله على جميع خدمه ... ويستثنيه بمجالسته ... وأحيانا ببعض أسراره.. وهل سيجد أفضل
من خادم أخرس ... لحفظ أسراره ... وكتمانها... !!!؟؟
اندفع زرزور من غرفته ... عندما سمع نداء أم سعيد..
كان يعتقد ان سيده عاصم .. قد عاد من سفره ... فقد
مرت ثلاث ليال على غيابه .. لكنه كان مخطئ ..
فقد أشارت أم سعيد للسرايّ .. وهى تقول :- الحاجة فضيلة
طلباك فى السرايا ... روحلها على المُندرة .. حالاً.
هز رأسه مؤكداً على فهمه للمطلوب واندفاعه لتنفيذه
فى ثوانى معدودة ...
فما هى الا لحظات حتى كان يقف على باب المضيفة..
ينتظر الأذن بالدخول ..
فأشارت له الحاجة فضيلة ... فدخل فى تردد مطأطأ الرأس .
-أنت لِسَّه بتجابل أمك ..!!؟؟.. سألت الحاجة فضيلة
سؤالها بشكل مباغت جعله ينتفض ..ويجيب
فى تردد بإيماءة من رأسه ... أن نعم ... ثم أشار بيده
فيما معناه... أن ذلك .. على فترات متفرقة و طويلة...
-أنا عايزة النمرة بتاعت المحمول بتاعها لو كان
عنديها... أو أى نمرة أعرف أوصل لها بيها ...
وأكلمها...
أشار زرزور .. مستفهماً...
-وااااه... أنت هتحجج معاى ولا أيه...!؟؟؟....سألته
بغضب جعله ينتفض ...
أشار زرزور رابتاً على صدره.. طالباً السماح ...
فأشارت له بالأنصراف حتى يحضر الرقم الخاص
بأمه مسرعاً... ثم يعود من غرفته وهو فى حيرة ..
لما يا ترى تريد الحاجة فضيلة التواصل مع أمه
بعد كل تلك السنوات..!؟؟ .. هل قررت كشف المستور
... أم لماذا ... يا ترى !!؟؟؟...
سلمها الرقم لاهثاً .. فأشارت له بالخروج ...
و اندفعت هى تسرع الخطى صاعدة الدرج..
حتى وصلت غرفتها ... تلهث من فرط الأثارة..
أخيرا ستعرف ما كان يؤرقها .. منذ اللحظة
التى رأت فيها زهرة ... للمرة الأولى ...
جلست تلتقط انفاسها ... تمسك بجوالها ... وبقصاصة
الورق ... التى تحمل رقم الهاتف ... ترتعش أناملها
وهى تضغط الازرار ... وتخطئ .. فتعيد الكرة
من جديد ... وأخيرا ... سمعت الرنين فأخذت تلتقط انفاسها
بصعوبة تنتظر الأجابة التى جاءت اخيرا...بعد ثوان مرت كدهر كامل ... ألتقطت انفاسها وهى تجيب :- كيفك يا بخيتة... لساكى فكرانى ... !؟!.
الصمت على الطرف الاخر كان هو السائد لعدة لحظات
حتى أجابت بخيتة فى صوت متهدج:- كيفك يا حاجة
فضيلة... أنتِ اللى لِسَّه فكرانى .!؟... وفاكره واعدك
ليا.!؟ .. ولا خلاص ... معدش هيرچع الحج لصحابه...
-بلاش تفتحى بالجديم يا بخيتة ... لِسَّه مأنش الأوان
- أُمال... ليه كلمتينى .!؟؟... خير .!؟؟.. أصل مكالماتك عزيزة ولازماً فى حاجة صعيبة جووووى اللى تخليكى تفتكرى بخيتة الغلبانة .. بعد السنين دى كلتها...
أزدرت الحاجة فضيلة ريقها بصعوبة... وهى تقول :-
أختى فاطنة... وبتها... ماتوا صوح ... ريحينى ..
محدش هيجولى الحجيجة غيرك ... يوم لما فاطنة ولدت
جولتولى ... إنها جابت بت ... وبعديها بيومين... ماتت
فاطنة بالحمى .. وجولتيلى أن بتها كانت ضعفانة ..
وماتت هى كمان ... الكلام ده صوح !!؟؟... جولى يا بخيتة
ريحينى ... آلهى يريح جلبك...
-ها يرتاح كيف ..يا حاجة وانتِ كاتمة الحج... وبيدك
تريحينى ... أنا جلبى عمره ما هايرتاح إلا لما .. أخد حجى
-جلتلك... ها يحُصل ..بس فى الوجت المظبوط... مش دلوجت.. ودى أمانة فى رجبتى... بس ريحينى..
-ما تسألى الداكتور ناچى... مش بجى نسيبكم.. وخدتوا بته
لولدك عاصم ... أساليه وهو يجولك الحجيجة...
-أنا عاسألك أنتِ ... وأنا عارفة إنك مش هاتكدبى علىّ..
-الداكتور ناچى هنا جنبى ... وسامع حديتنا كلاته...
أها .. هو عايز يكلمك ...
أنتفضت الحاجة فضيلة كالمصعوقة ... وكادت أن تلقى بالهاتف من يدها ... لولا تمالكها لأعصابها ... وسمعت
صوت الدكتور ناجى من الطرف الأخر يردد عدة مرات..
طالباً لأجابتها عليه... فأجابت بصوت متحشرج... تكسوه
الدموع ... فلقد تذكرت أختها الحبيبة ... فاطمة ...
وكم كانت تحب ذلك الرجل المخادع ... الذى غرر بها ..
وجعلها تهرب معه.. لتموت وحيدة وبعيدة ... عن أحضان
أهلها ... وتدفن فى أرض غريبة ... عن أرضها...
لن أسامحك يا ناجى التهامي..لن أسامحك أبداً...
هكذا هتفت فى أعماقها وهى تتمالك نفسها ... لتعود فضيلة
التى يعرفها الجميع ...
-أيوة يا ناچى... ولا أجولك يا داكتور ناچى.. ذى الكل ما بيجولوا...
-قولى اللى يريحك يا فضيلة ... أنتِ بالذات .. ليكِ معزة خاصة عندى ... ومهما عملتى مش هزعل .. لأنك حبيبة
المرحومة فاطمة... ومكنتش بتحب حد قدك...
-لساتك فاكر فاطنة يا ناچى .. اللى خدتها من حضننا... وراحت فى عز شبابها ... بعيد عن أهلها .. وعزوتها..
- ولا عمرى نستها... ولا لحظة... قالها فى صوت متحشرج
تهزه الدموع ... فاطمة دى حب حياتى .. عمرى ما حبيت ولا هحب حد بعدها... وبعدين أزاى ممكن أنساها وحتة منها
كانت قصاد عينى ليل نهار ... روح منها .. ربنا وهبهالى
لما أختار فاطمة جنبه... كأنه سبحانه عالم بحالى كان
هايبقى ايه من غيرها ... فعوضنى بنسخة منها
فى كل حاجة... بنتى زهرة ... بنت فاطمة يا فضيلة
أنتفضت الحاجة فضيلة ... ووقفت مذعورة يرتجف جسدها ... من قمة رأسها حتى أخمص قدميها..
ثم أنفجرت باكية ... بكاءاً متشنجاً ... لم تستطع كتم
أهاته.. التى وصلت لناجى على الطرف الأخر .. والذى أحترم حزنها فى إجلال ...فصمت ...لفترة..
... وما أن استشعر هدوءها ..
حتى استطرد فى هدوء مماثل :- أنا عارف أن أنا غلطان
علشان خبيت عليكىِ أنتِ بالذات أن بنت فاطمة ممتتش..
بس أنا ساعتها كنت خايف عليها وعليا ... كنت مصدوم بموت فاطمة ... وخايف على زهرة من الكرة والأنتقام
... وفضلت مداريها عن الدنيا كلها ... لكن ابنك وصلها..
واستخدمها علشان ينتقم منى ... استخدم أقرب واحدة ليه..
علشان ينتقم من واحد كل ذنبه انه حب .. حاولت أقابلك
يوم كتب الكتاب ... لكن ابنك رفض نهائى... حاولت أعرفك
الحقيقة.. يمكن ده يخليكى ترقى .. وتبعدى أَذًى أبنك عنها.. دى مهما كانت بنت الغالية ... لكن مأمكنش أبداً... فقلت أجى
لبخيتة هى الوحيدة اللى ممكن تقنعك.. لأنها الشاهد الوحيد على صدق اللى بقوله... وانا اللى طلبت منها .. متقلش ..
أنتِ بعتيها تخدم أختك وتبقى حلقة الوصل بينك وبينها..
لكن بعد موت أختك .. مسألتيش فيها .. ولما أنا اتجوزت
علشان بنتى ألاقى حد يربيها معايا ... مراتى رفضت
وجود بخيتة معانا ... فأجرت لها الشقة دى .. اللى هى
فيها دلوقتى ... وبدفع لها مبلغ يعيشها مستورة... كفاية
اللى عملته مع بنتى بعد موت أمها .. لولا وقفتها معايا
ومعاها .. كانت راحت منى هى كمان ... أنا كان حزنى
واخدنى ... وكنت هايم فى ملكوت تانى ... لولا أهتمامها
بزهرة .. كانت راحت منى فاطمة للمرة التانية...
فضيلة ... بنتى زهرة ... مشفتش يوم حلو مع مراتى
اللى هى فاكرة انها امها ... عمرها ما كانت حنينة عليها
عمرها ما كانت الام اللى كنت بتمناها لبنتى ... ولولا
بنتى التانية ندى كنت سبتها من زمن ... زهرة .. عمرها
ما حست بحنان أمها ...وجه ابنك وعمل عملته .. علشان
يدفعها تمن ذنب هى مرتكبتهوش ... زهرة ملهاش ذنب
فى ماضى خلاص مش هايرجع ...
تنهد وهو يلتقط انفاسه ... بعد أنتهاءه من سرد قصته..
قصة الماضى والحقائق المبتورة والمشوهة...
الأن فقط ... وُضعت النقاط على الأحرف ...
الأن فقط ظهرت الحقيقة التى كانت ماثلة نصب
عينيها ... كشمس ساطعة ....
...وكانت تستشعرها... بحدسها وتنكرها...
استطرد ناجى متنهدا : -زهرة أمانة فى رقبتك
يا فضيلة... هتسألك عليها فاطمة...يوم الدين ...
خلى بالك منها..
وأبعدى عنها...نار الأنتقام اللى ذرعتيها فى قلب
ابنك ..وزهرة اللى هاتتحرق بيها لوحدها..
.....اللهم بلغت ... اللهم فأشهد
أغلق الهاتف... دون أن ينتظر منها ... الرد ..
وتهاوت هى على أريكتها.. تنظر للفراغ ..
فى شرود تام ... وقد أفلت من يدها ... هاتفها..
ليسقط مستقراً ... أسفل قدميها ...
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:09 PM   #7
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل السادس
تململت زهرة فى جلستها ... كانت تشعر بالملل والضيق...
فالايام فى تلك السراىّ شبيهة ببعضها ... لا تحمل أى جديد
البارحة تشبه اليوم ... لا شئ يثير فضولها .. هى لم تعتد
على تلك الحياة الراكدة ... بلا عمل .. ولا إنجاز يذكر ..
انها تفتقد عملها ..بشدة ...
تفتقد ان يكون لها هدف تسعى اليه ... وعمل تحبه ..
وتتقنه ... تمضى فيه وقتها .. وتكتسب فيه خبرات تنمى
قدراتها ....
... اندفعت وهى تنادى على سهام .. ودعتها للخروج للأرض لانها تشعر بالملل لكن سهام رفضت قائلة :-
-لاه ... مش عايزة أروح وأجابل واد عمك الكشر
ده ... أحتمال نمسكوا فى خناج بعض تانى ... وساعتها
مش هاتعرفى ... تنجيه من يدىّ...
ضحكت زهرة فى مرح ..وهى تتذكر شجارهما السابق..
-لا خلاص .. هحاول .. ما تتقابلوش ... مش طالبة الحرب
تقوم تانى ... ما صدقنا هديت ... أو ... على الأقل فى وقف
إطلاق نار ... بس علشان خاطرى تعالى معايا ... أنا زهقانة
قووووى ... ومش قادرة أروح لأسطبلات الخيل ... أنتِ عارفة ... أخوكى محرج علينا ... تعالى معايا علشان خاطرى... قالتها فى صوت متوسل ..لم تستطع معه سهام
الرفض ... فأحتضنتها زهرة فى فرحة ممتنة...
كانوا عند شجر المانجو ... الذى تفوح روائحه الذكية..
لتملاء الأجواء ... وتفتح الشهية... جلسا تحت ظلال احد الأشجار وجمعوا الثمار الناضجة .....
وبدأوا فى تناولها...فى شهية واضحة ... كانت أيديهما ...
ووجهيهما ... متخضبة بأثار المانجو الطازجة ... ولم تكن أحداهما ... تتوقع أى زيارة من غريب ما .. يقطع عليهما
استمتاعهما بأكل المانجو بحرية ... إلا أنهما .. سمعا صوتاً
مرحباً... غصت له سهام .. وأخذت تسعل ...فى إحراج..
نظرت زهرة للقادم والذى لم يكن سوى حسام ... بن عمها قدرى
-أزيك يا حسام ... أتفضل كل معانا مانجا ... دى حلوة قوووى...
جلس حسام على الجانب المقابل منهما ... وهو يقول ..
-ما دجتيش المانجا من أرضنا ... سكر ... مش ذى دى ..
-ومالها دى !!؟؟... سألت سهام فى حنق...
-ملهاش .... ذى السكر ... أجابت زهرة فى سرعة محاولة تجنب الصراع المتوقع ... بين سهام وحسام ...
تجاهلها حسام كالعادة موجهاً حديثه لزهرة ...
-فى حالة فى الزريبة يا داكتورة ..لو فيها تعب .. ممكن تشوفيها...
قفزت زهرة فى حماسة منقطعة النظير ...وهى تقول ...
أه .. طبعا ... يا ريت فين ..!!؟؟
-فى زرايب التهامية أكيد ... وأنا مينفعش اروح معاكِ هناك
هكذا قالت سهام فى تحدى سافر لحسام ...كان مظهرها..
الطفولى الملطخ بأثار المانجو التى تحيط بفمها وذقنها..
تفرض على من يراها ... أن يقع غارق فى الضحك ...
وخاصة .. انها لم تدرك .. ان هناك بعض .. الأثار
المانجاوية... قد تسللت لأعلى خدها... وفوق أحدى
عينيها التى بلون العسل المذاب ...
لم يتمكن من رفع عينيه عنها ..... لم يظهر على ملامحه
الجافة أى تعبير يوحى ولو بالابتسام ... إلا انه عانى داخليا
حتى يستطيع أن يكبح جماح ضحكاته... فلا تظهر على
شفتيه ... معلنة عن نفسها ...
لا يعرف لما فعل ذلك ... فلقد وجد نفسه .. لا أرادياً..
يمد يده.. بمنديله..ليمسح تلك البقع المضحكة التى ..
خضبت وجهها... تسمرت .. ولم تنطق لثوانى
من أثر الصدمة ...إلا انها .. تمالكت نفسها..
وانتزعت منه المنديل ... ليستفيق بدوره..
على فعلته اللأرادية تلك ... فيقف فى سرعة ..
قاطعاً حرج الموقف مخرجاً زهرة من شردوها
بسبب ما قام به منذ لحظات ...
-ها هاتيجى يا داكتورة... ولا عاصم بيه .. هايمنعك
عن أهلك ...
لم ترد سهام هذه المرة على تلميحاته بخصوص أخيها و
عائلتها .. فهى مازالت مأخوذة بما فعل منذ لحظات ...
-أه .. طبعا .. هاجى معاك .. وعاصم عمره ما منعنى
عنكم على فكرة ...
لماذا تدافعين عنه!!؟؟... سأل عقلها فى حنق ...
بينما أكتفى قلبها ... بأبتسامة رضا ..
كانت تفحص ذاك الفرس المريض ... كانت مأخوذة
تماما .. بعملها .. منفصلة عن العالم كلياً...
وكانت سهام تراقبها ... تنتظر انتهاءها بفارغ الصبر ..
فماذا سيحدث ان رأها أحد الهوارية ... هنا !!؟؟.. أرتعدت
وهى تتخيل رد فعل عاصم أخيها ...
-أنتِ كويسة !!!... سأل حسام فى أهتمام عندما لاحظ أرتعاشتها
أومأت برأسها .. ولم تستطع الأجابة تتحاشى تلاقى عينونهما ...إنه يراقبها ... وإلا .. كيف لاحظ أرتجافها .. !!!
لم تشاء أن تبدو ضعيفة ...فنظرت فى وجهه بثقة... ذاك الوجه العابس دوماً... لما لا تتبسم ... !!!..
-أسمك حسام .. يعنى على وزن ابتسام ...ليه مبتضحكش
انت عليك ندر لا سمح الله وبتوفيه...وحالف ما تضحك..
قالتها بأستهزاء ساخرة متوقعة منه أن يثور ويغضب كعادته ويزداد عبوساً وقتامة ...
لكن ولدهشتها... قال وبنبرة صوت تحمل الكثير
من الاستمتاع وبريق شقى يرقص فى عينيه
- ...أه صوح اسمى على وزن ابتسام ..لكن الاجمل انه على وزن اسمك ... سهام ...
تسمرت سهام فى مكانها ... فالدهشة كانت من نصيبها هى
... لم تعلق بحرف واحد ... وقد أزداد وجيب قلبها...
ماذا دهاه... هل هو مريض ... !!؟؟
لابد وانه كذلك ...
أما هى فقد تخضب وجهها بحمرة خجل غير طبيعية ...
جعلته يشبه الفراولة الطازجة .. وألتصق لسانها الذى لا يتعطل ابدا عن الرد المناسب بسقف حلقها ..
وما ان استطاعت استجماع شتات نفسها ... حتى اندفعت
هاربة من أمام نظراته المتفحصة التى أربكتها...
تستحث زهرة على الرحيل متعللة بتأخرهم عن
موعد العودة ...
أنتهت زهرة أخيرا وكتبت العلاج المناسب للحالة
وأعطته لحسام شارحة له كيفية استخدامه...
وفى نفاذ صبر سحبت سهام زهرة ... خارج أرض التهامية
مندفعة هرباً من أخر شخص كانت تتوقع ان تهرب منه
بدلاً من مواجهته ...
ألقت بنظرة خلف ظهرها... لتجده يودعها ...
والعجيب ....
ان هناك نصف ابتسامة تخيلتها ....
....مرسومة على شفتيه..
*************************
أندفعت كل من سهام وزهرة لصحن السرايّ...ضاحكتان
تتسابقان لصعود الدرج... إلا أنهما توقفتا فجأة ... عندما لاحظا وجود الحاجة فضيلة فى مجلسها فى قلب الدار
... توجها إليها لإلقاء التحية.. لكنها كانت فى شرودها ..
تحاول استجماع شتات نفسها ... بعد تلك المحادثة المطولة
مع ناجى التهامي.... والتى أيقظت ذكريات كثيرة ... ومبعثرة من زمن مضى ... ظنت انه ولى بلا
رجعة ... لكنه .. عاد وبقوة ... عاد ليخبرها.. ان شجرة
الأنتقام والثأر ... لا تطرح ... إلا ثمار من علقم ...
مجبرة هى الأن على تذوقها.. بلا قدرة على الرفض
أو التمنع... لأنها هى من وضعتها فى فمها بيدها.. هى من أشعل النار ... وهى من أزكتها طوال سنوات ... فى قلب
أبنها ... وها هى تنتقم .. لكن فى أعز ما تملكه.. تنتقم..
من الذكرى الوحيدة التى تركتها أختها ... وغادرت ..
بلا رجعة...
تطلعت فى شرود لزهرة... فلاحظت سهام حال أمها... فهمست لزهرة فى حذّر ... يا الله على فوج يا مرت أخوى
وسيبى الحاچة... مبتحبش حد معاها لما تكون فى الحالة
دى ... أمى وحفظاها...
رفضت زهرة :- روحى أنتِ يا سهام ... أنا مش هاسيبها كده... شكلها غريب ... لحسن تتعب .. أكون جنبها... ولو
قالت لى أمشى ... همشى .. بس مش هسيبها...
كانت تسمع الحاجة فضيلة همساتهما ... وترقرقت الدموع
فى عينيها ... حتى فى طيبة قلبها تشبه أمها ... أختها
الحبيبة الوحيدة التى كانت تعرفها وتدرك حزنها وفرحها ... قبل ان تنطق بهما ... حتى لو كانت تداريهما
فى قلبها خلف الف سرداب ... انها فاطمة ... روحاً
وجسداً...ان فاطمة لم تمت ... انها قابعة .. هنا ..
على بعد خطوات منها ...
أشارت لزهرة ... التى أقتربت منها... فى هدوء حذّر ..
وجلست بجوارها ... حيث أشارت...
ربتت الحاجة فضيلة بحنان على كتفها ..
وضمت فجأة رأسها ...إلى أحضانها...
لم تشعر زهرة يوما ما بحنان كذاك الذى استشعرته فى احضان الحاجة فضيلة ... كان احساس صعب وصفه..
أحساس بالأمان والراحة... أحساس بالرغبة فى البقاء
للأبد فى أحضانها تتلمس الدفء والحنان الذى أفتقدته دوماً .. فى علاقتها ... مع أمها منيرة...
لم تذكر يوما ان أمها .. طوقتها بذراعيها .. وأستقرت
بين أحضانها ... تتمتع بالمحبة .. كما هى الأن ...
كانت تشعر ان الحاجة فضيلة .. تصارع مشاعر
ما ... لكن لم تجرؤ ان تسألها... رفعت رأسها..
ببطء حذّر .. لتتنبه الحاجة وتشيح بوجهها عنها..
تدارى تضارب من مشاعر.. لا تريد الإفصاح
عنه...
أشارت لزهرة بالرحيل مشيرة للدرج..والذى صعدته
زهرة فى شرود .. كانت لا تريد الرحيل وتركها
فى تلك الحالة ... وفى نفس الوقت ... لا تتجرأ
على البقاء ... مخالفة أمرها..
انها المرة الاولى التى ترى فيها الحاجة فضيلة
رمز الحزم ... والشدة ... فى تلك الحالة ..
تذكرانها ... اضطربت عندما رأتها للمرة الأولى
يوم زفافها ... لكن ابدا...
لم تكن فى تلك الحالة التى هى عليها الأن ...
دلفت زهرة لحجرتها...وقعت عينها على العلبة
المخملية.. التى تركتها على المنضدة بجوار السرير
أشاحت بوجهها عنها واندفعت للحمام .. تستمتع
برزاز الماء الدافئ لعله يساعدها على النوم السريع
هربا من صراع قلبها وعقلها الذى اصبح مقرراً ..
يومياً ... منذ رحيل عاصم .. فما أن تغمض عينيها ... استعداد للنوم .. حتى يبدأ التطاحن.. وتشتعل الحرب
بين الخصمين المتصارعين ..
أرتدت ... أحد أرديتها الحريرية .. التى تماثل لون
عينيها الجوزيتين .. ووقفت أمام طاولة الزينة ..
تمشط شعرها الحريرى ... وتضع بعض من قطرات
العطر التى حرمتها على نفسها منذ دخلت تلك الغرفة
لأول مرة ...
لا مانع من بعض القطرات هنا وهناك طالما أن
الوحش الذى تخشينه ... ليس هنا .. والغرفة ملك لكِ ...
فعيشى الحرية ... ولو قليلاً... هكذا حدثت نفسها..
دلفت للفراش تمنى نفسها ببعض ساعات من النوم
الهانئ ... وبعد الصراع المعتاد ... راحت فى نوم
عميق .. تاركة قلبها وعقلها ... يتناحران...
بلا توقف..
تسلل ذاك الشبح فى ظلام الغرفة فى بطء حذّر
وانتظر لحظات حتى اعتادت عينيه على الظلام
وأدار بصره .. فى جنبات الغرفة...لتسقط على
على الأريكة الفارغة...لتتجه فى سرعة ... للفراش
ليرى .. جسدها يحتله .. تقدم ببطء ليقف بالقرب
منها ... يتطلع اليها بإحساس لم يستشعره من قبل ....
كان يفكر فيها دوماً... لم تكن تبرح خواطره
وأفكاره ... حتى أحلامه ... لم تخلو منها مطلقاً
كان من المقرر عودته غدا ... او بعد غد ..
على أقصى تقدير إلا... انه انهى ما كان مطلوب
منه ... بعد تلك المشكلة فى المزرعة...
و .. لم يستطع البقاء بعيدا.. أكثر من ذلك..
كان يكابر .... ويعاند نفسه كثيرا ... لكن أخيرا
تحطمت مقاومته... وطفق عائداً..
يدفعه احساس عجيب .. لحجرته .. كى يراها...
فقط .. يراها .. وليته لم يفعل ... كيف له ان
يقاوم ذاك السحر القابع ها هنا ... على فراشه
وعلى شعاع الضوء المتسلل من الحمام ..
الذى اعتادت على تركه مضاءاً.....منذ أن رحل ..
أخذ يتطلع لذاك الرداء المخملى .. الذى يجعلها
كتلة مجسمة من الفتنة ... وشعرها الحريرى
الذى يضاهى الليل سواداً.. منثوراً حولها .. فى
غجرية... تبعثر روحه ... وتنثر قلبه.. شظايا..
نجوم ... على صفحة .. ذاك الليل
ماذا .. لو لمست الليل .. لو تدثرت به...!!!..
ماذا .. لو غرقت فى ذاك الشلال ..وجمعت اللؤلؤ
من على شطأن ..ذاك الثغر .. المقدس المحفوف
بالأخطار....
يا آلهى ... انك تهزى يا عاصم ... ماذا فعلت بك
... أنت عاصم الهوارى ... الوحش ..
الغول .. الذى لا يملك قلباً...
...تطير مسابقاً الريح..
فقط لتراها... لقد اصابك الجنون حتماً...
أو أصابتك لعنة .. ما .. جعلتك ... تفقد صوابك
بهذا الشكل الخطر .. الذى ينبأ بما هو أخطر ...
اندفع مقتلعاً نفسه ... أقتلاعاً... من أمام فتنتها..
وتأثيرها الطاغى.. وسار ببطء حتى لا يوقظها..
ودلف للحمام ... يهدأ من ثورة نفسه.. وينثر
خواطره وأفكاره .. التى دوما هى محورها... مع رذاذ
الماء الدافئ المنساب على جسده.. وفجأة فتح عينيه
ليكتشف إنقطاع التيار الكهربائى...
لا ينقصه... غير هذا الأن .. أغلق شلال المياه..
ليخرج من المغطس ... وما أن أنتهى من أرتداء
جلبابه فى صعوبة تامة .. نظراً لإنعدام الرؤية..
إلا .....وسمع صرخات مدوية...
جعلته ينتفض خارجا من الحمام ... فى حذّر
لا يرى طريقه...
توتره ... تلك الصرخات ...
ويعيقه الظلام ... من الوصول .. لمصدرها..
خرج عاصم يتحسس طريقه فى الظلام .. وتلك الصرخات المدوية.... تحولت لأنات خافتة ... جعلته يرهف السمع حتى
يستطيع الوصول لمصدرها... وأخيرا ... وصل اليها.. هتف
فى ذعروقلق:- زهرة ... زهرة ..
كان يتلمس الطريق اليها .. حتى وضع يده أخيرا على شعرها المنساب على ظهرها... ومنه وضع كفه على
رأسها .. كانت تضم ركبتيها لصدرها ... جسدها متشنج
تأن بصوت خفيض يمزق نياط القلب.. رفع رأسها المتكومة
بين ركبتيها... ليجد جبينها يتصبب عرقا ... وهى شبه غائبة
عن الوعى .. تهمهم بكلمات غير مفهومة ... يفهم منها ..
رفضها لشئ ما بقوة...
جلس بجوارها ... يربت على كتفها ورأسها ... محاولاً تهدأتها حتى يفك ذاك التشنج ... والتصلب فى أطرافها
متخافيش... أنا جنبك ... متخافيش ... أنا هنا....
هدأت قليلاً... فأستطاع حملها.. فأنكمشت مرة أخرى
فى أحضانه .. يعتريها الخوف الشديد ... وتتوالى
انتفاضات جسدها ... وارتعاشات تتوالى من حين لأخر
لا يعرف لها سببا ...
وضعها على الفراش فى حنو بالغ .. وانحنى يزيح غرتها
... يمسح بأنامله قطرات العرق التى تفصدت على جبينها
أخذت تردد فى خوف:- لا ... متسبنيش ياماما منيرة... أنا
بخاف من الضلمة... متسبنيش ..
ألمه توسلاتها ... انها امها من تناديها.. كيف تفعل بها ذلك..!!؟... لابد وأنها كانت طفلة حين ذاك ... لما تلك القسوة..!!؟؟ .. مد كفه .. يربت على رأسها فى حزن
مغلف بحنان جارف ... لا يعرف مصدره... لا يظهر
إلا فى وجودها فقط ... هى فقط .. لا غيرها ...
لماذا !؟؟...
فجأة تشبست بيده التى كانت تجذب عليها الغطاء..
وتدثرها فى حرص ... حاول أن يفلت كفه برقة
من يدها المتشبثة به ... لكنها غرست أظافرها فى
ساعده .. وأبت ان تتركه .. كانت ارتعاشات جسدها
تزداد .. فأشفق على حالها.. فترك كفه تستكين بين
كفيها قابعة فى أحضانها...
كان الأن يتكئ على حافة الفراش نصف جسده يكاد
يلتصق بها ... والنصف الاخر يتدلى من الفراش
وقدمه تسند جسده الشبه متهاوى ..
لم يعرف كيف ظل على هذه الحالة ... كل ما يعرفه
انها اخيرا استكانت .. والأدهى ... من كل هذا كفه
القابعة فى أحضانها التى تعلو وتهبط بأنتظام رتيب
مع أنفاسها...وعطرها .. الذى تسلل إلى أنفاسه ..
يفقده صوابه... وشعرها المتناثر فى كل اتجاه
كأشاعات شمس ليلية .. تشرق متناقضة مع بياض
شرشيف الفراش ...
تنهداتها المتقطعة الرقيقة ... ودموعها الساخنة التى
سالت فى صمت من عيون مغمضة بشدة مخافة أن
تفتحها ... لتجد أمامها أحد وحوش الظلام الذى تهابه
يا آلهى ... انها تستدير لتقابله بجسدها..
انها الأن حرفيا بين أحضانه... الصبر من عندك
يا رب ... هكذا همس متضرعاً... يزداد وجيب
قلبه .. وتضطرب انفاسه التى اصبحت تقريبا ..
تلحف بشرة خدها المقابل لوجهه..
زفر فى قوة ... بأنفاس حارقة تجسد ما يعتمل فى
صدره من مشاعر .. وأحاسيس عاصفة ...
عاااصم... !!!...هكذا سألت من وسط غيبوبتها
ودموعها.. عندما فتحت جفونها .. بأعياء ..
متطلعة إليه... ثم غابت من جديد ...
لا ... هذا كثير .. هكذا همس وجسده ينتفض
انها المرة الاولى التى يسمع اسمه من بين شفتيها
وفى تلك اللحظة الدامية بالذات ... .. انه يحتاج
إلى .. الآلاف من أطنان الصبر ... حتى يتحمل تلك
المشاعر والأحاسيس المدمرة التى تعصف بكيانه فى
تلك اللحظة وهو بالقرب من تلك الفتنة المتجسدة..
انه يشعر بمشاعر متضاربة ومتناقضة حد الغباء ..
انها بحاجة اليه ... لحنانه .. لقربه.. انها بحاجة لتكون
آمنة بين أحضانه ... وهى لا يريد اكثر من ذلك ..
أن يمنحها ذاك الحنان .. الذى تحتاجه.. لكن ...
هو لا يستطيع ان يقترب ... قسمه لها .. فى ليلة
زفافهما .. بأن لا يقربها .. إلا اذا اتته راضية..
وخوفه أن يكون مستغلا .. لحالتها .. وخوفها..
ولجوءها إليه ... انه لا يستبعد ابدا.. انها
تحلم .. لانها حتى ليست على علم بقدومه من سفره...
الصبر من عندك يا رب ... هكذا ظل يهمس و..
يبتهل متضرعاً...
حتى جاءته النجدة ... وزار النوم جفونه أخيرا.. وهولا يعرف .. متى زاره..!!؟..
ومع تباشير الصباح الاولى ... فتحت عيونها..
ترفرف أهدابها .. لا تتذكر .. إلا حلم غريب
زارها بالأمس .. حاولت ان تتحرك.. لكنها مقيدة
لشئ ما .. وجسدها مكبل بطريقة غريبة..
انها حتى لا تستطيع تحريك رقبتها للجهة الأخرى
فشعرها .. مثبت لشئ ما .. حاولت جذبه ببطئ ..لكنها لم تستطع .. كل ما كان بامكانها لحظتها هو إلقاء نظرة بنص عين لهذا الشئ الجاثم على جدائلها .. يمنعها الحركة.. وما ان فعلت .. حتى شهقت فى قوة ..وبذعر حقيقى...
شهقة .. أيقظت رفيقها الذى كان يصنع من شعرها
وسادة حريرية لرأسه بأنتفاضة .. وهنا ألتقت أعينهما
كان لا يزال يأسر شعرها أسفل جزء من جسده... ذراعه
تحيط بخصرها.. وغطاء الفراش يلتف بعبثية حول أقدامهما
معا .. ظل كل منهما ... يحدق فى الأخر .. لا يدرك ما الذى حدث ... وكأن معركة ما قامت هنا ...
وكبلت كل منهما للأخر بهذا الشكل العبثى ...
تذكر دفعة واحدة كل ما حدث بالأمس .. بعد أن طرد
سحابات النوم التى كانت تكتنف فكره ... وكان أول من
استفاق .. لينتفض فى سرعة كالمصعوق... ليكون خارج
الفراش فى أقل من ثانية ... ويندفع ... للحمام .. ويغلق
بابه خلفه فى عنف ... جعلها تجفل ... وقد أيقنت ...
أن حلم البارحة ... لم يكن حلماً...
..... بل كان عين الحقيقة...
**************************<wbr>********
قامت من الفراش تمشى على أطراف أصابعها كى تصل
لحقيبتها وترتدى أحدى مناماتها قبل ان يخرج من الحمام..
ولكن وهى فى منتصف الطريق للحقيبة فتح عاصم باب الحمام فجأة ..
لتتسمر هى فى مكانها للحظات .. تطلع اليها ... لازالت
تحمل ذاك السحر الذى كاد ان يفقده عقله البارحة..
ملامحها تحمل أثر النوم وشعرها الحريرى تناثر بشكل
همجى على ذراعيها وجانبى وجهها .. رداءها المخملى ..
الذى خلب لبه...يحيط بقدها المياس...
لازالت تلك الحورية .. التى كانت تتشبث
به البارحة .. هرباً من الظلام .. وانكمشت فى صدره ..
كقطة .. فى ليلة عاصفة .. شديدة البرودة ..
اندفعت هى للفراش مرة أخرى .. عندما طالعت محياه..
تجذب الشرشيف... تتدثر به من قمة رأسها حتى أخمص
قدميها ..
تجاهلها تماماً .. وهو يعدل من عمامته امام المرآة.. وتناول
عباءته وعصاه الأبنوسية ذات الرأس الفضى... وخرج من الغرفة ... تاركاً أياها تزفر فى راحة...
لتأخذ دورها .. فى حمام دافىء سريع .. وتلحق بهم على
طاولة الافطار ..
لم تراه طوال النهار ... وها هى قد تخطت الساعة منتصف الليل .. يبدو انه لن يأتى .. وربما سيبيت ليلته فى الاسطبلات .. لكنها كانت مخطئة فى ظنها ..فقد أنتفضت
فى مكانها.. عندما فتح الباب فى عنف .. غير عابئ .. بأنها
قد تكون خلدت للنوم .. فيفزعها..
انكمشت فى أريكتها.. حاولت على قدر إمكانها ألا تكون
مرئية...حبست انفاسها وتدثرت حتى عنقها... وأخذت تتابعه
بعين شبه مغلقة .. ووجيب قلب قد يفضحها لصخبه..
أما هو فقد كان يجول فى الغرفة أشبه بفهد جريح.. يتعامل مع كل ما يقابله بعنف مفرط .. ألقى عباءته أرضاً.. وألقى عصاه.. جانبا فى عنف.. اندفع للحمام .. وأغلق الباب فى عصبية كادت تكسر زجاجه .. تنفست الصعداء لدقائق معدودة حتى خروجه من الحمام .. أطفأ أنوار الغرفة
واندفع على الفراش ... وأخيرا سكن ..
وما أن بدأت فى ألتقاط انفاسها .. حتى شعرت به.. يتقلب
على الفراش كمن يتقلب على الجمر .. لا يهدأ بضع ثوان..
تقلباته يصدر لها الفراش صوتاً كالانين .. من شدتها.. وتكرارها المبالغ فيه..
ماذا دهاه..!!؟؟...
انتفضت ... مع انتفاضته .. فتح الأنوار من جديد .. وارتدى
عباءته.. وتناول عصاه .. من مكان ما ألقاها.. وثبت عمامته
على رأسه فى عنف.. وتوجه ليغادر الغرفة.. ولكنه توجه للفراش اولاً.. فجذب الشرشيف من عليه فى عنف .. وكذلك
الغطاء.. وألقى بهما فى حنق على أرض الغرفة ...
وأستدار فجأة لها.. فحاولت ان تتصنع النوم .. لكنه كان يعلم
من اضطراب أنفاسها .. انها لازالت مستيقظة..
تكلم من بين اسنانه فى غضب مكبوت لو انفجر .. الله وحده أعلم ..بما قد يحدث ساعتها..:-الصبح خلى أم سعيد تغير فرش السرير كلاته... والفرش اللى على الارض ده تحرجه... فهمانى..
واندفع .. خارج الغرفة.. ليتركها.. فى حيرة ... من مطلبه
العجيب...
تنفس بعمق .. يستنشق أكبر قدر من هواء الليل العليل .. يملء به صدره ... لعله يخفف عنه بعض من حرارة تلك النيران التى تستعر فى جوانبه ... يزفر فى ضيق .. لا يعلم
ماذا دهاه... !!؟؟...
منذ دخلت حياته... وحياته.. قد أصبحت رأساً على عقب..
كلما ابتعد عنها ... يشعر ان ألف خيط يجذبه اليها من جديد
انها كشِرك... لا يستطيع منه الفكاك ... كرمال متحركة.. كلما حاول الإفلات منها ... يجد نفسه .. متورطاً فيها.. حد الغرق...
حتى فراشه ... أحتلته رائحة عطرها التى تأسره وتخلب
لبه.. حاول تجاهل عطرها الذى يغزو انفاسه .. والنوم فى سلام ... لكن كيف..!!؟..
انها لا تأسر أنفاسه فقط .... بل تصل حيث منابع روحه .. تغزوها فى رقة .. وتنبه عقله .. وخواطره.. لتعرض بثاً حياً .. لتلك الليلة... التى قضتها مرعوبة تتلمس الأمن فى أحضانه... وهو يتلمس العون من الله ...
الحمد لله انها عادت سيرتها الأولى ... وأرتدت غطاء رأسها
ومنامتها الطفولية برسوماتها المضحكة... وفجأة وجد نفسه متلبساً بأبتسامة غزت شفتيه عندما تذكرها .. وهى منكمشة ومذعورة... لديها القدرة على أن تبدو قوية بشكل لا يصدق ... وفى لحظات أخرى تتبدل .. لتبدو كطفلة تتلمس الاهتمام .. والمساعدة ... حتى التفكير بها .. يدفع الضحكات لشفتيه.. او يدفعه للغضب حد الجنون ...
أااااااااه يا عاصم ... ستقودك تلك الزهرة إلى الجنون حتماً..
قال محدثاً نفسه .. وهو يتمدد على أريكة الاستراحة .. فى اسطبل الخيل ..
تقلب على الأريكة من جديد ... يحاول أن يغفو ... لكن لا فائدة...
حقاً ... أن ذلك لجنون مطبق....لازال الأرق .. يتملكه..
والنوم لا يزور جفونه المرهقة ... لأن .. عطرها
لازال ... يحتل روحه...
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2018, 01:10 PM   #8
معلومات العضو
ღغندوره البيتღ
http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686http://betel3z.com/up/do.php?img=686
الصورة الرمزية شيمو سمير
الالفية الثانية  مسابقه الامثال في القرءان والسنة  نجوم شهر رمضان 2019  وسام الشكر والتقدير  الالفيه الاولى  تثبيت شريط اليكسا  الوسام الفضي 1 
مجموع الاوسمة: 7 (أكثر» ...)
 
رقم العضوية : 9062
☂ تاريخ التسجيل : May 2018
عدد المواضيع : 223
عدد الردود : 1888
مجموع المشاركات : 2,111
النقاط : 560
قوة التقييم : 17
شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع شيمو سمير اسم معروف للجميع
افتراضي رد: *ميراث العشق والدموع* بقلم/رضوي احمد

الفصل السابع
سمع صهيل فرسيه المفضلين ... فشعر بفرحة تدب فى أعماقه .. فاندفع إليهما يحييهم بقطع السكر التى يعشقونها ... والتى زادت من صهيلهما فرحا ...مما جعله يضحك على افعالهما المحببة لقلبه .. أسرج سلطان .. وأمتطاه فى مهارة فارس لا يشق له غبار .. واندفع به خارجا يسابق الريح .. لعله يخمد تلك الثورة التى تستعر داخله ..
نظراتها التى دوماً تطالعته بها .. لم تكن نظرات عادية .. نظرات تحمل قدر من التحدى والصمود.. قدر لا يستهان به
ان نظراتها .. تنبع من روحها المتقدة .. تلك الروح التى لم يكن يعرف مقدار جموحها .. الا عندما طالع تلك النظرات النارية التى تتحداه بها دوما .. انها فرسة غير قابلة للترويض .. لكن ليس مع عاصم الهوارى.. والذى لم يستعصى عليه ترويض فرسة جامحة من قبل ...هتف فى نفسه بعزم :- سأروض غرورها .. وجموح روحها .. سأجعلها طائعة لإشارة من إبهامى..
سأجعلها تتمنى ان اكون راضيا .. فقط راضيا .. ستأتى إلىّ
يوما ما .. ستكون اكثر من شاكرة على ما أمنحها إياه ..
يا بنت التهامي ...سيكون رضايا هو أقصى أمنياتكِ ..
ساعتها ... وساعتها فقط .. سأشعر انى حققت انتقامى..
كان غارق فى أفكاره وخواطره .. ينهب الارض نهبا بحوافر فرسه سلطان غير عابىء .. بما يعترضه من حواجز.. يثق بسلطان ومهارته .. فيطلق له العنان .. ليزيد من سرعته ... ويزداد اصطدام الريح بوجهه وعباءته التى اخدت ترفرف خلفه مانحة إياه ... مظهر البطل الأسطورى
الذى لا يقهر .. خواطره وافكاره وصلت لذروتها بالفعل ..
والتى كانت تتمحور كلها حول شخص واحد .. منذ دخل حياته .. وهو لا يعرف للراحة سبيل ... زهرة ناجى التهامي ..هتف للريح فى تحدى .. وكأنه يحدث طيفها الذى يتمثل له الان فى الأفق البعيد أمامه .. فى تلك البقعة الصحراوية.. قرب الجبل.. فى اخر الكفر .. والتى دوما .. هى ملاذه.. عندما يريد ان يطلق العنان لفرسه.. هربا من كل ما يؤرقه ..صبراً.. الايام بيننا ... لنرى من سُيخضع تلك النظرات النارية الحارقة التى تلقيها بوجهى فى تحدى .. ليجعلها تنقلب لنظرات خضوع وطاعة .. لتعرفى مع من تتعاملين..
وتعرفى .. من هو عاصم الهوارى ...
صهل سلطان بشكل فجائى.. وقفز واقفاً على قوائمه الخلفية
فتمسك عاصم بلجامه جيداً ... حتى لا يسقط بشكل مفاجئ من على صهوته.. لا يعرف ما الذى أجفل سلطان بهذا الشكل ..
لكنه حاول التمسك على قدر الإمكان .. حتى لا ينزلق من على ظهره.. لكن مع تكرار قفزات الفرس الملتاع .. كان لامفر من السقوط أرضاً... لكن لحسن الحظ .. كان خلف الفرس... شجرة قصيرة نسبياً .. ارتطم احد كتفيه بها .. مما
خفف قليلا .. من شدة ارتطامه بالأرض ...
ظل لحظات على حاله .. مفترشا العشب .. يلتقط انفاسه المتلاحقة .. نهض فى تثاقل يشعر بالم حارق بأحدى كتفيه ... ذاك الكتف الذى ارتطم بالشجرة لحظة سقوطه ..
اطمأن على فرسه الذى سكن تماما بعد نوبة الفزع الغريبة تلك .. والتى اعترته منذ لحظات والتى قد يكون سببها احد الهوام ..كان يأكل بعض الأعشاب التى تطالها رقبته .. وينظر فى بعض الأحيان حيث سقط عاصم يطمئن عليه ...
تحامل عاصم على نفسه .. حتى امتطى فرسه من جديد
وآلام كتفه تزداد وجعا ... سار سلطان فى اتجاه السراىّ
يحفظ طريقه عن ظهر قلب .. يمشى الهوينى وكأنما يشعر
بألام صديقه ... التى أصبحت تزداد مع كل حركة ...
وصل حتى أبواب السراىّ فاستقبله الخفير سعيد ملتاعاً .. فأشار اليه بالصمت وان يرسل سلطان للأسطبل ..
وصعد هو فى بطئ .. حتى وصل غرفته ... دفع بابها فى عنف .. أجفل زهرة .. كان يترنح متألماً.. لكنها لم تجرؤ ان تتقدم خطوة باتجاهه .. وجدته يتحامل على نفسه .. ويتجه
للحمام فى خطوات يحاول ان يجعلها ثابته قدر استطاعته...
ويغلق الباب خلفه فى عنف ايضا...
تكورت على نفسها فى خوف وقلق ..تنتظر فى اضطراب
خروجه من الحمام والذى طال بقاءه بداخله .. ترى هل حدث بالداخل ما يسوء .. ربما فقد وعيه .. او .. لم تستكمل
تخيلاتها المضطربة.. فلقد قطعها بخروجه .. وَيَا ليته ما خرج..!!
شهقت بصوت مكتوم ... وانكمشت فى اريكتها .. تكاد تزوى عندما طالعها عارياً... إلا من منشفة.. زهرية اللون ... تناقض بشرته البرونزية لوناً... يلفها حول خصره ... ويسير فى بطء .. يتمختر كأسد مغتر فى وسط غابته.. استدار تجاهها ... فتوقفت نبضات قلبها ... و
صرخ فيها .. أجفلها كالعادة .. وانتزعها انتزاعاً .. من خواطرها .. تجاه مظهره الغير متوقع بالمرة ..
-جومى .. شوفى حصل ايه فى كتفى .. !!؟؟
-كتفك !؟؟ .. سألت كالبلهاء .. لا تعرف ما المطلوب منها بالضبط ... فأشار بنفاذ صبر .. إلى كتفه ...
فنهضت من أريكتها ... تتقدم نحوه فى بطء .. كأنما تسير فى حقل ألغام .. تتحسس خطواتها .. مع كل خطوة فى اتجاهه... زفر فى ضيق .. فأسرعت قليلا.. لتقف خلف ظهره البرونزى... المفتول العضلات .. ليطالعها جرح..
وخدوش أعلى الكتف .. وتمتد .. لتشمل حتى أسفل الكتف بقليل ...
قالت بصوت متحشرج..:- فى خدوش وجروح على كتفك ..
ولازم تتعالج ..
ابتسم ساخرا :- طب كتر خيرك .. مكنتش عارف من غيرك هعمل ايه ... ثم هتف حانقا .. طب ما تعالجيها ..
عِندك الصيدلية فى الحمام شوفى ايه اللى ينفع من الأدوية والمراهم اللى جوه ... وعالجي الجرح ..
وبعدين دراعى مش عارف ليه .. فى ألم لما بحركها ..
أقتربت .. أكثر ..لتفحص ذراعه .. وجفلت عندما لامست
بشرته .. وارتفعت نبضات قلبها للضعف .. وهى تتحسس موضع الألم .. كانت تستشعر معاناته التى يخفيها ببراعة..
لكن تشنج جسده .. كان يشى بها .. ويفضحها ..
أبعدت يدها .. لتقول فى صوت متهدج .. دراعك لازم تترد .. واضح انك اتعرضت لصدمة جامدة ..
أجاب فى هدوء بنبرة يخفى الالم بها .. وكأنه يطلب منها كوبا من الشاى ...
طيب .. ما ترديها... مستنية ايه .. !؟؟
أنا !!؟؟ .. قالت وهى تفغر فاها .. وعيونها تنظر اليه على اتساعها ..
-انتِ مش داكتورة .. نفذى..
-أنا دكتورة بهايم حضرتك ... عادت لطبيعتها المتحفزة .. وهى ترد فى سخرية .. جعلته .. ينظر اليها نظرات نارية..
وفجأة جذبها من ذراعها القريبة منه ..لتنحنى عنوة حتى اصبحت عيونها فى مقابل عينيه القاتمة ... يجز على اسنانه .. وأنفاسه الحارقة تخرج فى غضب .. يحاول السيطرة عليه مؤقتا وهو يهمس:- ... كلمة زيادة .. وهتشوفى منى اللى عمرك ما كنتِ تتخيليه ... نفذى اللى بجولك عليه من سكات .. مع اخر حروف كلماته .. دفعها عنه ... ورفع ذراعه متألما فى صمت ... ظهر بوضوح على معالم وجهه الذى أربد ...
فتناولت ذراعه فى رهبة .. دقات قلبها تكاد تصم أذنيها ..
قالت تنبهه :-... لما أعد لثلاثة هشد دراعك .. بقوة ..
خليك مستعد .. أومأ برأسه فى هدوء ..وجبينه يتفصد عرقا .. ثم حانت اللحظة الحاسمة .. لتجذب ذراعه .. وينتفض هو فى ألم .. يجز على اسنانه ... تتلاحق انفاسه ... وتصدر عنه أهه ألم .. حاول كبتها ... لكنها فلتت من بين شفتيه ... غصبا عنه ... هدأ قليلاً .. وبدأ فى فتح عيونه .. وألتقاط انفاسه بأنتظام ...
دخلت هى للحمام فى سرعة تبحث عن دواء ما ..لتضعه على جروح كتفه ... لكنها لم تجد ما هو مناسب ..
خرجت وأخبرته ... فقال لها .. ان هناك صيدليه أخرى فى المطبخ ... بالدور السفلى .. يمكن ان تبحث فيها .... ربما تجد ما يلائم ...
اندفعت خارج الغرفة .. تنزل على عجل .. تبحث فى تلك الصيدلية .. بين أدوية مختلفة الاشكال والأحجام ... وفجأة
أظلمت الدنيا .. امام ناظريها ...
لا .. أرجوك يا ألهى ... ليس ثانية .. بدأت ترتجف .. وتنكمش على نفسها ... تنتفض فى مكانها .. لا تستطيع حتى الصراخ ...
كان هو ممدد على جانبه الأيسر ينتظرها حتى تحضر دواء ما قد يساعد على اخماد تلك النيران التى يشعر بها تجتاح كتفه المصاب ..ولكن فجأة انقطع التيار الكهربائى .. فتذكر رعبها من الظلام ... فتحامل على نفسه ناهضاً فى تثاقل ... ليخرج متوجها اليها ... بأقصى سرعة استطاعها... وصل للمطبخ اخيرا هاتفاً بأسمها .. فوجدها منكمشة
.. بجوار أحد المقاعد .. انحنى اليها .. يربت على كتفها ..هامساً:- متخافيش .. أنا هنا .. معاكِ..
ما ان سمعت كلماته المشجعة .. حتى رفعت رأسها .. والدموع تغطى وجهها .. ولإزال جسدها متشنجاً..
-تعالى ... متخافيش.. قالها .. ماداً كفه اليها .. فتشبثت به
كغريق .. يتشبث بقشة.. وما أن نهضت من موضعها .. حتى اندفعت لأحضانه ترتجف فى شدة.. وتنتفض كعصفور
فى ليلة مطيرة...
ربت على رأسها التى كانت قابعة الأن بين أحضانه ..
وهو يقول فى صوت حاول ان يغلّفه بالسيطرة .. على الرغم من ان هناك شئ ما لم يستطع أخفاءه قد ظهر جليا فى نبراته
شئ قد يشبه الحنان .. هل هذا هوحقاً الحنان الذى يغلف نبرات صوته التى يبثها لمسامعها الان .. محاولا طمأنتها.!؟؟
..أهدى...وكله هايبجى تمام .. جسده متصلبا ومتشنجا مثلها تماما لكن لسبب اخر مخالفا لخوفها....
لم يحاول ان يلفها بذراعيه كان يقف كحائط صلب يتلقى
خوفها ومعاناتها على أضلعه ..أحد ذراعيه يأن ألما .. والأخر يأن أسفا لانه لا يستطيع أن يلتف حولها ليشملها بعنايته كما يجب.....حاول ان يتحرك ليحضر أحد الكشافات التى يعلم موضعها ... لكنها تشبثت به .. فلم يستطع ان يتحرك قيد أنملة..
كان قلقه كله يتمركز حول استيقاظ احد ما ..لينزل ويراهما فى هذا الوضع الغريب ...هى ترتجف فى احضانه ..وهو يقف فى مطبخ السرايّ.. لا يستره.. إلا منشفة الحمام ...
وأخيراً... جاء الفرج .. ليسطع التيار الكهربائى من جديد ...
فيبعدها عنه فى بطء حذّر ... قائلا :- خلاص .. افتحى عيونك .. يا زهرة ..تعالى... وأخذ بكفها .. يصعدا لحجرتهما وهى خلفه كالمنومة مغناطيسيا... يمسك بأحد كفيها كطفلة تائهة وبالكف الاخر تتشبث هى بأنبوب أحد المراهم .. التى وجدتها تصلح لعلاج جروحه.. قبل ان ينقطع التيار الكهربائى ...
تنهد فى إرهاق وهو يجلسها على حافة الفراش متسائلا فى
هدوء:- أنتِ كويسة دلوجت...
-الحمد لله... أومأت فى بطء... نظر لأنبوب الدهان الذى تحمله .. فأبتسم فى وهن :- هو ده الدوا...سألها فأومأت
فى صمت ... هاتِ .. هحاول أدهن لنفسى ..
قالت فى هدوء .. ولازال رأسها مشوشاً -أنا بقيت كويسة ... وانت مش ها تعرف توصل لمكان الجرح بنفسك ...
أمسكت بكفه تصطحبه حتى جلس على طرف الفراش لتصعده هى .. تستدير لتجلس خلفه .. وتأخذ جزء من الدهان .. لتنشرها على الجرح فى رقة ... جعلته يجفل... وتتشنج عضلات جسده .. ويبدأ ذاك الشريان فى صدغه ينبض من جديد فى قوة ... فتساءلت عندما لاحظت تشنج عضلاته .. هو بيوجع !!؟؟...
-شوية.. قالها كاذبا ... بس عادى كملى ..
-خلصت ... قالتها وهى تغلق أنبوب الدهان ...ليقف فى تثاقل يلتقط جلبابه من على المشجب القريب ليرتديه... وبعد محاولة فاشلة لم يستطيع فيها تطويع الجلباب ليرتديه بلا ألم ... اندفعت زهرة إليه .. لتتناول الجلباب منه .. لتمرره من خلال رأسه .. وخلال ذراعه المصابه .. ببطء.. حتى لا يحركها .. ويشعر بالآلام ..كان يتحاشى نظراتها ... وهى تجذب الجلباب على جسده .. لا يعرف لما ... انها المرة الأولى ...التى يجد نفسه فيها ... ينأى بنظراته عن شخص ما ..أى من كان ... ليس عاصم الهوارى من يدارى نظراته .. ويخبأها... بل كانت دوما نظراته جريئة.. قاسية ... متحدية .. نافذة ... لما الأن..!!؟؟..
وأمامها هى بالذات ... يحدث دائما ما لايتوقعه ... يحدث دائما ...للمرة الاولى ... والاولى تماما .. دون سابقة تذكر ..
تركته للحظات ... ثم عادت .. تحمل أحد الحبوب الدوائية وكوب من الماء .. تقدمهما له ..
-ده مسكّن .. علشان ألم دراعك والجروح ..هيخليك تعرف تنام ...
تناولهم فى صمت ... وتمدد على الفراش على الجانب السليم من جسده .. يتابعها بنظراته... حتى أطفأت الأنوار ... وشعر بها تتمدد على اريكتها ثم قالت :- لو عوزت حاجة ... نادينى.. أنا نومى خفيف ...
كان يهم بكلمة شكر ... لكن لا يعرف لم أطبق فمه عليها ..
ولم ينطقها .. وأخيرا .. راح فى نوم عميق .. متألما ومرهقاً
حتى هى راحت فى نوم عميق على غير العادة ولكن اثناء تقلبها على اريكتها سمعت همساً جعلها تستفيق ...نتفضت جالسة فى مكانها عندما سمعت صوته يناديها ... التقطت انفاسها ... وأرهفت السمع لعله يناديها من جديد ..
لكنها لم تسمع سوى همهمات بسيطة ... فقررت أن تستطلع الامر.... قامت من مكانها ... تسير على أطراف أصابعها تتلمس طريقها فى الظلام الذى يعم الغرفة... حتى وصلت قرب فراشه .. ولم تسمع الا صوت انفاسه .. قررت العودة لأريكتها ... فيبدو انها كانت تحلم ... وهى فى منتصف الطريق .. سمعته يهمهم من جديد ... ففتحت تلك الاباجورة التى توجد على الجانب الاخر من الفراش ... واقتربت منه فى بطء لتجده غارق فى بحر من العرق ... اقتربت اكثر وانحنت تضع كفها على جبينه .. لقد كانت حرارته مرتفعة للغاية ... استدارت ... تتجه للباب .. فإذا به يهزى من جديد
ينطق اسمها ... بأسلوب عجيب ... لم تسمعه منه من قبل ...
انها نادرا ما تسمع اسمها من بين شفتيه ... فهو دوما يناديها
يا دكتورة ... او بنت ناجى التهامي خاصة ساعات الغضب .
وكأنه سبة... لم تسمعه ينطق اسمها ... الا فى المرتين اللتان كانت خائفة ومرتعبة فيهما ... المرة الاخيرة .. كانت منذ ساعات قليلة عندما نزلت لتبحث له عن دواء لجروحه ... واحمرت وجنتاها عندما تذكرت كيف اندفعت فى احضانه ... تحتمى من رعبها ... بين ذراعيه العاريتان.. نفضت عن ذهنها تلك الأفكار ... ونظرت اليه ... ها هو يهزى من جديد...ماذا تفعل الان ... وهو فى تلك الحالة... اتوقظ من بالدار !!؟؟... انها لم تتعد الخامسة صباحا ... فلتذهب
وتجعل سعيد الخفيريستدعى الطبيب ...
اندفعت تنفذ ... نزلت فى هدوء للأسفل وخرجت فى خفة ..
تنادى على سعيد الذى ظهر لها كعادته من العدم .. كانت تعتقد ان تلك الخاصية .. ليست الا لعاصم الهوارى ..
عندما يناديه .. لكنه اثبت العكس .. عندما ظهر يفرك بقايا نوم عن عينيه ... ويضبط عمامته على رأسه ... وهو يقول:- خير يا هانم ... تحت امرك ..
-عايزة الدكتور حالاً... روح هاته... من سكات .. مش عايزين نقلق حد ..
-خير يا هانم ... عاصم بيه بعافية ..!؟؟.. كان شكله تعبان وهو راجع امبارح بسلطان ...
-اه ... صح ... يا الله مضيعش وقت .. هات الدكتور من تحت الارض .. بسرعة ..
واندفعت داخل السرايّ من جديد .. دخلت حجرتها .. وهى فى يدها .. منشفة نظيفة .. ووعاء به بعض الماء والخل ..
وجلست بقربه .. تقوم بعمل بعض الكمادات الباردة .. لعلها تخفض ولو قليلا من حرارته المرتفعة.. كان بلا حول ولا قوة .. ملامحة هادئة مستكينة... انها المرة الاولى التى تتفرس فيه .. وتنتبه لذاك الأنف الشامخ .. وتلك الجبهة العريضة ... والفم الصارم .. والشارب المهذب... والشعر الغزير الحالك السواد...
ملامحه رجولية خشنة ... لا تصلح الا لشخص واحد ..
عاصم مهران الهوارى..
...تلك الملامح حتى مع استكانتها .. تنبئ بالخوف .. والرهبة.. انها تتعجب انه مرض كبنى البشر .. وها هو يتألم ويعانى ...تسألت فى تعجب ..وهل يمرض الغول .!!؟؟.. ظنت ان حتى المرض يهابه .. لكنها كانت مخطئة .. فها هو يرقد .. بلا حراك.. انه حتى يهزى .. وينطق باسمها .. مرارا وتكرارا .. انها تسمعه الان .. ينطقه .. كأنها لم تسمع اسمها يُنطق من قبل ...
-متخافيش .. انا جنبك .. متخافيش ... بدأ يزداد هزيانه.. وها هو يتذكر .. ما حدث بالأمس عندما لحق بها .. وهى تبحث عن دواءه... لماذا تأخر الطبيب ... لمعت الدموع فى عيونها ...وهى تتنبه.... كيف لحق بها رغم ألمه .. هل تذكر ساعتها مدى خوفها من الظلام .. لقد تحامل على نفسه .. رغم معاناته ليلحق بها ولا يتركها وحيدة .. تعانى ازمتها مع العتمة التى ترهبها ... هل يمكن ان يكون للغول قلب!!؟؟...
سمعت طرقات على الباب .. ليستأذن الطبيب ويدخل ... وينتظر سعيد الخفير على باب الغرفة ...
ألقى الطبيب التحية على زهرة واندفع ليفحص عاصم فى هدوء .. قالت زهرة .. بعد فترة صمت .. رجع امبارح تعبان وعلى كتفه جروح وخدوش ... ودراعه مخلوع .. عملت اللى قدرت عليه .. ورديت دراعه... واخد مسكّن ونام
ومرضيش يبعت لحضرتك .. هز الطبيب رأسه تفهماً... وطلب مقص ... فأحضرته زهرة على الفور ... فبدأ يقص جلباب عصام من الجانب المصاب فى جسده .... واستطاع
ان يدير جسد عاصم بمساعدتها ... حتى يتفحص الجرح والخدوش الموجودة على كتفه الأيمن ... وفحص ذراعه المردودة... وقام باللازم ... وعندما انتهى كتب الدواء ..
مع التأكيد على الراحة .. والغذاء .. وعدم تحريك ذراعه المصابة لبضع ايام .. ووضع لتلك الذراع حمالة لتظل محمولة بها بواسطة الرقبة ...
-لو فى اى حاجة .. ابعتيلى يا مدام زهرة .. فى اى وقت .. تحت امركم ... وانا هزوره اطمن عليه .. كمان يومين ..
-متشكرين جدا .. يا دكتور تعبينك معانا .. وتشرفنا فى اى وقت ... مع الدكتور يا سعيد .. قالتها للخفير المرابط على الباب .. وخد هات الدوا ده معاك من اى صيدلية تلاقيها فاتحة ..وأنت راجع ...
اغلقت باب الغرفة ... ونظرت من جديد لذاك المسجى بلا حراك ... بدأت حرارته فى العودة لطبيعتها .. وبدأت انفاسه فى الانتظام من جديد ... حتى الهلاوس اختفت اخيرا ... وتوقف عن النداء بأسمها .. بتلك الطريقة التى كانت توترها...لا تعرف لماذا ...!!؟؟..لابد من ان تبدل له جلبابه الممزق ذاك ... وتستبدله بقميص يسهل عليها مهمة وضع الدهانات على الجروح فى كتفه... وتبديل الشراشف ايضا ..
ليس الان بالطبع .. عندما يستفيق قليلا .. يمكنها فعل ذلك .. الان عليها اعداد بعض الحساء لأجله .. حتى يستطيع تناول تلك الأدوية التى نصح بها الطبيب مع تغذية كاملة..
نزلت للمطبخ بعد ما تأكدت من انه افضل قليلا ..
بدأت فى اعداد بعض الحساء .. لتفاجأ بأم سعيد تدخل متعجبة ... خير يا زهرة هانم .. البيه بخير دلوجت ..!!؟
لم تكن زهرة فى حاجة للسؤال كيف عرفت ذلك .. فمن المؤكد ان سعيد اخبرها وهو فى طريقه لجلب الدواء
-الحمد لله .. حاجة بسيطة وها يبقى كويس باْذن الله .. بصى
انا خلصت شوربة الخضار ... علشان تبدأى انتِ فى الفطار للجماعة .. متخضيهمش محدش يعرف حاجة .. تمام
-تمام يا هانم ..
حملت زهرة صحن الحساء وتوجهت للغرفة .. فتحت الباب .. لتفاجأ به ينهض بتثاقل من فراشه .. فاندفعت تضع الحساء على اقرب طاولة .. لتستدير اليه ... فى اللحظة الحاسمة .. لتتلقفه بين ذراعيها ... كان يترنح كالمخمور .. ويعافر ليقف فى ثبات .. يستند بذراعه الأيسر على خزانة الملابس .. التى كان جسد زهرة ينحشر بينها وبين جسده الذى يلقى بثقله عليها ...
-رايح فين ؟!!!..سألت بصوت مكتوم لحملها لثقل جسده ..انت تعبان .. الدكتور قال لازم الراحة........قالتها وهى تضغط على أسنانها .. تتحمل ثقل وزنه على كتفيها ...
رفع رأسه التى كانت ملقاه على كتفيها فى تثاقل .. وهو ينظر الى عيونها الان .. قائلاً بلهجة حاول ان يودعها ما يستطيع من قوة :- أنا مش تعبان .. أنا شديد .. شديد جووووى ... مع كلمته الاخيرة التى أودعها ما تبقى من قوة.. ترنح بشدة ليسقط على الفراش من خلفه .. ويسحبها معه.. لتسقط فوقه تقريبا ... بين ذراعه اليسرى وصدره ..
لابد انه بدأ يهزى .. انه ينادى باسمها بتلك الطريقة التى توترها .. وتشنجت أعصابها .. لانها ادركت ان حرارته عادية .. وهو لا يهزى كما اعتقدت .. لانه ضمها اكثر لصدره بيسراه.... لماذا تشعر الان بتهديد خطر يدب فى أوصالها.!؟ .. حاولت النهوض .. لكن يده أعادتها بقوة .. لترتطم من جديد بصدره .. وتقابل عيون قاتمة يغشاها الإرهاق ...هو الداكتور كان هنا!!؟؟... سأل فى ريبة ...
هزت رأسها بنعم... غير قادرة على الرد .. وفجأة انقلب الوضع.. فقد نهض بشكل مفاجئ رغم ألمه متحاملا على ذراعه اليسرى.. لتصبح هى على الفراش ويطل هو عليها من علياءه... ينظر لها بحنق بالغ ... متطلعاً لعباءتها الحريرية ذات اللون الوردي الناعم ... ثم يعود مركزاً نظراته عليها وهو يهمس جازا على اسنانه فى غضب لا يستطيع إظهاره فى نبرات صوته .. بسبب تعبه لكنه طل جلياً من نظرات عينيه :- وجابلتيه بالعباية دى!؟؟.ووجفتى تخدى وتدى معاه فى الكلام طبعااا.. وانا مدريانش بحاچة...
حاولت ان تنطق بحرف واحد لكن نظراته النارية القاتمة وفحيح كلماته جعلها تتلعثم وهى تقول .. لا.. ما .. أصل..
واخيرا نطقت مبررة:- هى فيها ايه العباية !!؟.. ما هى محتشمة اهى....!!؟؟..
-اللون ده .. متجبليش بيه الرجالة.. قالها فى غضب .. هو الأسود والكحلى والبنى المسموح بيهم.. للخروج برا باب السرايا ... غير كده لاه...
-ليه ..!!... هو .. وبدأت فى الاعتراض .. والتذمر الا ان نظراته أخرستها... وبدأت تنسحب تدريجيا .. حتى تنهض من الفراش مبتعدة... وتؤجل الحديث عن الألوان المسموحة .. حتى يتعافى ... لانه بدأ مرة اخرى فى الترنح .. ليعود ليتسلقى من جديد على ظهره .. وكأنه استنفز قواه جميعها
فى محادثتهما...
-أنت كويس !!؟؟..قالتها وهى تقترب وتطل عليه ...ليومئ برأسه ويسحب جسده ببطء... ليعود لموضعه الاول مستندا برأسه على وسادة صغيرة.. خلف ظهره..
-لازم تاكل ...الدكتور قال التغذية مهمة... وأحضرت له الحساء ... لتضعه على الطاولة بجوار الفراش ... وتعدل من الوسادة خلف ظهره...
-ماليش نفس .. قالها فى عدم اهتمام ...
-لا لازم تاكل علشان الدوا...انت هاتعمل ذى العيال الصغيرة ولا ايه ... نطقت كلماتها الاخيرة بعفوية شديدة..
لكنه هتف فى عدم تصديق :- ...عيال صغيرة... !!؟؟؟... تنبهت لفداحة كلماتها ... فحاولت تصليح خطأها بسرعة.. -اقصد يعنى ... لازم تاكل علشان الدوا محتاج تغذية دى كلام الدكتور .. ووضعت صينية الطعام فى حجره... وجلست على حافة الفراش تكاد تقع أرضاً ... وهو لا يريد ان يتزحزح قيد انملة للداخل .. ليفسح لها مكانا مناسبا للجلوس
همت برفع الملعقة لفمه . حين هتف ساخراً:-... هتأكلينى زى العيال الصغيرة!!؟؟.. اضطربت .. وكادت ان تسقط الملعقة بما فيها من حساء ... لكنها أجابت مقنعة أياه :-أيدك اليمين مش لازم تحركها ... الدكتور قال كده ...
هتاكل ازاى !!؟؟..
استلم منها الملعقة مترفعاً وهو يقول :-.. هاكل بيدى الشمال ..مش جصة يعنى ...
قامت من مكانها ... وتركته يحاول تناول طعامه ... راقبته وهى تبتعد ... يأكل ملعقة بالكاد ويسقط عشرة .... انفجرت ضاحكة ... لم تستطع ان تكتم ضحكاتها ... ها هو الأن يشبه الاطفال وهم يحاولون الامساك بالملعقة وإطعام أنفسهم للمرة الاولى ... نظر لضحكاتها الصافية ... انها المرة الاولى التى يسمع فيها ضحكاتها ... لم يراها الا متحفزة متنمرة ..
طال تطلعه اليها وهى تبتسم فى عفوية .. حتى شعرت بأحراج من نظراته المتفحصة... فاستدارت تنأى بوجهها بعيدا عنه ... فناداها ... بنفس الطريقة التى توترها ... فاستدارت اليه فى هدوء ... تطلعت تستفهم ما يريد ..
فمد الملعقة ... ولم يتكلم ... فهمت انه يريدها ان تكمل اداء المهمة التى لم يشأ ان تكملها ... عادت لمكانها بجواره.. وهذه المرة حولت ان تسحب كرسى لتجلس عليه ... لكنه ابعد قدميه قليلا.. وأشار لها أين يجب ان تجلس ...
جلست فى هدوء وتناولت الملعقة فقال :- مكنتش حاسس انى جعان .. بس الشوربة طعمها وريحتها يفتح النفس .. اول مرة ام سعيد تعمل شوربة عدلة كده ... ابتسمت ولم تعقب ... ورفعت الملعقة الاولى لفمه ... فتلاقت أعينهما ..
تماسكت على قدر استطاعتها حتى لا يظهر إضطرابها على ارتعاش يديها التى تحمل الملعقة .. ومع الملعقة الثالثة.. بدأت تنهار أعصابها .. من جراء تفحص تلك النظرات الفحمية ... واخيرا جاءتها النجدة.. على هيئة طرقات متتابعة على الباب .. استأذن صاحبها للدخول .. فإذا بها الحاجة فضيلة .. تدخل مهرولة .. مذعورة على ولدها .. ما ان رأت زهرة تطعمه .. حتى ابتسمت فى خبث .. وهى تقول :- ده انت الحمد لله بجيت كويس اهو .. دى انا اتخلعت عليك يا ولدى ... بس طالما زهرة جمبك ... أنا مطمنة... اكتسى وجه زهرة بالحمرة خجلا .. وتطلع هو لأمه متعجبا كالعادة كلما رأها تمدح فيها...
اقتربت الحاجة فضيلة تربت على كتف زهرة .. وتقول فى مودة :- ربنا يبارك لك يا بتى .. شكلك منمتيش طوول الليل .. ام سعيد جالتلى انها دخلت عَلَيْكِ المطبخ لجيتك بتعملى شوربة لعاصم ... تسلم يدك ويسلم تعبك .. نظر لها من جديد ...فوجدها تدارى عينيها عنه خجلا ...
اسيبك تكمل أكلك .. توجهت بكلامها لعاصم ... واروح اوصيلك على غدا محترم ترم بيه عضمك..
وانصرفت وأغلقت الباب خلفها .. فى هدوء وهى تتطلع لهما فى حبور ... وعادت النظرات تتلاقى من جديد ..
خرجت من الغرفة بعد ان اطمأنت على تناوله دواءه وانه راح فى نوم عميق ... على الرغم من عدم نومها الليلة الماضية الا سويعات قليلة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة الا انها لاتشعر بالنعاس ... فاخذت رواية كانت قد استعارتها من سهام ... التى بدأت تختفى فترات طويلة فى غرفتها .. وتميل للعزلة لا تعرف لما ... نزلت للحديقة ... تجلس فى ظل أشجار المانجو الوارفة على الأرائك المريحة .. لتبدأ فى القراءة ... لكن لا تركيز لديها ... فتركيزها بأكمله .. يتجه لوجهة واحدة ... تجاه ذاك الذى يقبع مريضا .. فى غرفته بالأعلى ... لا تعرف كيف تفسر ما يحدث لهما .. وبينهما ... هناك شرارات ما تتولد من قربهما .. لماذا تنتفض عندما ينظر اليها تلك النظرات المتقدة المتفحصة .. ولما تتوتر .. وتتشنج أعصابها .. عندما يناديها بأسمها بطريقة ... تجعلها ترتجف داخليا .. متمنية بان ينطقه دوما ولا يتوقف ... ان ما بينهما أشبه بحبل مطاطى مشدود احيانا ومرتخ احيانا اخرى ... وما بين جذب وشد تمضى علاقتهما العجيبة ... هى تكرهه ..أكدت لنفسها .. ولكن هل تلك الأحاسيس العجيبة التى تعتريها فى غيابه قبل حضوره .. هى مشاعر كراهية..!!؟؟..
بجانب ذلك الحاجة فضيلة وعلاقتها العجيبة بها .. والتى تثير دهشتها ... هى تعرف مدى كرهها لأبيها ورغبتها فى الانتقام منه .. من خلالها .. فكيف تعاملها بذلك الشكل الرائع..!!؟؟ وذاك الثناء الذى لا ينقطع !!؟؟.... وحنيتها التى لم تجدها من امها نفسها ..!!؟؟.. قامت تتمشى قليلا لعلها تهدأ من ذاك السيل من الافكار والخواطر الذى يداهم عقلها ... كانت تقف الان امام بستان من الريحان .. قطفت بعضه .. تستنشقه لعله يعيد لها هدوء روحها وصفاء نفسها ... وعادت لتجلس من جديد تفتح كتابها لعلها تنسى افكارها وخواطرها قليلا بين صفحاته .. لم تكن تدرك ان هناك اعين قاتمة تراقبها من عليائها.. تطل عليها من شرفة حجرتهما ... تداهمه نفس الافكار وتقض مضجعه نفس الخواطر .. وقف يتابعها بنظراته .. ويتذكر ما قامت به لأجله .. واخيرا قرر النزول اليها .. لا يعرف لما بدأ يستطيب البقاء بقربها ..!!؟؟ ويشعر برغبة ملحة فى استفزازها... والشعور بمتعة عجيبة .. عندما تناطحه .. وترفض وصايته .. وتتمرد على اوامره ..كانت قد بدأت فى المطالعة حين وجدت ظل شخص ما يحجب عنها ضوء الشمس الذى كان يصلها عبر الأغصان .. فرفعت رأسها .. لتفاجأ بسليم .. بن عّم زوجها .. وأخو سمية .. تلك العقربة التى لا تستسيغ صحبتها... كانت لا تستشعر الراحة فى وجود سليم .. دائما ما كانت نظراته فاسقة .. لا تحمل اى قدر من الاحترام لكونها زوجة بن عمه.. انها لا ترتاح لذاك الرجل .. همت بالنهوض ..
ليهتف فى سماجة..:- واااااه يا داكتورة.. اذا حضرت الشياطين ولا ايه ... !!؟؟..
-لا ابدا ... دى انا افتكرت حاجة مهمة نسيت أعملها .. اتفضل ده بيتك ... قالت كلماتها بنبرة رسمية ..
فى تلك اللحظة ظهر عاصم على الدرج متوجها ناحيتها .. وقد فوجئ برؤية سليم يقف معها يتسامر .. اندفع بعنف
ناحيتهما .. حتى وصل إليهما فى اقل من خطوتين واسعتين ..ليهتف فى كل الحنق والضيق .. الذى يحمله فى صدره ..
موجها حديثه لزهرة ... انتِ ايه اللى منزلك هِنا.. ومجعدك فى مجعد الرجالة... اتفضلى على جوة... نظرت فى ضيق له .. ارادت ان ترد .. لكن نظراته النارية حذرتها من مجرد
المحاولة .. فأندفعت فى غضب لداخل السراىّ... ليهتف سليم فى فخر مصطنع :- طول عمرك حمش يا واد عمى...
-خير يا سليم ... ايه جابك بدرى كيده.!!؟؟...سأل عاصم بنفاذ صبر..
-ابدا .. سمعت انك تعبان .. جلت اجى أطمن .. واشوفكم يمكن محتاجين حاجة ..
-تسلم. .. شيلينك لعوزة كبيرة .. انا بجيت تمام .. هى دراعى بس محتاجة راحة .. وها تبجى بخير باْذن الله ...
-طب تمام ... قالها سليم بنبرة محبطة وهو يكمل .. المهم اننا اطمنا عليك ... اسيبك ترتاح ...
-متشكرين على سؤالك وسلامى لمرت عمى وسمية...
-يوصل باْذن الله ...
وخرج من السراىّ... وهو يزفر فى ضيق .. فقد توقع ان يجده بلا حراك .. لكنه قط بتسع ارواح... هكذا هتف سليم فى داخله حقدا...
شيمو سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
*ميراث , العشق , احلى , بقلم/رضوي , والدموع*


❤ اللى منورين الموضوع دلوقتى ❤ : 2 ( العـــ♥ـــضوات 0 وأحلى ضيوف ツ 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع ♥ كاتبة الموضوع ♥ المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوميات حماة الجزء الثاني للكاتبة دينا عماد( مكتملة ) سحر ام شوشو روايات كاملة 42 09-29-2018 12:00 PM
الرجل ذو اللحية السوداء بقلم/سامية احمد ( مكتملة ) شيمو سمير روايات كاملة 28 07-26-2018 01:54 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 06:05 PM